الرياضي

«العاصفة» على عرش «زركوه» للمحامل الشراعية

مصطفى الديب (أبوظبي)

توج «العاصفة» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بطلاً لسباق «زركوه» للمحامل الشراعية الذي أقيم أمس الأول، على كورنيش أبوظبي في افتتاح موسم سباقات نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
وحصل البطل على 240 ألف درهم، وحل ثانياً «الساحل» لسعيد سالم سعيد بن لاحج الرميثي وحصل على 210 آلاف درهم، وفي المركز الثالث جاء «الفاروق» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، وحصل على 200 ألف درهم جائزة مالية، وفي المركز الرابع جاء «غازي» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم أيضاً، وحصل على 145 ألف درهم جائزة مالية، وخامساً جاء «زلزال» لسمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم أيضاً، وحصل على 140 ألف درهم جائزة مالية، وكان المركز السادس من نصيب «عزام» لأحمد راشد المهيري وحصل على 130 ألف درهم، وسابعاً حل «دهيس» لخادم راشد المهيري، وحصل على 125 ألف درهم، وفي المركز الثامن جاء «مزاحم» لمحمد صابر المزروعي، وحصل على 120 ألف درهم، وتاسعاً حل «البارز» لطارق عتيق القبيسي وحصل على 115 ألف درهم، وعاشراً جاء «بن غازي» لأحمد سعيد سالم الرميثي.
توج الفائزين ماجد عبد الله المهيري، عضو مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي للنادي.
وجاءت افتتاحية الموسم مميزة، حيث شارك في المنافسات أكثر من 1500 بحار من مختلف أنحاء الدولة، وجاء السباق مثيراً للغاية، وسيطرت محامل سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، على المراكز الأولى، وحصلت على أربعة مراكز من المراكز الخمسة الأولى في الترتيب العام.
من جهته، وجّه أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، التهنئة للفائزين في سباق أمس الأول، مؤكداً أن الإثارة كانت عنوان السباق، وهو الأمر الذي كان متوقعاً.
وقال: «من دون شك جاءت بداية الموسم رائعة ومبشرة لمزيد من التألق في الفترة المقبلة»، مشدداً على أن المنافسة كانت قوية بين المشاركين، الأمر الذي أضفى نوعاً جديداً من الإثارة أيضاً.
وقال: «أعتقد أن حجم المشاركة أثبت أن السباق ناجح قبل البداية، لاسيما أن وجود 1500 بحار من مختلف أنحاء الدولة يعني أن التراث البحري يلقى اهتماماً بالغاً من عشاقه».
وتابع: «لدينا العديد من السباقات المقبلة التي من المقرر أن تشهد الدرجة نفسها من القوة والمنافسة على التتويج»، وأشاد الرميثي بالتزام الجميع باللوائح والقوانين المنظمة للسباق، معبراً عن ارتياحه لعدم وجود أية مخالفات فنية في القياسات أو الاشتراطات الفنية خلال السباق نفسه.
ووجّه الرميثي الشكر إلى القيادة الرشيدة على الدعم اللامحدود للرياضات التراثية بشكل عام والشراع البحري بشكل خاص، مؤكداً أن دعم القيادة ورغبتها في غرس تراث الآباء والأجداد في الشباب، هو الرافد الأساسي للنجاحات التي تتحقق على أرض الواقع.
ووجّه التحية إلى مجلس أبوظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، على الدعم الدائم والمستمر لكل السباقات والأحداث التي ينظمها النادي منذ خروجه إلى النور.
كما وجّه التحية إلى شركاء النجاح، على رأسهم جهاز حماية المنشآت الحيوية، وكذلك الإسعاف الطائر على توفير كل سبل النجاح لأي سباق يقام تحت مظلة أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
وتمنى أن يكون التوفيق حليفاً للجميع في الأحداث المقبلة، واعداً أن يكون التميز هو العنوان الدائم للموسم الجديد بشكل عام، مثلما اعتادت الساحة الرياضية من النادي.

المهيري: مشهد رائع
أبوظبي (الاتحاد)

وصف ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، مشهد السباق الأول في موسم النادي بالرائع، وقال: «من دون شك أن حجم المشاركة أثبت أن النادي دائماً ما يقدم كل جيد لعشاق الرياضات التراثية، ووجّه الشكر إلى جميع المشاركين على المشاركة الفاعلة، والالتزام التام باللوائح والقوانين المنظمة للسباق منذ البداية وحتى النهاية».