عربي ودولي

إيران تقر بدورها التخريبي وتهدد بزعزعة أمن المنطقة

طهران (وكالات)

وجّه رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، أمس، تهديداً مباشراً بأن أمن الشرق الأوسط سيكون مهدداً إذا تعرضت طهران لمزيد من الضغوط. وتظهر هذه التصريحات اعترافاً بالدور التخريبي لإيران في المنطقة، اعتماداً على ميليشياتها الإرهابية.
وتذرع لاريجاني بالعقوبات الأميركية المتوقعة على إيران بشأن برنامجها النووي لتوجيه تهديداته للمملكة العربية السعودية خصوصاً. وجاءت أقوال لاريجاني هذه لمتظاهرين إيرانيين في المسيرات السنوية «المناهضة لإسرائيل» بمناسبة يوم القدس العالمي الذي اعتاد فيه الإيرانيون منذ عقود على هتافات (الموت لإسرائيل والموت لأميركا).
ومنذ انسحاب ترامب من الاتفاق، تحاول إيران توجيه تهديدات لأمن المنطقة، في محاولة للإبقاء على هذا الاتفاق الذي يعتبره الرئيس الأميركي أسوأ اتفاق توقعه الولايات المتحدة، وأنه يتيح لإيران الكثير من الأموال لدعم الميليشيات في اليمن ولبنان وسوريا. ولممارسة الضغوط الأمنية على دول المنطقة.
وأعادت واشنطن فرض عقوبات على طهران، وطالبتها بإجراء تغييرات واسعة النطاق، تشمل التخلي عن تخصيب اليورانيوم، والانسحاب من الحرب السورية.
من جهة أخرى، قال مصدر مطلع لـ«رويترز»، إن من المرجح أن ترفض «أوبك» طلب إيران، بحث العقوبات الأميركية على طهران في اجتماع المنظمة المقرر هذا الشهر. وطلب محافظ إيران في «أوبك» حسين كاظم بور أردبيلي، من رئيس مجلس محافظي «أوبك»، أن يضم نقاشاً بشأن العقوبات لجدول أعمال المحادثات التي ستُجرى في 22 يونيو، وفقاً لنسخة من خطاب كاظم بور بتاريخ الثاني من يونيو اطلعت عليها «رويترز». ومن المقرر أن يجتمع وزراء نفط دول «أوبك» في مقر المنظمة بفيينا لبحث سياسة الإنتاج.