الاقتصادي

«تنظيم الاتصالات» تشغل النسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت بنجاح

أبوظبي (الاتحاد)

استكملت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات بنجاح أمس، اختبارات التشغيل الخاصة بالنسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت (IPV6) على الشبكة الإلكترونية الاتحادية (FedNet)، وأجرت كل الدراسات الداخلية والاختبارات العملية اللازمة للتأكد من جاهزية الشبكة.
وتم إجراء جميع هذه الاختبارات بالتعاون مع مشغلي الخدمات المعتمدين في الدولة، «اتصالات» و«دو».
وأجرى الفريق التقني المشرف على الشبكة الإلكترونية الاتحادية بالتعاون مع مشغلي الخدمة الاختبارات الفنية التي أكدت قدرة المشغلين على التحول إلى النسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت الذي يعد قفزة نوعية في دولة الإمارات ومطلباً أساسياً في ظل النقص القائم حاليا في موارد الإنترنت جرّاء استخدام النسخة الرابعة من بروتوكول الإنترنت (IPV4).
وقال حمد عبيد المنصوري، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مدير عام حكومة الإمارات الذكية، «تندرج هذه الجهود في إطار رؤية الهيئة نحو توفير بنية تحتية مستدامة على مستوى شبكة الإنترنت لتلبية الاحتياجات المتزايدة لعملية التحول نحو المدينة الذكية وتوفير أعلى معايير الأمان والموثوقية والسرعة في تنفيذ المعاملات عبر التطبيقات والأجهزة الذكية.
ونهدف من وراء هذه الخطوة إلى تأكيد ريادة الإمارات في الخدمات الذكية ودعم استراتيجية الإمارات في مجال إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي. وتعد سعادة ورفاهية المتعاملين واحدة من الأهداف الاستراتيجية للدولة، ونحن على ثقة بأن مثل هذه الجهود سيكون له أثر إيجابي على تعزيز بيئة الأعمال في الدولة لتكون أكثر جذبا وتنافسية.
من جهته، قال المهندس سعيد بالهول، مدير إدارة عمليات الحكومة الإلكترونية في الهيئة، «تتيح النسخة السادسة من بروتوكول الإنترنت مرونة أكبر في توفير موارد الإنترنت، بما يلبي الزيادة الكبيرة في الطلب، وخاصة في ظل الانتشار الكبير للأجهزة الذكية بمختلف أنواعها، سواء في بيئة العمل أو الحياة اليومية.
ويشكل التعاون والتنسيق مع شركائنا في القطاع الخاص، وتحديدا شركتي اتصالات ودو عاملاً مهما في إنجاح هذه الجهود الرامية إلى توفير سرعات عالية جدا من في إجراء جميع أشكال المعاملات الإلكترونية ذات الصلة بجميع أشكال النشاط البشري المختلفة، كما تعد هذه المرة الأولى التي يتم فيها إجراء هذا النوع من الاختبارات بالتعاون مع المشغلين»، يذكر أن مشروع الشبكة الإلكترونية الاتحادية يعدّ واحداً من المبادرات الاستراتيجية الرئيسة للهيئة، حيث توفر الشبكة البنية التحتية لتقديم خدمات الحكومة الذكية لكافة المؤسسات والمتعاملين في دولة الإمارات، وتعمل على تعزيز الفعالية والكفاءة والموثوقية ومستويات الأمان، بهدف توفير الخدمات والحلول المشتركة لكل من الهيئات الحكومية والمتعاملين في الدولة.وتوفر الشبكة الإلكترونية الاتحادية بيئة حماية متعددة المستويات لضمان أمن وسلامة البنية التحتية، بهدف تعزيز معدلات الاستخدام ومشاركة البيانات بين الجهات المتصلة بالسحابة الخاصة بالشبكة.