دنيا

هاتف ذكي يقاوم الماء ويمتاز بأدائه ومواصفاته الفائقة

على الرغم من غياب الشركة اليابانية سوني،إحدى أهم الشركات العالمية المنتجة والمصدرة للتكنولوجيا الحديثة، وخصوصاً ما يتعلق في عالم شاشات التلفاز وكاميرات الفيديو الرقمية، عن سوق الهواتف الذكية، خلال السنوات الأربع الماضية، وعدم تأثيرها بشكل قوى ومباشر على المستهلكين، من خلال ما طرحتهم لهم خلال هذه الفترة من هواتف وأجهزة ذكية، تجاري وتنافس ما قدمته بعض الشركات الأخرى المنافسة، إلا أن سوني وعلى ما يبدو من العديد من منتجاتها التي سترى النور خلال هذه السنة، تنوي الدخول بقوة في عالم الهواتف الذكية، من خلال مجموعة فائقة الأداء من هذه الهواتف، على رأسها جميعاً الهاتف الذكية المقاوم للماء.


يحيى أبوسالم (دبي) - مؤخـراً، وعلى هامش معرض إلكترونيات المستهلك الذي أقفلت أبوابه في «لاس فيجاس» يوم الجمعة الماضي، أعلنت اليابانية سوني، عن جيل وفئة جديدة من هواتفها الذكية «فائقة» الأداء، من فئة «اكسبيريا زي»، والتي تمتاز بالشكل الخارجي المميز إضافة إلى الميزات والمواصفات العديدة التي لم تظهر بها نسخ هواتفها السابقة، ولم تتمكن من لفت انتباه المستهلكين إليها، على غرار الهواتف الذكية الأخرى المنافسة.
نسخ جديدة
أكدت الشركة اليابانية على تغير الاسم التجاري لهاتفها الذكي الجديد من «يوجا» إلى «اكسبيريا زي»، هذا الهاتف فائق الأداء الذي تنوي سوني أن تجعله المنافس الرئيس الجديد للهواتف الكورية المقدمة من شركة سامسونج، والهاتف الأميركي الشهير آي فون من شركة أبل، يتوقع له أن يرى النور خلال نهاية الربع الأول من هذا العام، وذلك في شهر مارس المقبل، وسيأتي بنسختين قريبتين في المواصفات إنما تختلفان في الشكل الخارجي.
وسيأتي الهاتف الجديد من سوني، بآخر وأحدث نسخة من نظام التشغيل من جوجل، أندرويد جيلي بين 4,1,2، مع إمكانية الترقية إلى النسخة المقبلة 4,2. كما أنه سيأتي بشاشة كبيرة الحجم، بقياس 5 إنش، ذات وضوح فائق، يصل إلى (1920x1080) بكسل، وكثافة صورة عالي جداً يصل إلى 441 بكسل لكل إنش، ومزودة بتقنية «برافيا إنجين 2» الحصرية من سوني، والتي تجعل الصورة فيها أوضح وأكثر حدة وغنى في الألوان من الصور في الهواتف الذكية الأخرى المنافسة، وخصوصاً الهاتف التايواني الجديد «إتش تي سي باترفلاي».
الهاتف الجديد مزود بالنسخة الجديدة من معالج «كوالكوم سناب دراجون إس 4 برو» المركزي رباعي الأنوية، بسرعة عالية تصل إلى 1,5 جيجاهيرتز، والذي يأتي بدره مزود بمعالج رسوم عالي الآداء من نوع «أدرينو 320». كما يأتي بذاكرة عشوائية من نوع رام، بحجم 2 جيجابايت، وذاكرة تخزين داخلية بحجم 16 جيجابايت قابلة للزيادة من خلال توافق الهاتف مع الذاكرة الخارجية من نوع «مايكرو إس دي».
ويأتي هاتف اكسبيريا زي الجديد، بحجم ووضح كاميرا لم تستخدمه أغلب الهواتف الذكية في السابق، حيث يأتي بكاميرا قادرة على تصوير صور بحجم 13 ميجابكسل، مزودة بمستشعر ضوئي خلفي ثابت، يمنح الهاتف القدرة العالية على التقاط الصورة في أسوء الظروف المحيطة وأقلها إنارة. كما إن الكاميرا تحتوي على تقنية «HDR»، والتي تعطي الصورة ألوان أقرب للواقع، وتمنحها تدرج في الألوان بشكل فائق الوضوح وعالي الدقة بدايةً من الألوان الداكنة إلى الألوان الفاتحة. كما أن الهاتف يمكن المستخدم للهواتف من التمتع بمثل هذه التقنية حتى خلال تصوير الفيديو.
