الرياضي

58 ميدالية عربية وآسيوية تقود «الأثقال» إلى الأضواء

الفرحة على وجوه البعثة عقب التتويج بالميداليات في الأردن (من المصدر)

الفرحة على وجوه البعثة عقب التتويج بالميداليات في الأردن (من المصدر)

مراد المصري (دبي)

كسبت البعثة الإماراتية لرفع الأثقال الرهان، خلال مشاركتها في بطولة كأس العرب وغرب آسيا، التي أقيمت على مدار الأيام الماضية في العاصمة الأردنية عمان، وذلك بعدما طوقت الميداليات الملونة أعناق رباعونا ورباعتنا بحصيلة بلغت 58 ميدالية، فيما كان التفوق الأبرز للفتيات الإماراتيات اللواتي حققن المركز الأول في فئة السيدات والشابات والناشئات، في إنجاز ثلاثي يعكس التطور الذي يحققهن الفتيات رغم محدودية وضعف الإمكانات المادية والتهميش الذي تعانيه رياضة رفع الأثقال عموماً.

وتوزعت الميداليات بين 3 رباعين و6 رباعات،وشهدت منافسات الرجال حصول محمد المعيني على 3 ميداليات ذهبية في وزن فوق 105 كلج بفئة الكبار، فيما حصد المر راشد المري 3 ميداليات ذهبية في وزن 94 كلج في فئة الشباب، و3 ميداليات فضية في فئة الكبار، فيما نال أحمد جاسم بودبس على 3 ميداليات فضية في وزن 69 كلج في فئة الكبار، و3 ميداليات برونزية في فئة الكبار.
وفي منافسات السيدات، حققت سارة المهيري، 3 ميداليات ذهبية في وزن فوق 75 كلج في فئة الشابات، و3 ميداليات فضية في فئة الكبار، كما حصدت خلود مدني 3 ميداليات ذهبية و3 فضيات بوزن 48 كلج، فيما حققت شوق مدني 9 ميداليات موزعة بين 3 ذهبيات بالناشئات و3 ميداليات فضية بالشابات و3 برونزية بالكبار في وزن 53 كلج.
وتواصل التفوق الإماراتي، بحصول عائشة البلوشي على ذهبية وزن 58 كلج، وتسجيلها رقماً وطنياً جديداً بالنتر بلغ 90 كلج، فيما أحرزت مي مدني التي شاركت بوزن 58 كلج، 3 ميداليات ذهبية في فئة الناشئات و3 ذهبية في فئة الشابات و2 ذهبية وواحدة فضية في فئة الكبار.
ونالت آمنة سلمان الحداد 3 ميداليات ذهبية بوزن 63 كلج بفئة الكبار، فيما حققت نورة محمود عبدالله بوزن 75 كلج، 3 ميداليات ذهبية في فئة الناشئات، 3 ذهبية في فئة الشابات و3 ذهبية في فئة الكبار.

أكد فيصل الحمادي أمين سر اتحاد رفع الأثقال ورئيس البعثة، أن الإنجازات التي حققها رباعو الدولة، يؤكد قدرة هذه الرياضة على تحقيق النتائج المشرفة دائماً بالمحافل الخارجية رغم قصر عمرها الممتد 7 سنوات فقط، وقال: «نفتخر بكوننا واحدة من الألعاب التي نجحت ببلوغ الأولمبياد الماضي، لكن هذا الأمر لم يشفع لنا استمرارية المبادرات التطويرية، حيث نأمل أن تقدم لنا الأندية المجال للتدرب في منشآتها على أقل تقدير، قامت أندية الشباب والرمس مشكورة باستضافتنا سابقاً، لكن دون أن نستمر بذلك، وحالياً هناك نقاشات مع نادي الشعب لدعم اللعبة».

وتابع: «النتائج التي حققتها رفع الأثقال في بطولتي كأس العرب وغرب آسيا خير دليل على أن اللعبة أثبتت جدارتها، و لدينا خطة بحاجة لدعم مادي وتكاتف من الجهات المسؤولة من أجل تحضير الرباعين والرباعات للمنافسة في بطاقات التأهل الست المتاحة إلى أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، حيث ستقام المنافسات التأهيلية في شهر أبريل من العام المقبل، واعتقد أن فرصتنا قائمة خصوصاً على صعيد الفتيات».


خلود عبيد: الفتيات حققن الإنجازات وسط الصعوبات
دبي (الاتحاد)

أوضحت خلود عبيد، مسؤولة النشاط النسوي في الاتحاد، أن الإنجازات التي حققتها الفتيات في البطولة من شأنها أن تسلط الضوء على هذه الرياضة المظلومة التي تعمل في الخفاء بهدف تحقيق النتائج، فيما عبرت عن رضاها بالتطور الكبير على أداء اللاعبات خلال الأشهر الماضية.

وكشفت نجاح اللاعبات كافة في تحطيم أرقامهن السابقة التي تحققت في البطولة العربية في تونس نوفمبر الماضي، الأمر الذي يعكس التزامهن برنامج التدريبات والرغبة في التطور، لكنها أوضحت أن غياب التكلفة المادية، ومنها تذاكر السفر والإقامة ستؤدي إلى تقليص العدد المشاركة في البطولة الآسيوية المقبلة في تايلاند يوليو المقبل، وقالت: «اللعبة تعاني صعوبات عدة، منها غياب المدربة الخاصة والمتفرغة كليا للمنتخب، إلى جانب التعتيم على الإنجازات، والعمل الذي يتم فيها، وقدرتها على استثمار مواهب الفتيات».
وتابعت: «للأسف هناك ألعاب لا تحظى بدعم مساوٍ لألعاب أخرى، لدينا فتيات إماراتيات قادرات على مواصلة هذه الرحلة، وتحسين أرقامهن، ما تحقق في الأردن مكسب على الصعيدين الفني والمعنوي، لكننا نتمنى أن نواصل هذه الرحلة، وأسرة الاتحاد تحاول دعمنا وفق الإمكانات المتاحة لها، والمصدر القادم من الهيئة العامة للرعاية والشباب، لكننا نأمل أن تساهم المؤسسات الوطنية أيضاً، لكي لا يضيع جهد هؤلاء الفتيات ويحرمن من المشاركة الآسيوية بسبب هذه العوامل المادية التي نأمل بتجاوزها».


ترويسة 7
يدرس مسؤول اتحاد الأثقال طلب إنشاء صالة مخصصة لممارسة هذه الرياضة، بما يساعد على استقطاب اللاعبين واللاعبات الناشئين لممارستها والدخول في المنافسات الرسمية.