الرياضي

«الجو جيتسو» يكرم طلاب «المعسكر الشتوي»

الطلاب المشاركون يحملون شهادات التخرج عقب تسلمها في حفل الختام (تصوير عمران شاهد)

الطلاب المشاركون يحملون شهادات التخرج عقب تسلمها في حفل الختام (تصوير عمران شاهد)

علي الزعابي (أبوظبي) - أسدل الستار على فعاليات المعسكر التدريبي الشتوي الذي نظمه اتحاد الجو جيتسو على مدى أسبوعين لطلاب وطالبات مدارس أبوظبي، بالتنسيق مع مجلس أبوظبي للتعليم، تحت شعار (اقض إجازة الشتاء مع الجو جيتسو).
وقام محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية في مجلس أبوظبي للتعليم نائب رئيس الاتحاد، وبحضور يوسف البطران عضو مجلس إدارة الاتحاد، بتسليم شهادات التخرج للطلبة المشاركين في المعسكر، تثميناً لدورهم وجهودهم في إخراج الحدث بأبهى صورة وإثرائه بالتفاعل والأداء القتالي العالي الذي ينم عن القاعدة الكبيرة والشعبية الجارفة للعبة في أوساط طلاب وطالبات المدارس.
وأقيم البرنامج ضمن خطط الاتحاد الهادفة لنشر ثقافة اللعبة، وتوسيع قاعدتها، وتنمية حضورها الكبير في القطاع المدرسي، والذي يعتبر واحداً من أهم القطاعات في عملية التنمية الرياضية والرافدة لمسيرة اللعبة بالمواهب والأجيال الواعدة.
وشهد البرنامج الأول من نوعه مشاركة كبيرة وتجاوباً مميزاً من طلبة المدارس، بما يتوافق مع السعي الكبير للاتحاد لدعم الأجيال الواعدة بمهارات اللعبة وصقل المواهب القادرة على التمثيل المميز في البطولات المحلية والإقليمية، تحت إشراف نخبة من المدربين العالميين المختصين بتأهيل وتخريج المواهب الواعدة، ورفدها للمنتخبات الوطنية.
كما تحققت أهداف وتطلعات القائمين على هذا المشروع، خلال فترة إقامته التي امتدت إلى أسبوعين في ثلاثة مواقع مختلفة شملت أبوظبي في مبنى صالة اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسنج، والعين في ملعب طحنون بن محمد بالقطارة، والمنطقة الغربية في مقر نادي الظفرة، وذلك على فترتين صباحية للطلاب ومسائية للطالبات، وفقاً لخطط وبرامج التدريب والتأهيل لاتحاد اللعبة التي تزامنت مع عطلة الفصل الدراسي الأول لطلاب وطالبات المدارس، وحرصاً من الاتحاد على غرس ثقافة اللعبة واستثمار الفترة الزمنية التي لا تتعارض مع المناهج الدراسية لطلبة المدارس.
من جانبه، أشار محمد سالم الظاهري إلى أهمية البرنامج التدريبي الشتوي الذي نظمه الاتحاد تحت إشراف مدربين ومدربات محترفين يشرفون على تبني تعليم الخطوات الأساسية ودعم مقومات اللعبة ومنح المشاركين من الطلبة والطالبات فرصة اكتساب المهارات والخبرات التدريبية والتي تمنحهم فرصة لتعلم الدفاع عن النفس، بالإضافة إلى رفع معدلات اللياقة البدنية لدى الطلبة، وترسيخ مجموعة من القيم والسلوكيات في نفوسهم، مثل الثقة بالنفس والانضباط والمثابرة.
وأضاف: البرنامج أسهم في تعزيز ودعم الإمكانيات والقدرات الواعدة التي يتحلى بها أبناؤنا وستزيد من فرص تأقلمهم بمثل هذه التجمعات الطلابية بما يخدم ويعزز الطموحات وعلى رأسها بناء قاعدة عريضة لمسيرة اللعبة في الدولة.
وقدم الظاهري الشكر لأولياء الأمور الذين ساعدوا أبناءهم الطلاب للحضور والمشاركة في البرنامج التدريبي مما اكسبه حضوراً واقبالاً كبيرين، وثمن الظاهري جهود رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة وتوجيهاتهم لاعتمادهم البرنامج الشتوي، وتكريمهم للطلاب أصحاب المهارات الذين نجحوا في استغلال فترة الإجازة على أحسن وجه.
وأشار إلى أنه تم اختيار عدد من الطلاب أصحاب المهارات لإضافتهم إلى برامج الاتحاد القادمة، وذلك بناء على متابعة مجلس إدارة الاتحاد ورغبة أولياء الامور في أن يواصل أبناؤهم الحصول على جرعات تدريبية أكبر.
وكشف الظاهري أن البرنامج التدريبي الخاص بالطلاب الذي دشن نشاطه في الإجازة الشتوية، تم في ثلاثة مراكز للاتحاد في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، وشارك فيه أعداد كبيرة من طلاب المدارس.
وأشار إلى أن أولياء امور الطلاب طالبوا باستمرار البرنامج في إجازة الدور الثاني مارس، وفي الإجازة الصيفية، ما يؤكد أن هذه البرامج يتم فيها اكتشاف مواهب الطلاب، من خلال المدربين الـ 6 الذين اشرفوا على تدريبهم في هذه الدورة التدريبية.
وأشار الظاهري إلى أن اللعبة أخذت حيزاً كبيراً في مدارس الدولة بشكل عام وأبوظبي بشكل خاص، حيث بلغ عدد المدارس التي أدخلت اللعبة في برامجها 65 مدرسة، وقد بلغ عدد الطلاب والطالبات ممن يتدربون في هذه المدارس 21 ألف طالب وطالبة، ما يشير إلى مستقبل واعد لهذه اللعبة في الإمارات.