الرياضي

كاظمة.. «سفيـر أنديـة الكـويت»

الكويت (الاتحاد)

وصلت رحلتنا السياحية في ربوع الكويت إلى منطقة العديلية، حيث مقر نادي كاظمة الرياضي، سفير الأندية الكويتية، فعندما تدخل النادي العريق الذي تأسس عام 1964، تشعر أن النجوم القدامى ما زالوا موجودين، هنا لعب وتألق نجوم الزمن الجميل الذين أنجبهم النادي، هل تذكرون ناصر الغانم وعبد الله معيوف وحمود فليطح ويوسف سويد وعبد العزيز الهندي وبدر حجي ويوسف الدوخي والحارس خالد الفضلي؟ هؤلاء لعبوا وتألقوا وأمتعوا أنصار السفير، وقادوا الكرة الكويتية إلى المجد.
تحول كاظمة إلى قبلة للنجوم العرب، حيث لعب في صفوفه البحريني محمد حسين، والإيفواري أليكس سوميان، ومحمد فضل ومحمد بركات من مصر، ومن المغرب حماده بركات.
لم يكن فقط معقل النجوم بل أيضاً منارة للشخصيات الكبيرة التي توالت على رئاسة النادي منهم أحمد خالد الفوزان، ويوسف عبد الله شاهين الغانم، وعبد الله الدخيل الرشيد، وسليمان محمد صالح العدساني، وخالد ناصر الصانع، وسليمان محمد صالح العدساني، وصولاً إلى أسعد البنوان الرئيس الحالي.
لقب «السفير» الذي أطلقته الجماهير على نادي كاظمة لم يأت من فراغ، خاصة أن جيل التسعينيات كان الأفضل بعدما شارك في العديد من البطولات الخارجية، وفاز ببطولة الأندية الخليجية مرتين، عامي 1987 و1994.
ويملك «السفير» الكثير من العشاق داخل الكويت وخارجها، ودائماً ما تكون هذه الأندية الكبيرة من العوامل المؤثرة التي عملت على اتساع رقعة ممارسة كرة القدم في منطقتنا العربية، فنادي كاظمة له العديد من المشاركات المميزة في البطولات الخارجية، ودائماً ما كان من ضمن الأندية التي تعمل على تمويل المنتخبات الكويتية بمختلف أعمارها السنية حتى الفريق الأول.
سفير الأندية الكويتية له العديد من البطولات المحلية، ولم يفز بأي بطولة قارية رغم مشاركاته المميزة بجانب فوزه ببطولة إقليمية واحدة، أما عن البطولات المحلية، فقد فاز بالدوري الكويتي 4 مرات، وكأس الأمير 7 مرات، وكأس ولي العهد مرة واحدة، وكأس الاتحاد الكويتي مرة واحدة، وكأس الخرافي مرتين، وكأس الحساوي مرة، وكأس الشهيد البطل مرة، وكأس الخليج للأندية مرتين.
وفي داخل أروقة النادي، توجد الكؤوس والميداليات والدروع التذكارية، باعتبار أن كاظمة من أكثر الأندية التي تربطها علاقات قوية مع كل الأندية العربية والخليجية، ودائماً ما يكون هناك تبادل للدروع في اللقاءات والمناسبات.
ويقول يوسف بوسكندر أمين السر العام للنادي: كاظمة يصنع التاريخ من جديد ولا يقف عند الإنجازات السابقة التي حققها جيل الثمانينيات والتسعينيات، وهناك ما يقارب 2000 لاعب مسجل في النادي، في كل الألعاب، وهو ما يكشف القاعدة الكبيرة من اللاعبين، والإدارة تعكف حالياً على بناء مجمع صالات جديد يكون في خدمة الألعاب الجماعية مثل كرة القدم وكرة السلة والطائرة، والذي سيمثل نقلة رياضية وحضارية للنادي، وهناك اهتمام بالمراحل السنية، وهي قاعدة وفلسفة أساسية في النادي لأن اللاعبين الصغار يمثلون المستقبل. وأضاف: «البرتقالي» من الأندية صاحبة الشعبية في الألعاب الجماعية ودائماً ما يكون منافساً قوياً عليها، ويملك أفضل لاعبين في الكويت، وهو ما يضعنا أمام مسؤولية توفير صالات جيدة لهم تتناسب مع الطموحات، مشيراً إلى أن هناك اتجاهاً داخل النادي لهدم الاستاد وبناء ملعب جديد، وأن ذلك من ضمن أولويات النادي أيضاً، خاصة أن ملعب الصداقة والسلام عمره الآن أكثر من 40 عاماً، وبالتالي يحتاج إلى أن يتم تشييده من جديد بما يتوافق مع المواصفات والتطور العالمي، وإدخال عناصر التكنولوجيا كافة على الملعب.