الإمارات

شرطة دبي تحذر من عمليات الاحتيال «بالجوائز الوهمية»

حذرت شرطة دبي الجمهور من خطر الوقوع ضحايا لعمليات الاحتيال «بالجوائز الوهمية» التي شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في العام الجاري بواقع 12 بلاغاً حتى نهاية شهر مايو بقيمة 780 ألف درهم مقابل 11 بلاغاً بقيمة 202 ألف درهم خلال العام الماضي بأكمله في نطاق الراشدية وحدها، وهي مبالغ استولى عليها المحتالون بعد أن قام الضحايا بتحويلها لهم لاستلام الجائزة المزعومة وفق مدير مركز شرطة الراشدية في دبي العميد سعيد حمد بن سليمان وذلك في مؤتمر صحفي عقده أمس في مركز شرطة الراشدية بحضور نائب مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي العقيد عمر بن حماد الذي دعا إلى ضرورة التواصل مع الشرطة والإبلاغ عن حالات الاحتيال على الرقم 901 أو 800cid عند تلقي أي مكالمة.


وكشف مدير مركز شرطة الراشدية أن عدد الذين لا يبلغون عن وقوعهم ضحايا يفوق عدد أولئك الذين يقومون بالتبليغ خجلاً مما تعرضوا له، إذ تضمنت قائمة الضحايا العديد من أصحاب الشهادات العلمية والوظائف المرموقة، مؤكداً زيادة الحملات التوعوية والتي تترافق مع زيادة في عدد الضحايا.


واستشهد العقيد عمر بن حماد نائب مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي بقضية حصلت مؤخرا، حيث تلقت شرطة دبي بلاغات من أشخاص تعرضوا للاحتيال من عصابات الجوائز الوهمية، وبعد البحث والتحري وردت معلومات لتحريات دبي عن الاشتباه بشقة في منطقة ديرة في دبي يتردد عليها أشخاص من جنسيات مختلفة وبشكل مريب يوحي أن نشاطاً مشبوهاً يدار في تلك الشقة.


وبعد مداهمة الشقة تم القبض على 14 شخصاً بحوزتهم 70 شريحة هاتفية من اتصالات ودو، وتبين أنهم فريق يجري عمليات النصب والاحتيال لربح جوائز وهمية عبر استخدام أجهزة هاتفية بحوزتهم وتم تحويلهم للنيابة بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة.


وأكد العميد سعيد أن الطمع والحاجة المادية وراء وقوع أفراد الجمهور ضحايا لهذا النوع من الجرائم إذ إنه لا جوائز يحصل عليها الفرد دون أن يكون قد اشترك أصلا في مسابقات معينة كما أنه لا يمكن أن تطلب أي جهة مبالغ مالية لتحويل جائزة ما لصاحبها عند الفوز بها.


وعن الأساليب التي توقع بالضحايا أفاد مدير مركز شرطة الراشدية أن المجرمين يتبعون أساليب متعددة لإقناع الضحية منها الاتصال وإعطاء الضحية رقم الشريحة التسلسلية لهاتفه لإقناع صاحب الرقم أنه الفائز محذراً من خطورة إعطاء الرقم السري للبطاقة البنكية والتي يطلبها المحتالون بحجة تحويل الجائزة المزعومة موضحاً أن المبالغ التي يستولي عليها المحتالون يحولونها لحسابات خارج الدولة.


وفي قضية أخرى أكد مدير إدارة مكافحة الجرائم الاقتصادية العقيد عمر بن حماد أنه وبالتنسيق مع الأجهزة الشرطية في إمارة مجاورة تم القبض على مجموعة من الأشخاص في منزل عربي قاموا بتأسيس شركة اتصالات وهمية للاحتيال على الأشخاص وسلبهم أموالهم، وبعد تلقي الكثير من البلاغات من ضحايا وقعوا في شرك تلك العصابة وبعد البحث والتحري وبالتنسيق مع الأجهزة الشرطية في الإمارة المجاورة تم القبض على أفراد العصابة البالغ عددهم 19 شخصاً من جنسيات آسيوية قادمين بتأشيرة زيارة، موضحاً حالات أخرى للاحتيال تم رصدها منها عرض مبالغ مالية لأشخاص عشوائيين مقابل استخدام بطاقاتهم الشخصية لتسلم حوالات بنكية بحجة أن الشخص نسي بطاقته وهو مضطر لتسلم الحوالة مما يوقع الشخص الضحية في جرائم غير متوقعة.


وناشد الجمهور ضرورة التعاون مع الشرطة للتصدي لتلك الظاهرة وعدم التردد في الإبلاغ عن أي حالات أو اتصالات ترد للفرد على الرقم 901 .