الرياضي

فليتوود يحلق بـ «الصقر المجنح» في «جـــــــــولف أبوظبي»

 محمد بن نهيان بن مبارك ومحمد خلفان الرميثي يتوجان الفائزين (تصوير عادل النعيمي)

محمد بن نهيان بن مبارك ومحمد خلفان الرميثي يتوجان الفائزين (تصوير عادل النعيمي)

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

حلق الإنجليزي تومي فليتوود بلقب بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» للجولف 2017، وحمل الصقر المجنح أمس مع ختام منافسات اليوم الرابع والأخير من البطولة في نسختها الثانية عشرة، وحافظ اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً على هدوئه وحقق لقبه الأول في منطقة الشرق الأوسط وسط منافسة شديدة من ملاحقيه، في اليوم الأخير الذي شهد صعودا وهبوطا في جدول الترتيب خلال المنافسات.
وتوج الشيخ محمد بن نهيان بن مبارك آل نهيان، ومعالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم عضو مجلس إدارة مجلس أبوظبي الرياضي، فليتوود باللقب، في حضور الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للجولف، واللواء الدكتور أحمد ناصر الرئيسي رئيس اتحاد الفروسية، وعارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وعبد الفتاح شرف الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي» في الدولة.
وقدم فليتوود المصنف 102 ضمن جدول التصنيف العالمي أداءً قوياً خلال الجولات الأربع، وحقق في الجولة الأخيرة ضربة تحت المعدل في أربع حفر، وضربتين تحت المعدل في الحفرة العاشرة، وضربة فوق المعدل عند الحفرة الثالثة، ليتصدر جدول الترتيب بواقع سبع عشرة ضربة تحت المعدل، ويقفز بعد هذا الفوز إلى نحو المركز الخمسين ضمن التصنيف العالمي.
وقال فليتوود بعد التتويج: «لم ألعب بشكل جيد يومي الخميس والجمعة، إلا أن آخر جولتين كانتا مميزتين للغاية، ولم أكن أتوقع هذه النتيجة، خاصة بسبب البداية القوية لكل من مارتن كايمر وكيراديش أفيبارنرات مع في المجموعة، إلا أنني وجدت نفسي أمام فرصة كبيرة للفوز بعد الضربات تحت المعدل التي أحرزتها عند الحفرتين العاشرة والحادية عشرة، على الرغم من صعوبة تحقيق ضربة تحت المعدل في الحفر التسع الأخيرة».
وحل في وصافة البطولة بواقع ست عشرة ضربة تحت المعدل كل من المصنف الثالث عالمياً الأميركي دستن جونسون، الذي تمكن من تحقيق ضربة تحت المعدل في ثلاث حفر، وضربتين تحت المعدل في الحفرة الأخيرة، وضربة فوق المعدل في الحفرة الخامسة عشرة، والإسباني بابلو لارازابال الذي حقق ضربة تحت المعدل في ثماني حفر، وضربة فوق المعدل في أربع حفر، وحل في المركز الثالث كل من حامل لقب البطولة ثلاث مرات سابقة مارتن كايمر، والتايلندي كيراديش أفيبارنرات، والنمساوي بيرند ويزبيرغر، والذين حققوا جميعهم ضربة تحت المعدل في أربع حفر.
وقال جونسون: أعتقد أنه أسبوع جيد على الرغم من البداية البطيئة في اليوم الأول، إلا أن أدائي تحسن في الجولات الثلاث الأخيرة وبالتالي فإني سعيد بطريقة لعبي وإنهائي للبطولة، كان من الممكن أن ألعب بطريقة أفضل، كما أن ضربة فوق المعدل عند الخامسة عشرة كانت أمراً سيئاً من الممكن أنه كلفني لقب البطولة.
إنه ملعب مميز بشكل عام وهو ملائم لطريقة لعبي، لذلك آمل أن أعود مجدداً للمنافسة العام المقبل. وتراجع متصدر الترتيب مع نهاية اليوم الثالث الانجليزي تيرل هاتون إلى مراكز متأخرة، وذلك بعد أداء سيئ حقق فيه ضربة فوق المعدل عند خمس حفر وضربة تحت المعدل في حفرة واحدة. في حين فشل حامل اللقب الأميركي ريكي فاولر من تطوير أدائه المتواضع طوال البطولة، فحقق ضربة تحت المعدل عند أربع حفر، وضربة فوق المعدل في ثلاث حفر، كما فشل في إنهاء الحفرة السابعة على الرغم من تحقيقه ضربتين تحت المعدل في الحفرة التي تليها.
وقال فاولر إنه استمتع باللعب في بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» هذا العام، على الرغم من عدم رضاه عن المستوى الذي قدمه خلال المنافسات، مشيراً إلى أن النهاية كانت جيدة عندما حقق ضربة تحت المعدل في آخر حفرتين، ولكنه ارتكب العديد من الأخطاء هذا الأسبوع بشكل عام أفقدته فرصته بالاحتفاظ باللقب.

العواني: نجاح فاق التوقعات بشهادة 200 مؤسسة إعلامية
أبوظبي (الاتحاد)

هنأ عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، فليتوود بتتويجه بلقب نسخة أبوظبي، وأشار إلى أن البطولة شهدت هذا العام نجاحاً قوياً بالنظر إلى زخم المنافسة التي جمعت أهم المصنفين العالميين.
واعتبر العواني أن أبوظبي واصلت التأكيد على مكانتها الرائدة في تعزيز حضورها على الصعيد العالمي، لتتماشى مع رؤيتنا الطامحة لترسيخ أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة في ظل الدعم المستمر والمتابعة الحثيثة التي توليها القيادة الرشيدة، منوهاً بمستوى الحضور الجماهيري الذي شكل علامة فارقة، بجانب الأداء والمستوى الفني الذي أظهره اللاعبون طيلة جولات البطولة، في دلالة على المكانة التي باتت تستحوذ عليها هذه البطولة في الوقت الراهن.
ونوه العواني بمستوى الحضور الذي فاق التوقعات بمراحل كثيرة، وذلك نتيجة الحملة الإعلامية والتسويقية المدروسة للبطولة، الأمر الذي أسهم في استقطاب محبي لعبة الجولف من مختلف دول العام، مشيداً بالجهود الإعلامية، حيث تجاوز عدد المؤسسات الإعلامية التي حضرت أكثر من 200 جهة تغطي مختلف أنحاء العالم?.?
وأكد العواني أن هذا الحدث ما هو إلا مقدمة لسلسلة من الفعاليات الرياضية العالمية التي ستجمع أبطال العالم على أرض العاصمة خلال الفترة المقبلة، ضمن أجندة حافلة لمجلس أبوظبي الرياضي، انطلاقاً من النهج الذي تبنته العاصمة لتكون في مقدمة المشهد الرياضي العالمي.
وتقدم العواني بالشكر والتقدير للجهات الراعية والداعمة كافة، ولجميع من ساهم في تحقيق النجاح للنسخة الثانية عشرة من بطولة أبوظبي اتش اس بي سي، مبيناً أن شركاءنا يمثلون ركناً أصيلاً في مواصلة ترجمة خططنا الفاعلة وتطلعاتنا الكبيرة.