الإمارات

شرطة دبي تنظم أطول مائدة إفطار في العالم

نظمت شرطة دبي أطول مائدة إفطار في العالم بطول بلغ 6 كليومترات لعدد 12 ألفاً و830 عاملاً في مدينة دبي الصناعية في جبل علي وذلك ضمن مبادرة «إفطار عام زايد» بحضور سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي وسعادة فيبول قنصل عام الهند وسعادة شريتا ياتوغودا قنصل عام سيريلانكا والسيد ونج شين نائب القنصل العام الصيني والسيد ريناتو دوناس نائب القنصل العام الفلبيني والسيد محمد ارشد ممثل القنصلية الباكستانية وعدد من مساعدي القائد العام والضباط والأفراد من شرطة دبي والجهات الراعية والمشاركة.



 وأكد سعادة اللواء عبدالله خليفة المري القائد العام لشرطة دبي أن هذه المبادرة الإنسانية التي تتزامن مع عام زايد إنما هي مثال على القيم النبيلة والتقاليد الراسخة التي تركها لنا المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ولهي دليل على الخير المتأصل في أبنائه الذين ما زالوا على عهده يستلهمون منه النهج المستنير، والركائز التي نستند إليها لنبني وطنا راسخا متحد الأركان قوامه الإنسان.

 وقال إن شرطة دبي لتفتخر بالإرث العظيم الذي تركه المغفور له الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وبالمسيرة الإنسانية التي منها وبها أصبحت الإمارات من أهم الدول المساهمة في العمل الإنساني على مستوى العالم، وها هي اليوم بفضل إرثه تحتل وللسنة الخامسة على التوالي المركز الأول عالميا كأكبر جهة مانحة للمساعدات الخارجية، مضيفاً أنهم وبمبادرة «إفطار عام زايد» يمضون قدماً على خطاه، ويتبعون مبادئه المستقاة من الأصالة والعراقة ومن ديننا الحنيف الذي يحض على الخير والإيثار.

 من جانبه قال اللواء السلال سعيد بن هويدي الفلاسي رئيس مبادرة «إفطار عام زايد» ان هذه المبادرة الإنسانية تطلبت عملا جبارا وجهودا مكثفة خلال وقت قياسي فقد ولدت فكرة عمل أطول مائدة إفطار في العالم قبل يوم واحد من شهر رمضان المبارك واستغرق التحضير لها 200 ساعة عمل تقريبا وشارك في تنفيذها 250 موظفا من شرطة دبي من مختلف الرتب والمناصب.

 وأوضح أن المبادرة نجحت ولله الحمد بفضل الجهود المشتركة بين كافة الجهات من القطاعين الحكومي والخاص والذين لم يدخروا جهدا رغم الصيام والحر الشديد ليتعاونوا معا على فعل الخير واكتساب الأجر وقد تمكنا من توفير 18 ألفا و500 وجبة، والفائض منها تم توزيعه على 3 جهات، هي سكنات العمال القريبة، ومشروع حفظ النعمة، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بحيث تخصص لوجبات السحور للعمال.

 بدوره قال العميد يوسف العديدي نائب رئيس مبادرة «إفطار عام زايد» أن المائدة بلغ طولها 6 كيلومترات ووقع الاختيار على إقامتها بجانب أكبر مناطق العمال في دبي في جبل علي وذلك تيسيراً عليهم وبما يحقق استيعاباً لأكبر عدد منهم، حيث تم ذلك في شارع رئيسي بما لا يعرقل حركة السير بطول بلغ 1.5 كيلومتر، وبسط المائدة على الأرض ذهابا وإيابا للوصول إلى طول 6 كيلومترات، إلى جانب شارع آخر في الجهة المقابلة تم تخصيصه للخدمات ويتسع إلى عدد 300 سيارة.

 وبيّن العميد العديدي أن مهام الموظفين من شرطة دبي تنوعت ما بين التنسيق مع الشركاء إلى الإشراف على العمل، والعمل الاداري، وتوزيع الوجبات وإعداد المائدة، وتوزيع العمال وحصرهم، وغيرها من الأعمال الأخرى، مضيفا أن كلا من بلدية دبي وهيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف وهيئة كهرباء ومياه دبي تعاونوا لإنجاح المبادرة، كما تم العمل في المبادرة بالتنسيق مع الرعاة الرئيسيين وهم مدينة دبي الصناعية، وواحة الخليح للخدمات والأفراح، ومؤسسة تنظيم الصناعة الأمنية، وشركة الإمارات للمواصلات، وبيور جولد للصرافة، وجمعية دار البر، وقد شارك في إنجاح المبادرة قرابة ال 500 متطوع من مختلف الدوائر الحكومية في إمارة دبي، وبمشاركة أكثر من 35 مطعما وفّروا الوجبات للمبادرة.