الاقتصادي

34% حصة دول «التعاون» من الطلب العالمي على أنابيب الصلب

دبي (الاتحاد) - تصل حصة دول مجلس التعاون الخليجي من الطلب العالمي على أنابيب الصلب إلى 34%، بحسب مشاركين في معارض “أريبيا إيسن ويلدنج آند كتنج” و”تكنو أريبيا” و”تيوب أريبيا” التي اختتمت أعمالها في دبي مؤخرا.
وتوقع هؤلاء أن يصل معدل الطلب في دول التعاون على أنابيب الصلب إلى 5,3 مليون طن خلال خمس سنوات بما قيمته 7,2 مليار دولار.
ودعا مصنعو أنابيب في دول مجلس التعاون، في ختام المعارض، إلى تأسيس جمعية أنابيب خليجية، تضم المصنعين في المنطقة، بهدف تطوير الصناعة ووضع قاعدة معلومات بشأنها.
وقدر مجلس الطاقة العالمي استثمارات دول التعاون في مجال الطاقة بنحو 100 مليار دولار خلال العقد الجاري.
ويعود قسم كبير من هذه الاستثمارات إلى بناء شبكة أنابيب النفط والغاز، كما أن هناك طلباً كبيراً على الأنابيب لتلبية متطلبات القطاعات الأخرى كالنقل والكهرباء والمياه وسكك الحديد.
وقال منظمو المعارض الثلاثة إن وجود منظمة من هذا النوع يوحد جهود ومستلزمات القطاع في منطقة الخليج ويسهل التعاملات اللوجستية وتوفير اليد العاملة ورفع معايير الإنتاج لتضاهي المستويات العالمية.
وقالت الشركات المنظمة للمعارض إن نجاح المعارض يعود إلى التطور صناعات الأنابيب والتلحيم في منطقة الخليج وشمال افريقيا في مجالات العرض والطلب.
وقال ساتيش كانا المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات “تعرض “تكنو أريبيا” و”تيوب أريبيا” المعدات والماكينات والأدوات والمنتجات الصناعية الخاصة بقطاعات الأنابيب. ويعد هذان المعرضان، اللذان استقطبا زواراً من كافة أنحاء العالم، الأقدم في هذا المجال في المنطقة. كما يوفران المنصة الأولى لسوق منطقة الخليج والشرق الأوسط”.
ويعد سوق المنطقة مقصداً مهماً للمصنعين العالميين في قطاع الأنابيب ذلك أنه مدعوم بقطاعات كثيرة منها النفط والغاز والبتروكيماويات والماء والكهرباء والتصريف والبناء في ضوء الاستثمارات الضخمة التي قام بها كلا من القطاعين العام والخاص وغيرها من الاستثمارات المخطط لها.
ويشمل معرض “أريبيا إيسن ويلدنج آن كتنج” 2013 عرضاً لأبرز التجهيزات الحديثة لقطاعات التلحيم مثل أدوات شفط الدخان وأنظمة الرصد والمراقبة وأجهزة القياس والتقييم وأفران التجفيف وعرضا لأحدث التكنولوجيات والتقنيات المستخدمة في هذا القطاع.