صحيفة الاتحاد

ألوان

«رئيس» في «بوليوود باركس» 25 يناير الجاري

شاروخان يرحب بالجمهور على طريقته (الصور من المصدر)

شاروخان يرحب بالجمهور على طريقته (الصور من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

أعلن نجم بوليوود الأول شاروخان أخيراً موعد عرض فيلمه المرتقب «رئيس»، المقرر عرضه 25 يناير الجاري في بوليوود باركس دبي المتنزه الترفيهي الفريد من نوعه المستوحى من أفلام بوليوود، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أقيم أمس الأول السبت على منصة مسرح «راج محل» في مقر المتنزه بدبي. وأكد المذيع قبل دخول شاروخان بدقائق أن المؤتمر يحمل مفاجأة للإعلاميين، ثم صرح بأن برومو فيلم «رئيس» تخطى حاجز الـ 50 مليون مشاهدة خلال عرضه التشويقي على يوتيوب.

أناقة وشباب
ومع دخول شاروخان 52 عاماً بزيه الكاجوال اللافت للانتباه، وتسريحته الشبابية التي بدا فيها شاباً جذاباً في العشرين، تماماً كما وصفته إحدى الإعلاميات الهنديات، فهو كما هو معروف عنه يحرص بطبعه على تجديد شخصيته والاعتناء بمظهره في معظم إطلالاته الصحفية التي تحمل توقيع مصممه الخاص، وبعد ترحيبه بالحضور توجه بتحية لإدارة دبي باركس لاحتضانها العرض الأول للفيلم والمقرر عرضه في 25 يناير الجاري في بوليوود باركس لإثراء تجربة الزوار. دون أن يغفل تقديم تحية لافتة للفنانين المغربيين الحاضرين في المقدمة عبد الفتاح الجريني والفنانة جميلة البداوي واللذين شاركا بصوتيهما في إحدى أغنيات الفيلم، لاسيما بعد تألق الأول في أغنية فيلمه السابق «جابرا فان».

تصادم فيلمين
لم يكشف شاروخان خلال المؤتمر الصحفي الذي حضره المخرج راهول دهولاكيا والمنتج ريتيش سيدهواني والممثل نواز الدين صديقي، عن أسباب تأجيل الفيلم الذي طال انتظاره، أو يؤكد حقيقة تنازله لزميله النجم سلمان خان في فيلم «سلطان» تجنباً لأي تصادم ببن الفيلمين على شباك التذاكر كما تناقلته وسائل الإعلام.

بوليوود وهوليوود
لايزال الخط السينمائي لبوليوود يركز فقط على الترفيه بالدرجة الأولى من خلال قصص الفانتازيا والرومانسية بعكس هوليوود التي حركت أدواتها السينمائية نحو موضوعات ساخنة تجاوزت الإطار المحلي، وطرقت على وتر قضايا أكثر حساسية ذات طابع عالمي وإنساني، سؤال أجاب عنه شاروخان قائلاً: بأن لغة السينما الهندية في السنوات الخمس الأخيرة تجاوزت المحلية من خلال أيقونات سينمائية رفعت شعار العالمية، ونجحت في تناول موضوعات حساسة مثل «my name is khan» و«دنجال» لزميله النجم أمير خان وغيرها، وقال إن كبار المنتجين والمستثمرين يركزون على صناعة أفلام تجارية تواكب السوق المحلية، معتبراً ذلك حق مشروع بالنسبة لهم، ويجب أن يحترمه أي ممثل، كونه المعيار الأساس لإنجاح أي فيلم في بوليوود.

تسويق ودبلجة
وأضاف شاروخان: صحيح أن بوليوود لم تعد سينما محلية بفضل حلول الدبلجة التي ساهمت في تسويق منتجها السينمائي إلى ملايين المشاهدين من مختلف الثقافات، وبرغم ذلك لم يخف بأن اللغة لا تزال تمثل تحدياً كبيراً في طريق انتشارها وتوسعها في الموضوعات والقضايا.
وأظهر شاروخان الكثير من الود في تعليقاته على تساؤلات الإعلاميين الهنود حيث استقبلها بكل رحابة وعلق عليها باهتمام، وعلى الرغم من أن الأسئلة ذهبت بعيداً وغردت خارج تفاصيل الفيلم المنتظر، فقد غلب عليها الطابع الشخصي، وتم استهلالها بسؤال عن السرّ وراء مظهره الملفت، فقال إنه نوع من المحاكاة للشخصية التي كان يؤديها، وعرجت الأسئلة باتجاه طباعه وفلسفة تعامله مع محيطه الخاص، فأجاب بأنه يتعامل مع الناس دون تفرقة أو تمييز بحسب خلفياتهم الاجتماعية، موضحاً: أحترم كل الناس سواء كانوا فنانين أو أشخاص عاديين. وأحب أن أعمل مع الجميع، وأبتعد عن الصدامات والحساسيات، ولا تهمني الأرقام والمنافسات.

من الصفر
ورداً على سؤال.. لمن كان له الفضل في دعمه وسنده الكبير في الفن، قال: بدأت حياتي الفنية من الصفر وكل التجارب والخبرات علمتني أن أكون شاروخان. دون أن يخفي بأنه كان يتعلم من كل شخص في حياته الطبيعية أو السينمائية، وأضاف خان بمنتهى التواضع: أنا مدين وممتن لكل مخرج وممثل وعامل تقني تعاملت معه في أفلامي.

أدوار الشرّ
يؤدي شاروخان في فيلم «رئيس» دوراً شريراً بشخصية رئيس عصابة، ويلعب الممثل نواز صديقي دور الضابط الذي يطارده لتقديمه للعدالة، وهو بطولة النجمة الباكستانية الأصل ماهيرا خان، وإخراج راهول دولاكيا. وليست المرة الأولى التي يلعب فيها أدوار الشر، فقد تكون امتداد لفيلمه القديم «دون»، وعبّر شاروخان بأنه يختار أدواره عن قناعة ويتقمصها جيداً، ويتطبع بها، وأضاف: لا تهمني أبعاد الشخصية أو تأثيرها على الناس، المهم أن أؤديها بإتقان وهذه مهمتي كممثل.