الإمارات

جلسة رمضانية حول أهمية العمل الإنساني

دبي (الاتحاد)

اختتم فريق سفراء الخير التطوعي وضمن مُلتقى سفراء الخير الرمضاني الأول، مؤخراً الجلسة الرمضانية الخامسة حول أهمية العمل التطوعي والإنساني، وذلك في معرض «القراءة طاقة إيجابية» في حديقة زعبيل بدبي برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي، وجاء تنظيم الفعالية بالتعاون مع المركز العسكري المتطور للصيانة والإصلاح «أمرك»، وبحضور المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي، والمستشارة ميثاء محمد الكعبي نائب رئيس فريق سفراء الخير التطوعي ومدير التدريب والتطوير، وشهد الورشة أكثر من 95 من المهتمين بالعمل التطوعي.
شارك في الجلسة المتطوع جمعه المنصوب والإعلامي، وعبدالله القصاب الباحث في الذكاء العاطفي، حيث أثريا الأمسية بالمعلومات القيمة عن العمل التطوعي وأهميته والفرق بينه وبين العمل الإنساني في نقاش مفتوح مع الجمهور .
وأجمع الحضور خلال حلقة النقاش المفتوح على أن العمل التّطوعي ضمن الفرق المختلفة ينمي روح التعاون والمنافسة على عمل الخير ضمن الجهود التي تبذلهُا المجموعةٌ في إطار التعاون المشترك بين الأفراد أو الفرق التطوعية التي تكمل بعضها بعضاً من دون انتظارِ مردودٍ ماديّ، سواء أكان الجهدُ المبذول فكريّاً أم بدنيّاً أم ماديّاً أم اجتماعياً، حيث يكون التطوّع ضمن الفرق التطوعية لخدمة المجتمع.
وأشاد المشاركون بتجربة البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة للطوارئ والكوارث الذي أطلقته الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، وبرنامج تكاتف للتطوع. وفِي نهاية الملتقى، تم تكريم الفرق التطوعية والمدربين الذين شاركوا في إثراء ليالي رمضان ضمن ملتقى سفراء الخير التطوعي وهيئة مياه وكهرباء دبي لدعمها المستمر للفريق.