الإمارات

«مواطنون»: فرحتنا عارمة وعيدنا عيدان

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

أعرب مواطنون عن امتنانهم وعرفانهم لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتوفير دفعة من القروض والمنافع السكنية، عن سعادتهم بالقرارات التي جاءت قبل فرحة عيد الفطر، وتزامنت مع أواخر أيام الشهر الفضيل، مؤكدين أن القيادة الرشيدة دوماً تعمل من أجل راحة المواطنين وإسعادهم، حيث إن هذه الجهود والقرارات تعد امتداداً لخير المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».
ورصدت «الاتحاد» ردود أفعال مواطنين من المستفيدين بالدفعة الجديدة من القروض السكنية والمساكن والأراضي التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، والتي بلغت قيمتها الإجمالية 7.5 مليار درهم «منها قروض سكنية بقيمة 4.27 مليار درهم.
وقال على سالم محمد حسن الكتبي: إن القرارات جاءت بمثابة فرحة جديدة لتضاف إلى فرحة عيد الفطر الذي نستعد له، وكذلك الأيام المباركة من الشهر الفضيل، «أطال الله في أعمار شيوخنا الذين لا يدخرون وسعاً في سبيل توفير السكن الملائم ومتطلبات الحياة الكريمة للمواطنين».
وأضاف الكتبي: أنا متزوج، والله رزقني خمسة أطفال، وقدمت إلى المسكن الجاهز الذي تم إبلاغي بالموافقة على الحصول عليه، وكانت أخباراً سعيدة للغاية، حيث سيكون لديّ سكني الخاص ولن أتحمل أعباء الإيجار أو الاقتراض، وهذا مما لا شك فيه سيعود علي وعلى أسرتي بالاستقرار ورغد العيش، الأمر الذي ينعكس علينا جميعاً بالخير، مشيراً إلى أن السكن من المقومات الأساسية للحياة الكريمة والتي تهتم بها القيادة الرشيدة اهتماماً كبيراً.
وقال خليفة عيسى محمد عبدالله: إن العيد جاء مبكراً بهذا الخبر الرائع بعد أن حصلنا على الموافقة، وهذا فضل من الله كبير، والحصول على السكن الملائم من أهم المتطلبات التي تؤدي إلى استقرار كل أسرة، ويؤثر توفير السكن فيها أثراً إيجابياً کبيراً، حيث إن كل السكن الدائم أو الخاص للمواطنين يسهم في عدم التفكير أو القلق على المستقبل من الإيجار أو الاقتراض.
وأكد محمد عصام الحسني: إن الفرح والسرور عنوان يجمع القيادة بالشعب، وأسكن مع والدي ولدي ثلاثة أبناء، وإن الحصول على أرض يسهم في توفير الاستقرار الأسري، وأن تعيش في بيتك الخاص فهذا أمر مختلف تماماً عن أن تسكن بالإيجار أو مع الأهل.
وقال علي سعيد علي عبود الكعبي: إنه فضل كبير من الله أن نحظى بالقيادة الرشيدة التي تعمل من أجل راحة المواطنين، وإن شيوخنا دائماً يبذلون الجهد لتوفير جميع متطلبات الحياة الكريمة، ونجد خير دليل على ذلك هو توفير السكن.

حمد نخيرات: القيادة حريصة على إسعاد المواطنين

أكد حمد نخيرات العامري، المدير العام لهيئة أبوظبي للإسكان، أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، تولي أهمية كبيرة لخدمات إسكان المواطنين بصفتها أحد أهم المحاور المتعلقة بتحقيق الرعاية الاجتماعية والاستقرار الأسري لأبناء الإمارات.
وأضاف: «إن اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لأسماء 2500 مواطن للحصول على قروض المساكن الخاصة بالمواطنين، وبقيمة قرابة 4,270 مليار درهم، بالإضافة إلى تخصيص أراضٍ سكنية ومساكن، وبناء مجمعات سكنية جديدة، لتصل التكلفة الإجمالية إلى 7.553 مليار درهم في إمارة أبوظبي، يأتي انطلاقاً من حرص سموه على توفير سبل العيش الهانئ الرغيد للمواطنين وإسعادهم، وهذا ما أكده سموه مؤخراً عندما أطلق برنامج أبوظبي للدعم الإجتماعي، وعندما قرر سموه مضاعفة عدد القروض السكنية المعتمدة للمواطنين إلى 5000 قرض سنوياً، وتعديل سياسة الإسكان في أبوظبي، بما يتلائم مع احتياجات المواطنين، بهدف تعزيز الاستقرار الاجتماعي لمختلف فئات المواطنين في أبوظبي، وتقديم خدمات إسكانية، وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وإسعاد المواطنين من خلال تقديم أشكال الدعم كافة لتحقيق الاستقرار السكني في أقل مدة وأعلى جودة.
وأوضح أن مشروع سويحان السكني يتألف من 204 فلل، ومسجدين، بالإضافة إلى المرافق التجارية والمجتمعية، ويقام على مساحة 72 هكتاراً، وتبلغ مساحة بناء الفيلا الواحدة 430 متراً مربعاً، وتتألف كل فيلا من أربع غرف نوم ومجلسين وغرفة خادمة وغرفة سائق وجميع الخدمات الأساسية التي تلبي احتياجات الأسرة المواطنة، وبتكلفة إجمالية 499,546,786 درهماً.
أما مشروع الساد السكني فيتألف من 306 فلل، وثلاثة مساجد، بالإضافة إلى المرافق التجارية والمجتمعية، ومساحات مفتوحة وحدائق، ويقام المشروع على مساحة 112 هكتاراً، وتتألف كل وحدة سكنية من من أربع غرف نوم ومجلسين وغرفة خادمة وغرفة سائق، وجميع الخدمات الأساسية التي تلبي احتياجات الأسرة المواطنة، وبتكلفة إجمالية 767,656,344 درهماً.
وفيما يخص مشروع توسعة مرابع الظفرة فتشمل توسعة 588 مسكناً، بإضافة مجلس رجال خارجي، ومطبخ خارجي، وغرفة خدم بمساحة إجمالية 100 متر مربع للمسكن الواحد، وبتكلفة اجمالية 242,856,228 درهماً، وسيتم تجهيز هذه المشاريع ببنية تحتية متطورة، وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

توفير الحياة الكريمة للمواطنين

أشاد محمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، بمنح قروض وتوزيع مساكن وأراضٍ سكنية بقيمة 7.5 مليار درهم، لعدد 250 مستفيداً في إمارة أبوظبي.
وقال الرميثي: «إن توفير هذا العدد من المساكن والقروض يؤكد حرص القيادة الرشيدة على توفير الحياة الكريمة لمواطنيها عبر توفير مساكن مناسبة تلبي احتياجاتهم وتحقق طموحاتهم، مما يساهم في التخفيف من أعباء اللجوء إلى البنوك ». وأوضح أن هذه المبادرات تأتي استكمالاً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة وباني نهضتها، حيث كان اهتمامه، رحمه الله، ينصب على توفير المساكن لأبنائه المواطنين، حرصاً على تعزيز استقرارهم الاجتماعي، وتوفير الحياة الكريمة لهم.
وثمن قرارات اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بخفض رسوم السياحة والبلدية عن المنشآت الفندقية، موضحاً أن هذا القرار يعزز تنافسية أبوظبي السياحية، وتشجيع الاستثمار في هذا القطاع الحيوي والمهم.