صحيفة الاتحاد

منوعات

من «الحر» ما قتل!

بينما تجتاح عواصف ثلجية مختلف أنحاء أوروبا وأميركا الشمالية، تشهد أستراليا موجة حر منقطعة النظير أودت بحياة العديد من الناس.
فقد ذكرت دوائر إدارة الطوارئ في أستراليا أن درجات الحرارة المرتفعة تسببت في وقوع عدة وفيات في جميع أنحاء ولاية فيكتوريا، اليوم الجمعة، حيث تجاوزت حد 40 درجة مئوية في خمس من الولايات والمناطق الثماني.

وقال بول هولمان، مدير إدارة الإسعاف في ولاية فيكتوريا، إنه منذ أمس الخميس، استجاب عمال الإغاثة لأكثر من 30 مكالمة بشأن حالات سكتة قلبية، وهو ارتفاع ملحوظ في هذه الحالات، وتوفي العديد ممن أصيبوا بها.

وقال هولمان للصحفيين: «إن ذلك بسبب الحرارة، التي يموت بسببها الضعفاء في مجتمعنا. الحرارة تقتل».

ولم يذكر عدد الوفيات بالتحديد.

وأنقذت الشرطة أربعة أطفال كانوا في سيارات مغلقة، من بينهم طفل عمره 15 شهراً ونقل إلى المستشفى بسبب الإجهاد الحراري.

واضطر رجال الإطفاء إلى مكافحة حوالى 10 حرائق في مختلف أنحاء الولاية، إلا أن الحرائق لم تهدد أي مناطق سكنية.

وعانى العديد من اللاعبين في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، من الإجهاد الحراري، واحتاجوا إلى عناية طبية، ومن بينهم الفرنسية أليز كورنيه التي استلزمت حالتها العناية بها في الجولة الثالثة من مواجهتها مع البلجيكية إليز مرتنس.