ألوان

«لوفر أبوظبي» من أجمل 5 متاحف في العالم

متحف «لوفر أبوظبي» يدهش زواره ببنائه ومعروضاته (الاتحاد)

متحف «لوفر أبوظبي» يدهش زواره ببنائه ومعروضاته (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)
اختار موقع هوتل اندريست دوت كوم hotelandrest.com، متحف «اللوفر- أبوظبي»، واحداً من أجمل خمسة متاحف في العالم، نظراً لتميز بنائه الهندسي الفريد على شاطئ البحر بجزيرة السعديات.
وحل «لوفر أبوظبي» مباشرة بعد «متحف اللوفر الباريسي» و«متحف الإرميتاج في سان بطرسبرج الروسية». وقال الموقع الإخباري المتخصص في السياحة، إن القبة العملاقة التي تعلو «لوفر أبوظبي» صممت بلا أعمدة في الوسط، ولا مثيل لها ولا تقل من الناحية الجمالية الإبداعية الهندسية عن برج إيفل الشهير في باريس.
وأشار الموقع إلى أن مبنى المتحف يعتبر عملاً هندسياً عبقرياً يرقى إلى الأعاجيب في عالمنا الحديث.
ويعطي أبوظبي ميزة احتضان المباني المميزة على مستوى العالم، حيث تتركز فكرة بناء «لوفر أبوظبي» على قبة فضية ضخمة يبدو من شكلها أنها تطفو فوق مدينة المتحف بأكملها، وتبدو وكأنها خفيفة الوزن، لكنها في الحقيقة تزن نحو 7500 طن، وهو نفس وزن برج إيفل في باريس.
وتعد قبة المصمم الفرنسي نوفيل المستوحاة من القبة الهندسية، وهي سمة مميزة في الهندسة المعمارية العربية، بنية معقدة مكونة من 7850 نجماً، مكررة بمختلف الأحجام والزوايا في ثماني طبقات مختلفة، وعند مرور الشمس فوقها، تنساب أشعتها من خلال الثقوب الموجودة في القبة لخلق تأثير ملهم داخل المتحف، يعرف باسم شعاع النور، ويستوحي هذا التصميم روعته من الطبيعة، وإلهامه من عناصر أشجار النخيل في أبوظبي، فأوراقه تلتقط أشعة الشمس الساطعة من أعلى لتنساب أشعتها كبقع على الأرض وتلطف من حدتها.
إضافة لذلك، يظل «لوفر أبوظبي» في نظر الجميع أول متحف في العالم العربي برؤية عالمية يجمع حضارات وتراث البشرية تحت قبة عملاقة تعتبر من الأعاجيب الهندسية في وقتنا الحاضر، وسوف تبقى كذلك لمائة سنة قادمة.
ويقتني متحف «لوفر أبوظبي» الفريد من نوعه 620 عملاً فنياً حتى اليوم تتضمن سلسلة من الأعمال الفردية وتشكيلات متنوعة، حيث سيعرض العديد من هذه الأعمال مع 300 عمل فني معار من 13 مؤسسة ثقافية فرنسية، وأخرى عالمية تحت سقف 23 قاعة عرض دائمة تعكس روح المدينة العربية.
والمتاحف الخمسة التي اختارها موقع «هوتل اندريست دوت كوم hotelandrest.com»، هي: «متحف اللوفر في باريس، ويعرض ما يقرب 35.000 من التحف من عصور ما قبل التاريخ إلى القرن الـ 21 على مساحة 60.600 متر مربع، مع أكثر من 8 ملايين زائر سنوياً، ويعتبر المتحف الأكثر زيارة في العالم». و«متحف الارميتاج في سان بطرسبرج، روسيا، وهذا المتحف يحتوي على أكبر مجموعة من اللوحات في العالم، يغطي تاريخ العالم من العصر الحجري إلى الحاضر، والمثير للإعجاب فيه الغرف الذهبية مع الأحجار الكريمة والذهبية»، ويأتي بعد متحف «لوفر أبوظبي»، «المتحف البريطاني في لندن، وهذا المتحف لديه الملايين من الأعمال الفنية من جميع أنحاء العالم.
والمتحف الخامس هو «المتحف المصري في القاهرة، وهو متحف يحتوي على أغلب المجموعات الكاملة من الفن المصري في العالم، ومن بين الآلاف من هذه الكنوز هي التحف الشهيرة من مقبرة توت عنخ آمون».