الرياضي

صلاح يسخر من رد راموس على اتهامات تعمد إصابته

سخر مهاجم ليفربول ومنتخب مصر لكرة القدم من رد قائد ومدافع ريال مدريد سرجيو راموس على الاتهامات ضده بأنه تعمد إصابته في نهائي دوري أبطال أوروبا، ما أجبره على مغادرة الملعب عقب النصف ساعة الأولى من المواجهة التي أقيمت في كييف وانتهت بفوز الملكي (3-1).

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة (ماركا) ونشرتها اليوم السبت، تحدث صلاح عن هذا النهائي والإصابة التي تعرض لها وكذلك عن منتخب إسبانيا وقائده سرجيو راموس، بالإضافة إلى طموحاته في المونديال مع "الفراعنة".

س/ كيف حال إصابتك؟ هل ستتمكن من اللحاق بالمونديال؟

- الآن صرت بحالة أفضل.
لدي أمل في أن أتمكن من المشاركة في أول مباراة أمام أوروجواي، لكن هذا الأمر سيعتمد على حالتي في ذلك الوقت.

س/ الإصابة التي تعرضت لها في كييف واضطرارك لمغادرة الملعب في نهائي تشامبيونز ليج..هل يمكن أن تصفها بأنها أسوأ لحظة في مسيرتك؟

- نعم لقد كانت كذلك.

س/ في النهاية سنراك في روسيا، هل مرت عليك لحظة انتابك خلالها الخوف من احتمالية عدم قدرتك على المشاركة في المونديال؟

- حين سقطت على الأرض، انتابني مزيج من الآلم البدني والكثير من القلق، وكذلك غضب وحزن لأنني لن أتمكن من مواصلة اللعب في نهائي التشامبيونز ليج. بعدها بلحظات فكرت أيضا في أنني قد أغيب عن المونديال وكان هذا شعورا مدمرا.

س/ كثر الحديث عن سقوطك مع سرجيو راموس. هل تعتقد أنه كان التحاماً تلقائياً اثناء اللعب؟

- لا أعلم.. هل هذا محتمل؟

س/ سرجيو راموس قال بعدها بأيام: حين شاهدت ما حدث بشكل جيد رأيت أنه هو الذي جذبني من ذراعي أولاً وأنا سقطت بجانبه، لذلك أصيب في ذراعه الآخر...ما رأيك في هذا الكلام؟

- إنه خفيف الظل.

س/ أشار راموس أيضا إلى أنه كان بإمكانك لعب الشوط الثاني إذا ما تلقيت حقنة مسكنة للآلام بين شوطي اللقاء.. هل أنت متفق معه؟

- قال صلاح ضاحكا: إنه أمر جيد دائما أن نفس الشخص الذي جعلك تبكي، يجعلك تضحك لاحقا.. هل بإمكانه أيضا أن يقول لي ما إذا كنت جاهزا للعب المونديال؟

س/ سرجيو بعث لك برسالة...

- لقد بعث لي برسالة لكنني لم أقل له قط أنني بخير.

س/ فيما يتعلق بالمونديال، كيف يمكن أن تشرح لشخص أوروبي ما يعنيه تأهل مصر لمونديال روسيا؟

- هذه هي المرة الأولى التي نتأهل فيها للمونديال منذ 28 عاما.. لم يكن أمراً عادياً لأننا فزنا بكأس أمم أفريقيا سبع مرات.. كان أمراً معتاداً أن نفوز بكأس أفريقيا لكننا لم نتأهل للمونديال.
كنا نقول دائماً "يجب أن نفعل ذلك"، لم نحقق هذا منذ زمن طويل، وكان إنجازاً مميزاً جداً.. التأهل للمونديال بالنسبة لنا، تقريبا مثل فوز إسبانيا باللقب.

س/ ما هو هدف مصر في المونديال؟

- أعتقد أننا لدينا فريق عظيم ومدرب كبير (الأرجنتيني هيكتور كوبر)، نريد التأهل للدور التالي وتقديم أداء جيد في بطولة كأس العالم.

س/ وما هو هدفك الشخصي؟

- ببساطة مساعدة الفريق على التأهل وتسجيل الأهداف ولكن بشكل أساسي محاولة مساعدة الفريق على تقديم أفضل أداء في المباريات.

س/ ما هي نقاط قوة منتخب بلادك؟

- من الصعب قول هذا. ولكني أعتقد أنها اللعب الجماعي.. نلعب بطريقة مختلفة مع هيكتور كوبر مقارنة بمدربنا السابق (شوقي غريب).
نحن أقوياء كمجموعة فكلنا لدينا نفس الهدف، وهو مساعدة الفريق على الفوز بالمباراة، هذا هو الأهم، ولكني لا يمكنني أن أقول نقطة قوة واحدة. الأمر الأساسي أننا نلعب بشكل جماعي.

س/ هل هيكتور كوبر قاس للغاية كما يقولون؟

- قال صلاح ضاحكاً: يتمتع بخبرة كبيرة فهو مدرب جيد ويساعدنا على تحسين أداءنا. ليس قاسياً، أعتقد أنه مدرب جيد ورجل جيد.. نحن جميعاً نساعد بعضنا البعض.

س/ ما الجوانب الفنية التي تحسنت لديك بفضل كوبر؟

- تكتيكياً.. ساعدني أن أدافع بشكل أفضل، ولكن هو أيضا يجد الطريقة الأسهل ليجعلني أهاجم، أعتقد أنني تحسنت معه.

س/ هل ستشعر بالضغط من جمهورك، العاطفي للغاية، حتى تقدم أداء جيداً في روسيا؟

- الضغط كان أن نتأهل للمونديال، بالتأكيد قد يقول احد الآن "حسناً لقد تأهلنا وانتهى الأمر"، ولكن بالنسبة لي الأمر ليس هكذا، نرغب في صناعة تاريخ وتحقيق شيء مختلف، في ذهني.. الضغط هو لتحقيق شيء مختلف عما حققناه، وليس مجرد التأهل للمونديال وخوض ثلاث مباريات وشكرا جزيلا.. هذا ليس ما يدور في ذهني.

س/ ما رأيك في احتمالية مواجهة إسبانيا في ثمن النهائي؟

- قد يحدث ونلتقي بإسبانيا أو البرتغال وأتمنى هذا بشدة فهما يحظيان بفريقين كبيرين وسيكون من الصعب اللعب أمامهما، ولكنك لا تعرف أبدا ما يمكن أن يحدث.

س/ ما أكثر شيء يعجبك في منتخب إسبانيا؟ وهل تفضل لاعبا معينا؟

- لعبت مع دييجو كوستا وأزبيليكويتا في تشيلسي (2013-2015) ومع ألبرتو مورينو (الذي لم يتم استدعاؤه) في ليفربول.. الفريق يتمتع ببعض اللاعبين من الطراز الرفيع، لا يمكنني ان أقول لاعب واحد ولكني احب كثيراً كوستا فعندما لعبت معه كان رائعا، وكإنسان فهو رائع وكلاعب جيد للغاية.

س/ ما هي الذكرى الأولى لك عن المونديال؟

- اعتقد أن الذكرى الأولى كانت مونديال 2002، لا يمكنني أن أقول لك أي لقاء بالتحديد ولكني كنت اشاهد المباريات من منزلي في قريتي، توجت البرازيل باللقب (على حساب ألمانيا).. هل فازت حينها 2-1؟ لا 2-0 ورونالدو سجل الهدفين.