دنيا

دانة الحوسني تشعل الجليد بحماس الأبطال

رياضة هوكي الجليد تجذب الحوسني لدرجة العشق (من المصدر)

رياضة هوكي الجليد تجذب الحوسني لدرجة العشق (من المصدر)

هناء الحمادي (أبوظبي)

تعشق ممارسة جميع الرياضات المختلفة منذ الصغر، ما دفعها ذلك للمشاركة بكل الأحداث الرياضية مثل المرحلة الدراسية، هذا الحب الرياضي لم يتوقف، بل كانت البداية الفعلية في عام 2010 حين حازت المركز الأول في ماراثون الجري في المنطقة الغربية، رغم عدم استعدادها رياضياً لذلك، إلا أنها حققت الفوز من المرة الأولى.
دانة الحوسني، بشكل رسمي انضمت عام 2011 لهذا الحدث الرياضي التي وجدت أقدامها تهفو شوقاً للمشاركة في أي مسابقة رياضية، وعن ذلك تقول «عالم الرياضة واسع وبه الكثير من الأنواع المختلفة من الرياضات البدنية، لكن على الشخص منا أن يختار ما يناسب ميوله وأهدافه التي يسعى من خلالها لتحقيقها، إلى أن وجدت نفسي أتوغل لدخول رياضة تحتاج إلى المزيد من القوة والتميز والنجاح وغير روتينية مثل بقية الرياضات الأخرى.
وتضيف «مهارة صديقتي كمدربة في رياضة هوكي الجليد في مدينة زايد الرياضية كان السبب الأول للمشاركة في هذه الرياضة التي منذ الوهلة الأولى شعرت بانسجامي لها، وبالفعل عرضت على المشاركة في فريق السيدات، وفعلاً انجذبت لرياضة هوكي الجليد، وبالرغم أننا نعد دولة صحراوية، إلا أن الكثير يستغرب بوجود هذه الرياضة، خاصة أنها نسائية أيضاً.
انضمام الحوسني لفريق السيدات لهوكي الجليد بدأ عام 2012 بشكل رسمي ومع الالتزام بالتمارين التي تطلب لمدة عام كامل تشكل أول فريق نسائي إماراتي لرياضة هوكي الجليد المكون من 20 لاعبة لديهن الكثير من المهارة والخبرة والتميز في هذه الرياضة التي تُعتبر من الرياضات المميزة، والفريدة التي تعتمد على وجود فريقين، وقرص صغير، وعصا خاصة بالهوكي، وهي من الرياضات المُفيدة للجسم، والممتعة جداً، وتعود في تاريخها إلى آلاف السنين. وتتكون من 6 لاعبين على الثلج 3 هجوم و2 دفاع وحارس.
تضيف «بدأت اللعبة في الإمارات عام 1999 كأول فريق رجالي إماراتي حقق إنجازات في دول أجنبية مختلفة هذه الانتصارات شكلت لديَّ الرغبة في الاستمرار بممارسة هذه الرياضة، وكان الكابتن جمعة الظاهري يعتبر قدوة لي ولفريق هوكي الجليد النسائي الإماراتي في الخليج العربي، لما يمتازبه من تألق وتميز وإبداع ونجاح وبطولات مستمرة في هده الرياضة. تعترف الحوسني أنها في أول مشاركة لها حازت لقب أفضل لاعبة في فريق هوكي الجليد للسيدات.
تلفت الحوسنى أن سجلها حافل بالكثير من الإنجازات التي تفتخر بها طوال مسيرتها الرياضية في رياضة هوكي الجليد، فبالإضافة إلى المركز الأول في ماراثون الجري، فقد حازت لقب أفضل لاعبة في منتخب الإمارات في أول مشاركة في هونغ كونغ عام 2012، بالإضافة إلى بطولة ماليزيا كأفضل لاعبة في أول مباراة، وحصول الفريق على المركز الثاني بميدالية فضية.

المرأة الإماراتية
تؤكد دانة الحوسني، أن المرأة الإماراتية أصبحت تعشق المركز الأول، في جميع المجالات، وإن دل ذلك، فإنما يدل على دعم القيادة الرشيدة التي لم تبخل على الإماراتية، بل كانت الداعم الأول في تحقيق تلك الانتصارات والتميز والنجاح، وتضيف «برغم العادات والتقاليد إلا أنه دائماً هناك سبب يدفعنا للإنجاز ورفع اسم الدولة وعلمها في أي دولة تقبل التنافس، وبالأخص أن دولة الإمارات وحكامها دائماً يشجعون المرأة في استكمال مسيرتها العملية، وأن تكون قدوة في شتى المجالات».

طموحات المستقبل
تطمح دانة الحوسني إلى ألا تتوقف عند هذه الإنجازات، بل تتمنى المشاركة والوصول إلى الأولمبيات، وكلها فخر بحمل اسم الدولة وتمثيل الإماراتية بصورة كاملة بعاداتها وتقاليدها، ويكون فريق منتخب الإمارات للسيدات في هوكي الجليد ملهماً للأجيال القادمة بممارسة هذه الرياضة والإقبال عليها.