خليجي 21

العراق يصعد للقاء البحرين بـ «العلامة الكاملة»

حمد أحمد ينطلق بالكرة رغم مطاردة محمد فؤاد (أ ف ب)

حمد أحمد ينطلق بالكرة رغم مطاردة محمد فؤاد (أ ف ب)

المنامة (الاتحاد) ـ واصل المنتخب العراقي عروضه القوية، وحقق فوزاً سهلاً على نظيره اليمني بهدفين في اللقاء الذي استضافه ملعب مدينة خليفة الرياضية بالمنامة، في الجولة الأخيرة لمنافسات المجموعة الثانية لـ «خليجي 21»، وأحرز الهدفين ضرغام إسماعيل في الدقيقة 16 وحمادي أحمد في الدقيقة 36.
ورفع «أسود الرافدين» رصيده إلى 9 نقاط، محققاً «العلامة الكاملة» في مرحلة المجموعات، بينما غادر المنتخب اليمني البطولة بسجل نظيف دون نقاط أو أهداف، ويلتقي العراق مع البحرين في نصف النهائي بعد غد، وأكد المنتخب العراقي حضوره القوي على مدى الشوطين، رغم إراحته لعدد من الأساسيين، بينما ظهر اليمن بمستوى أقل مما قدمه في مباراتيه السابقتين.
وفرض الهدوء نفسه على انطلاقة مباراة «أداء الواجب» بين العراق المتأهل إلى نصف النهائي، الذي دفع بعدد من لاعبي الصف الثاني، فيما أراح مجموعة من الأساسيين، بينما أشرك اليمن عناصره الأساسية بحثاً عن نتيجة إيجابية ينهي بها مشاركته في البطولة.
وكما هو متوقع، فرض منتخب «أسود الرافدين» إيقاعه على أحداث الشوط الأول، منذ البداية، وتعددت محاولاته للوصول إلى الشباك، بداية من تسديدة من علاء الزهرة الذي تلقى تمريرة مثالية من حمادي أحمد، ونجح الدفاع اليمني في إنقاذ الموقف.
وشكل أحمد ياسين تهديداً لمرمى السوداي حارس اليمن، بعد تمريرة جيدة من علاء الزهرة، لكن الكرة تحولت إلى ضربة ركنية، واستمر الحصار العراقي لمرمى اليمن، لكن الدفاع تمركز بشكل جيد، ليأتي الحل عن طريق ضربة ثابتة، أثر خطأ محمد فؤاد مع نبيل صباح، وتصدى ضرغام إسماعيل للكرة الذي أسكنها الشباك محرزاً الهدف الأول لـ «أسود الرافدين» في الدقيقة 16.
وفي مشهد آخر، كاد العراق أن يضاعف «الغلة» لولا أن العارضة اليمنية تصدت لكرة نبيل صباح من عرضية من أحمد ياسين، وتلتها تسديدة أخرى من خلدون إبراهيم تحولت إلى الركنية، وسدد حمادي أحمد بين أحضان السوادي حارس اليمن، وتكرر السيناريو نفسه عبر حمادي، لكن الحارس كان أسرع في الوصول إلى الكرة.
وتألق سعود السوادي في إنقاذ رأسية قوية من علاء الزهرة الذي كرر المحاولة مستغلاً خطأً دفاعياً ولكنه أهدر الفرصة بغرابة، ورد اليمن بتسديدة سيطر عليها نور صبري، ومن تمريرة طولية أضاف العراق الهدف الثاني بتوقيع حمادي أحمد المنفرد بالحارس المتقدم في الدقيقة 36.
ونفذ ضرغام إسماعيل ضربة ثابتة قابلها سلام شاكر بالرأس، لكن الكرة علت العارضة، ثم سدد أحمد الصادق فوق العارضة العراقية في ثاني محاولة لليمن، ولم يتوقف ضغط العراقيين حتى أطلق الحكم العُماني عبد الله الهلالي صافرة نهاية الشوط بتفوق عراقي في الأداء والنتيجة.
ولم يتغير الحال في الشوط الثاني، حيث استمرت الأفضلية العراقية، بينما ظل المنتخب اليمني متراجعاً في ملعبه، مع نشاط محدود عند الاستحواذ على الكرة ينتهي في منتصف الملعب، وأجرى حكيم شاكر مدرب العراق تغييره الأول، بخروج أحمد ياسين ونزول مهند عبد الرحيم بدلاً منه، وفي اليمن خرج محمد بارويس ولعب أكرم كامل، وسدد خلدون إبراهيم كرة قوية مرت بجوار القائم، بعد سلسلة من الهجمات العراقية، وأضاع علاء الزهرة فرصة حقيقية لتأخره في التسديد، ثم خرج وحيد الخياط ولعب خالد بلعيد في المنتخب اليمني، وتبعه العراق بخروج علاء الزهرة ودخول حسام إبراهيم.
وانخفض «رتم» الأداء من الجانب العراقي في آخر 20 دقيقة، حيث عمد إلى تهدئة اللعب، ومن خطأ من سلام شاكر كاد الورافي يسجل أول هدف يمني في البطولة، لكن القائم الأيسر لمرمى نور صبري تكفل بإبعاد الكرة في الدقيقة 72. وأرسل البديل العراقي حسام العراقي كرة قوية تألق الحارس اليمني في إبعادها، قبل أن يعرقل عبد العزيز الجماعي لاعب العراق حمادي أحمد، ونفذ سيف سلمان الضربة الحرة التي ارتدت من الدفاع، قبل أن يسددها مرة أخرى ويبعدها السوادي بصعوبة إلى ضربة ركنية.
وجاء التغيير الثالث والأخير لمنتخب العراق اضطرارياً بدخول أحمد عباس مكان حمادي أحمد المصاب، وسدد أكرم الورافي كرة قوية تحولت إلى ضربة ركنية، وأضاع حسام إبراهيم فرصة للعراق، وكاد تقدم الحارس اليمني أن يتسبب في إصابة مرماه بهدف ثالث، لكن تسديدة أحمد عباس أخذت طريقها إلى خارج الملعب.


