عربي ودولي

الجيش يواصل تقدمه نحو معاقل الحوثيين في صعدة

عائلات تعود إلى منازلها في منطقة «الفرع» بصعدة بعد تحريرها (من المصدر)

عائلات تعود إلى منازلها في منطقة «الفرع» بصعدة بعد تحريرها (من المصدر)

صعدة (الاتحاد، وكالات)

تواصل قوات الجيش اليمني تقدمها الميداني بوتيرة عالية في مديريات محافظة صعدة، وتخوض ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية معارك ضارية في عدد من الجبهات المشتعلة والتي تهدف جميعها للوصول إلى مركز المحافظة ومعقل المليشيا، وفي المقابل تحاول المليشيا عرقلة قوات الجيش من خلال زراعة الألغام والعبوات الناسفة في المناطق التي تقترب منها قوات الجيش، ما يؤكد على مدى الانهيار والرعب الذي تعاني منه المليشيا، خصوصاً بعد عودة الحياة إلى المناطق التي حررها الجيش الوطني، دفعت إلى عودة الأهالي إليها بعد أن أجبرتهم المليشيا على النزوح جراء التهجير القسري الذي فرضته عليهم المليشيا واحرمتهم من بلادهم طيلة سنوات حربها عليهم وعلى كل من تخضع مناطقهم لسيطرتها.
وتستمر قوات الجيش الوطني في مواصلة تقدمها بمديرية كتاف شمالي محافظة صعدة، حيث تمكنت من تحرير عدد من المرتفعات وتأمين وادي «العطفين» الاستراتيجي، مواصلة تقدمها باتجاه مركز المديرية، كما تحدث قائد محور صعدة العميد عبيد الاثله، الذي أكد أن قوات الجيش تمكنت من تحرير وادي العطفين وعدد من المرتفعات المحيطة به في جبهة كتاف.
وأضاف الاثله «أن ما لا يقل عن ثلاثين مسلحاً من المليشيا لقوا مصرعهم خلال المعارك التي خاضها الجيش الوطني في المنطقة، لافتاً إلى أن قوات الجيش استعادت كمية من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة التي كانت مع المليشيا».

عملية عسكرية جديدة وتحرير مواقع استراتيجية
من جانبه أكد أركان حرب كتيبة التدخل السريع في لواء التحرير ملازم أول أشرف المخلافي أن قوات الجيش تمكنت من تحرير «تبة المصادر» الاستراتيجية في منطقة العطفين بمديرية كتاف، بعد معارك ضارية خاضتها مع مليشيا الحوثي الانقلابية.
وأوضح المخلافي أن طائرات الأباتشي التابعة للتحالف العربي شاركت في العمليات وقصفت مواقع المليشيا التي تكبدت خسائر بشرية كبيرة، إضافة إلى تدمير عدد من الآليات التابعة لها.

خسائر فادحة في الأرواح والعتاد
من جهته رئيس عمليات اللواء 143مشاة العقيد مسعد الصيادي أن قوات الجيش في مديرية كتاف، أطلقت عملية عسكرية جديدة، أمس الأول، تمكنت خلالها من تحرير مناطق «الرمليتين، والهناجر، والمسطرة، وسوق العطفين القديم». ولفت العقيد الصيادي إلى أن قوات الجيش قطعت طرق إمداد المليشيا المؤدية إلى جبل محجوبة، ومنطقة أضياق، مؤكداً أن المليشيا تكبدت خلال المعارك خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

انتزاع الألغام والعبوات الناسفة
تواصل الفرق الهندسية التابعة لقوات الجيش الوطني في جبهة كتاف، بمحافظة صعدة، نزع العبوات الناسفة والألغام الأرضية التي زرعتها مليشيا الحوثي الانقلابية، حيث نزعت الفرق الهندسية في قوات اللواء143مشاة كميات كبيرة من الألغام في منطقة بير السلامي، وجوار نقطة حجر على الخط الدولي الرابط بين المملكة العربية السعودية ومحافظة الجوف.
وكانت قوات الجيش الوطني خلال الأسبوعين الماضيين قد خاضت معارك عنيفة ضد المليشيا في مديرية باقم شمالي صعدة، حيث حاصرت قوات الجيش عناصر المليشيا في مركز المديرية.
وفي مديرية باقم تكبدت المليشيا الانقلابية وفقا للأحصب خسائر فادحة، حيث لقي أكثر من 15عنصراً مصرعهم وأصيب عدداً آخرين بينهم قيادات ميدانية، علاوة على أسر 4 آخرين، فضلاً عن استعادة كميات كبيرة من الأسلحة المتنوعة والذخائر والمعدات القتالية ووسائل اتصالات إلى جانب السيطرة على غرفة العمليات التي كانت تستخدمها المليشيا الحوثي.
وفي سياق معركة التحرير في محافظة صعدة تمكنت قوات الجيش الوطني بإسناد من مقاتلات التحالف العربي من تحرير المجمع الحكومي في منطقة الملاحيظ التابعة لمديرية الظاهر غربي محافظة صعدة.
عودة أهالي الفرع إلى منازلهم وبعد فراق دام نحو 4 سنوات عادت عشرات الأسر في منطقة الفرع بمديرية كتاف شرقي محافظة صعدة إلى منازلها بعد تطهيرها من مليشيا الحوثي الانقلابية التي تسببت في تشريدها والتنكيل بها طيلة السنوات الماضية.