الرياضي

120 دارساً في «سيمنار» قوانين الجودو بأبوظبي

أبوظبي (الاتحاد)

انطلق أمس (سينمار) الاتحاد الدولي للجودو الذي يستضيفه اتحاد المصارعة والجودو، تحت رعاية محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس الاتحاد، بفندق جراند ملينيوم أبوظبي، بمشاركة 120 دارساً من 77 دولة من الدول الأعضاء بالاتحاد الدولي للجودو.
وتأتي استضافته السيمنار على نفقة الاتحاد الدولي للعبة، يستمر حتى غدا، وهو ضمن 5 حلقات ينظمها الاتحاد الدولي في مختلف القارات، وجاء اختيار الإمارات من قبل الاتحاد الدولي للجودو لاستضافة مجموعة آسيا ثقة في قدرات الدولة التنظيمية في مختلف المناسبات.
ونقل ناصر التميمي، الأمين العام للاتحاد أمين صندوق الاتحاد الدولي، خلال حفل افتتاح ندوة نقاش الحكام الدولية المتقدمة، تحيات وترحيب محمد بن ثعلوب الدرعي للمشاركين كافة، وشكر التميمي، المجري ماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو، وأسرة الاتحاد الدولي، على ثقتهم في أبوظبي، متمنياً أن يخرج السيمنار بالأفكار الإيجابية التي خطط لها الاتحاد الدولي، بما ينعكس على منافسات الجودو المختلفة الإقليمية والدولية في موسم 2018 بالنجاح المنشود، وجدد الترحيب بالمشاركين من الدول الشقيقة والصديقة في بلدهم الثاني، وشكر كل من ساهم في إقامة السيمنار. من جهته، قدم خوان باركوس، مدير التحكيم بالاتحاد الدولي مدير السينمار، شرحاً عن برنامج السيمنار المتقدم، والذي يشتمل على الإجراءات التنظيمية التحضيرية، ثم بدء المحاضرات النظرية التي تقدم على فترتين صباح اليوم، ويعقب ذلك الجانب العملي، وفي الفترة المسائية تتواصل المحاضرات النظرية بمشاركة الدارسين في النقاش، والاستفسارات حول قانون اللعبة الجديد، وتحدد مساء الأحد كموعد للختام الذي تتخلله العديد من البرامج المصاحبة لضيوف البلاد. وذكر باركوس أن المحاضرات يتخللها شرح جميع التغييرات الجديدة التي طرأت على قانون اللعبة، بناءً على قرارات الجمعية العمومية التي انعقدت في العاصمة المجرية بودابست، ويحضرها نخبة من الحكام والمدربين من مختلف الاتحادات الأعضاء من دول العالم، ويتم خلالها توزيع دليل التحكيم الجدد أو مرشد الحكام. وأضاف: «هناك ندوة مماثلة أقيمت الأسبوع المنصرم في ميترسل بالنمسا للحكام والمدربين، لشرح التغييرات الجديدة للقواعد التي تم إعدادها من قبل لجان مختلفة بالاتحاد الدولي، والتي شملت التحكيم والرياضة والتعليم، بمشاركة كوكبة من الخبراء، من مسؤولي الاتحاد الدولي، واللجنة الأولمبية الدولية، ومجموعة من الأبطال من مختلف دول العالم، بهدف جعل رياضتنا أكثر ديناميكية ومثيرة للاهتمام، وأسهل لفهم للجميع». وتابع: «سوف تحتضن تونس الندوة المقبلة ممثلة للقارة السمراء، والتي ستشهد تطبيق هذه القواعد الجديدة للمرة الأولى، وكانت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي قد أقرت القواعد الجديدة، والتي سيتم العمل بها على الفور».