الملعب: ستاد مدينة عيسى
الجمهور: نحو 10 آلاف متفرج
الأهداف:
العراق: ضرغام إسماعيل (16) وحمادي أحمد (36)
الإنذارات:
العراق: علاء الزهرة (59)
اليمن: ناطق حزام (43) ووحيد الخياط (57) وعبد العزيز الجماعي (78)
تشكيلتا المنتخبين:
مثل العراق: نور صبري - علي بهجت وخلدون إبراهيم وحمادي أحمد وسيف سلمان وأحمد ياسين ونبيل صياح وسلام شاكر وعلاء الزهرة وضرغام إسماعيل ووليد سالم
المدرب: العراقي سلام شاكر
- مثل اليمن: سعود السوداي - محمد فؤاد وأحمد صادق وناطق حزام وحيد الخياط وأحمد علي واكرم حمود وخالد حسن وكميل طارث ومحمد أحمد ومحمد عبد الله
المدرب: البلجيكي توم سانتفيت
علاء الزهرة: هدفنا إسعاد شعب العراق
المنامة (الاتحاد)- قال علاء الزهرة لاعب منتخب العراق إن الفوز والحصول على «النقاط الكاملة» في الدور الأول جيد، وقدمنا مستوى مقبولاً أمام المنافس، وكانت رغبتنا كبيرة في زيادة غلة الأهداف، إلا أننا أهدرنا فرصاً عديدة في اللقاء.
وحول مواجهة أصحاب الأرض، قال: «بالطبع المواجهة صعبة، وندرك أن البحرين يلعب بالأرض والجمهور، ولكن ثقتنا كبيرة في أنفسنا، وجميع اللاعبين جاهزون للمباراة، ووجود حكيم شاكر على رأس الجهاز الفني يمنحنا دافعاً معنوياً كبيراً للفوز، والوصول إلى النهائي من أجل إسعاد الشعب العراقي.
وعن إصابته، قال: إنها في العضلة الضامة، وهذا هو سر عدم مشاركتي في المباراة السابقة أمام الكويت، ضمن الأساسيين، واختار المدرب أن يريحني، حتى لا تتفاقم الإصابة، وشاركت أمام اليمن، وأتمنى أن أكون جاهزاً للمربع الذهبي، والقرار بيد الجهاز الفني الذي يحدد التشكيلة.


