الرياضي

الوحدة يحلم بسيناريو 2011

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

وضع الروماني ريجيكامب، المدير الفني للوحدة، لمساته الأخيرة على الاستراتيجية التي يدخل بها مباراة سوبر الخليج العربي، حيث قام بإجراء بعض التغييرات الطفيفة، دون الإخلال بمنظومة الفريق وأسلوبه المعروف هذا الموسم.
وأكمل الوحدة تحضيراته بعدما أدى الفريق الحصة التدريبية الأخيرة على ملعب المباراة، بمشاركة جميع اللاعبين، وسط سرية تامة في آخر حصتين تدريبيتين، وجاءت تحضيرات الفريق وسط حماس كبير وتنافس بين اللاعبين لحجز مكان في التشكيلة الأساسية.
ويعيش الوحدة أجواءً إيجابيةً، بتكامل جميع عناصره باستثناء مدافعه حمدان الكمالي الغائب للإصابة وجاهزيتهم التامة، وامتلاكه البديل الجاهز لتعويض أي نقص طارئ بالفريق.
أكد فهد مسعود إداري الفريق، أن كأس زايد لسوبر الخليج العربي بطولة لها طابعها الخاص، خاصة بعد أن ازدانت باسم «زايد» الذي يبقى في قلوب كل أهل الإمارات إلى الأبد وليس لعام واحد، متمنياً أن يحقق البطولة مع العنابي، كمسؤول لتعويض عدم تحقيقها لاعباً عندما كان يدافع عن ألوان الفريق. وقال مسعود: اسم البطولة حافز مهم ودافع كبير للقتال على تحقيق أول ألقاب الموسم، خصوصاً أن العنابي يتواجد منافساً في كل البطولات، والحظوظ تبقى متساوية بين الفريقين، ومباريات الوحدة مع الجزيرة لا تخضع لأي معطيات، حيث حسم النتيجة يتم في الميدان وليس على الورق، صحيح أن الوحدة جاهز وهو الطرف الأفضل هذا الموسم بالأرقام، لكننا نحترم الجزيرة وهو فريق قوي وكبير وسيعمل على العودة من خلال هذه المباراة. وأضاف فهد مسعود: فوز الوحدة على الجزيرة في الدوري أمر مختلف والحسابات مغايرة في هذه المباراة، نثق في لاعبينا ونعرف جيداً أن الوحدة عندما يظهر بمستواه الحقيقي يمكنه معانقة البطولات، المعنويات مرتفعة والحماس موجود، والفوز الأخير على الإمارات في الكأس، يمنحنا دفعة كونه حافظ على استمرار الفريق في طريق الانتصارات.
وأكمل: لن تخدعنا ظروف الجزيرة، وكنا نتمنى ن تلعب البطولة في بداية الموسم وليس في منتصفه، الوحدة سيعطي أفضل ما عنده، والجميع في الفريق يدرك أن الروح والإصرار هما مفتاح حصد البطولات.
وواصل: اللاعبون يدركون أهمية المباراة، لذلك نثق في أنهم سيقدمون أفضل ما عندهم ويركزون بشكل كامل، بعيداً عن التفكير في مباريات الدوري.
وقال: نتمنى أن يكرر العنابي سيناريو السوبر في 2011 وأن يحسم اللقاء في الوقت الأصلي، ونعلم أن الجزيرة يسعى للعودة من خلال هذه المباراة الكبيرة، وقد دعم صفوفه مؤخراً بدوليين عمانيين، فضلاً عن وجود نخبة من اللاعبين في صفوفه، وكل الأمل أن تكون المباراة جميلة وممتعة.

محمد الشحي: نتمنى تقديم وجه حضاري لدولتنا
أبوظبي (الاتحاد)

أكد محمد الشحي، لاعب الوحدة، أن البطولة غالية، خاصة أن اسمها كأس عام زايد، وقال: «الجميع في الوطن العربي يشاهد المباراة، نتمنى أن يكون المستوى متميزاً والحضور كبيراً، وأن تكون الأخلاق والروح الرياضية هي السمة المميزة من الفريقين، لنعكس الوجه الحضاري لدولتنا، خاصة أن اللقاء يشاهده كثيرون في المنطقة والوطن العربي».
وقال: «سعداء بوجودنا في البطولة، ونتمنى أن نقدم المستوى نفسه الذي قدمناه في الفترة الأخيرة، وأن يساعدنا جمهورنا على تقديم الأفضل، وأن نتوج ذلك بالفوز، ونحن مستعدون جيداً، هناك 22 لاعباً والجميع جاهز، ونعرف أن هناك 90 دقيقة لا بد أن نقاتل فيها من أجل الفوز بالبطولة».
وشكر محمد الشحي قائد الوحدة إسماعيل مطر على إشادته بالهدف الذي أحرزه في مرمي الإمارات في ثمن نهائي كأس رئيس الدولة، وقال: «دعم إسماعيل أسعدني، البعض حاول إخراجه عن إطاره، لكن ما نؤكده هو العلاقة المتينة بين جميع لاعبي الفريق، مواطنين وأجانب، ولن نسمح لأحد بأن يشوش عليها، وهي خط أحمر».

4 نجوم في قائمة توب 10
صناعة الأهداف «سلاح العنابي» الفعال
أبوظبي (الاتحاد)

بثوبه الجديد تحت قيادة مدربه الروماني ريجيكامب، يرفع «العنابي» شعار المنافسة على كل البطولات المحلية خلال الموسم الحالي، بعد أن قدم الفريق مستويات مميزة على مستوى مسابقات دوري الخليج العربي، وكأس الخليج العربي، بجانب مسابقة كأس رئيس الدولة.
ويمتلك الفريق قوة كبيرة في صناعة اللعب والأهداف تمثل السلاح الفعال في تشكيلة «أصحاب السعادة» خلال الموسم الحالي، والتي يبرز خلالها الرباعي المغربي مراد باتنا، والمجري جوجاك، ومحمد المنهالي، بجانب خالد باوزير.
وخلافاً لكل لكل الفرق المتنافسة على دوري الخليج العربي خلال الموسم الحالي، يضم الوحدة أربعة لاعبين في قائمة توب 10 لأفضل صناع اللعب في الدوري، وهو ما يعزز قوة الفريق وتنوع مصادر الضغط الهجومي خلال مباراته اليوم. ويتصدر باتنا قائمة أفضل صناع اللعب في قائمة العنابي برصيد 8 فرص ترجمت الى أهداف خلال 10 مباريات في الدوري، وضعته على صدارة أفضل صناع اللعب على مستوى المسابقة بشكل عام، في المقابل يحتل جوجاك المركز الثاني برصيد 5 فرص، حيث يتفوق على منافسيه البرازيليين رونالدو مينديز وفابيو ليما لاعبي الوصل، بنجاحه في صناعة الأهداف الخمسة في 8 مباريات فقط، مقابل ذات الرصيد لثنائي الوصل في 12 مباراة، وبرصيد 4 فرص ترجمت لأهداف في 9 مباريات يحتل محمد المنهالي المركز السادس في القائمة، مقابل ذات العدد من الفرص، ولكن في 10 مباريات لزميله خالد باوزير صاحب المركز التاسع في قائمة توب 10.