تقنيات الاتصال
يأتي الهاتف كذلك بتقنيات الاتصال بالإنترنت والشبكات كافة، بما فيها تقنيات الجيل الرابع 4G وتقنيات LTE للاتصال السريع في الإنترنت، وتقنيات الاتصال قريب المدى NFC، بالإضافة إلى الجيل الرابع لتقنية البلوتوث التي تمتاز بسرعاتها العالية في نقل البيانات مقارنة مع الأجيال السابقة. أضف إلى ذلك سيأتي الهاتف مزوداً ببطارية ذات سعة تخزينية متواضعة بحجم يصل إلى 2333 ملي أمبير، إلا أن وضعية «ستامانيا» الحصرية بأجهزة سوني، تمكن البطارية من العمل لأربع مرات أفضل من البطاريات التقليدية حتى لو تفوقت هذه الأخيرة في سعة التخزين.
وبخصوص الشكل الخارجي للهاتف، فهو يأتي بسماكة قليلة لا تتجاوز 7,9 ملم، وبوزن إجمالي خفيف يصل إلى 146 جراما. وعلى الرغم من أن الهيكل الخارجي للهاتف مبني من مادة البلاستيك بشكل عام، إلى أن المظهر الخارجي له، واستخدام الشركة اليابانية كافة لتقنية الزجاج المعدني الذي استخدمته شركة أبل في هاتفها آي فون 4، إنما من نوع «أشي دراجونتريل» يوحي بالفخامة وجودة التصنيع، ويمنح هيكل الهاتف قوة إضافية ضد الصدمات أو الخدش. كل هذه المواصفات جعلت الهاتف الجديد يمتاز بسهولة حمله ووضعه في راحة اليد، على الرغم من كبر حجم شاشاته التي تصل إلى 12,7 سم. ويذكر أن نوعية زجاج «آشي دراجونتريل»، هي الجيل المنافس الجديد لنوعية الزجاج ذائع الصيت «جوريلا»، والتي استخدمته وما زالت العديد من الشركات العالمية في هواتفها وأجهزتها الذكية.
وعلى الرغم من أن خاصية الحماية من السقوط في الماء، وتصاميم بعض الهواتف والأجهزة التكنولوجية السابقة وتمتعها بمثل هذه الخاصية، لا يعتبر بالأمر الجديد تماما. إلا أن الشركة اليابانية سوني، أكدت وخلال عرضها لهاتفها الجديد، أن اكسبيريا زي، قادر على عكس العديد من الهواتف والأجهزة السابقة، ليس فقط على مقاومة الماء الخارجي وحماية الهاتف منه فحسب، إنما قادر على الصمود وحماية قطع الهاتف الداخلية، بشكل كامل حتى لو وقع في الماء على عمق متر، ولمدة 30 دقيقة. وتؤكد الشركة اليابانية أن هاتفها الجديد قادر على الصمود لو وقع في مغسلة الماء أو دورات المياه أو أي وعاء مليء بالسوائل. وحتى لو اتسخ الهاتف، فيمكن لمستخدمه وبكسل بساطه غسله أسفل مجرى المغسلة. وبحسب شركة سوني، فإن واحداً من بين 10 أشخاص يوقعون هواتفهم في دورات المياه، بحسب إحصائية للشركة. والهاتف الجديد ليس فقط مصمم ليقاوم الماء فحسب، بل هو مصمم لمقاومة الغبار والأتربة.

منافس جديد
على الرغم من أن الهاتف الياباني «اكسبيريا زي» الجديد، الذي أعلنت عنه شركة سوني مؤخراً، لم يأت بالعديد من المواصفات والميزات التقنية الجديدة التي لم نسمع عنها من قبل في الهواتف الذكية السابقة، وخصوصاً فيما يتعلق بالمعالج المركزي والذاكرة العشوائية وذاكرة التخزين، إلا أن وضوح الشاشة الفائق، وحجم الكاميرات الكبير واستخدامها لتقنية HDR، وقدرة الهاتف العالية على مقاومة السقوط في الماء ومقاومة الغبار والأتربة، كل هذه المواصفات والميزات، ستجعل من هذا الهاتف الياباني، منافساً جديداً من دون يشك، لن ينافس فقط الهواتف الكورية والأميركية فحسب، بل سيتغلب عليها، بفضل هذه الخصائص الجديدة التي تم تزويده بها.