حمود: ليس في الإمكان أبدع مما كان
المنامة (الاتحاد)- قال أكرم حمود لاعب منتخب اليمن إنه ليس في الإمكان أبدع مما كان، والجميع يعرف مشكلات الكرة اليمنية وسر تراجعنا، ويكفينا شرف المحاولة، فقد لعبنا بقوة بحثاً عن تحقيق أي نتيجة إيجابية أو تسجيل هدف، ولكن في النهاية لم ننجح في مهمتنا.
وأضاف أن المنتخب سوف يستعد لتصفيات كأس آسيا، ولا ندري هل يستمر المدرب أو يرحل، والمرحلة المقبلة بالنسبة لنا غامضة، خاصة أن الدوري متوقف وعلاج المشكلات يبدأ بالاهتمام بالقاعدة والمراحل السنية، من أجل إعداد جيل جديد، يحقق طفرة للكرة اليمنية، وهو ما يحتاج إلى سنوات، ولكن يهمنا في المقام الأول أن نبدأ مشوار التطوير.


توم يطالبهم بمتابعة المنتخب ويؤكد:
على الإعلاميين اليمنيين عدم الجلوس في الفنادق وتناول الطعام

المنامة (الاتحاد) - انتقد البلجيكي توم سانتفيت مدرب اليمن، حكم مباراته مع العراق، واعتبره غير عادل، لأنه احتسب ثلاث مخالفات غير صحيحة استفاد منها العراق، وسجل هدفين، وقال إن الحكم نسي قوانين «الفيفا»، ولم يحتسب الوقت المحتسب بدل الضائع للتغييرات المقدر بـ 30 ثانية لكل تغيير، وبالتالي كان يجب عليه احتساب 7 دقائق على الأقل.
وانتقد توم أيضاً خلال المؤتمر الصحفي الإعلاميين اليمنيين، مطالباً إياهم بعدم الجلوس بالفندق، وتناول الطعام خلال البطولة مطالبا إياهم بالحضور إلى التدريبات، ومتابعة عمل الجهاز الفني مع المنتخب.
وأكد مدرب اليمن أن عقده مستمر حتى أكتوبر 2013، وأن الاتحاد اليمني مرتاح لما تحقق، لأنه يقوم بعمله على أكمل وجه، والمستوى الذي ظهر به اليمن أرضى المسؤولين على اللعبة.
أما بخصوص الخسارة الثالثة على التوالي، أوضح بأنه يشعر بخيبة أمل من الخسارة بهدفين، لأن البداية لم تكن موفقة، ولم يلعب منتخب اليمن بروح قتالية، ورغبة في الفوز، ولم يظهر لاعبو الروح القتالية المطلوبة، وأن المنتخب اليمني أظهر مستوى طيباً، ولعب بروح قتالية في آخر المباراة فقط، وأنه محبط بسبب عدم تسجيل أي هدف في الدورة وعدم حصد أي نقطة.
وبالنسبة لعدم إشراك اللاعب علاء الصاصي في البطولة، رغم خبرته أوضح أنه بحاجة إلى لاعبين يملكون الرغبة في اللعب وتقديم الإضافة للمنتخب، مشيراً إلى أن الصاصي لم يطبق التعليمات، على عكس بقية اللاعبين الذين التزموا فنياً.
واستغرب توم من الحملة الإعلامية للمطالبة باشراك هذا اللاعب، معتبراً أن تاريخ مشاركته لا يملك أي نجاحات تذكر مع المنتخب اليمني.
وأضاف أن المنتخب بحاجة إلى لاعبين جدد صاعدين ومتحمسين يؤدون بروح عالية، ورغبة حقيقية في الفوز، مشيراً إلى أنه لا يملك أي خلاف مع الصاصي.
وطالب مدرب اليمن الإعلام الى التركيز على المنتخب، وعدم توجيه الأنظار إلى لاعب معين، لأن القائمة تضم نخبة من العناصر الشابة الصاعدة التي لا يتعدى معدل أعمارها العشرين سنة.