عربي ودولي

10 ملايين دولار مساعدات سعودية طارئة للاجئين السوريين في الأردن

تظاهرة مناهضة للرئيس الأسد ضمن فعاليات «جمعة مخيمات الموت» نظمها ناشطون في حي بستان القصر بحلب (رويترز)

تظاهرة مناهضة للرئيس الأسد ضمن فعاليات «جمعة مخيمات الموت» نظمها ناشطون في حي بستان القصر بحلب (رويترز)

الرياض، عمان (الاتحاد، وكالات) - أفادت وكالة الأنباء السعودية أمس، أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وجه بتقديم مساعدات طارئة قيمتها 10 ملايين دولار للاجئين السوريين في الأردن، حيث ضاعفت شدة برودة الشتاء من معاناتهم.
وذكرت الوكالة أن الدفعة الأولى من الامدادات وبها أغطية وحشيات أرسلت بالفعل ووصلت أمس.
وتسببت الأمطار الغزيرة التي صاحبت موجة البرد غير المعتادة المصحوبة في منطقة الشام الكبرى بغمر بضع مئات من الخيام في مخيم الزعتري شمال الأردن مما أجبر اللاجئين على التكدس في آماكن إيواء سابقة التجهيز.
وزاد سوء الأحوال الجوية الذي لم تشهد المنطقة مثله منذ سنوات، من المخاوف بشأن 600 ألف لاجئ سوري ونحو 2.5 مليون نازح بالداخل ومدنيين خاصة في المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة التي تعاني من نقص في الوقود والطعام. وذكر ناشطو المعارضة أن العشرات ماتوا في سوريا خلال الأربعة أيام الماضية بسبب سوء الأحوال الجوية.
ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن وزير المالية إبراهيم العساف قوله إن “هذه المساعدات تأتي إضافة ودعماً لما تقوم به اللجنة الشعبية السعودية لإغاثة النازحين السوريين والتي ستستمر وتعزز جهودها”. كما تأتي إضافة لما أعلنت عنه المملكة “في مؤتمر مراكش عن تقديم مئة مليون دولار كمساعدات للشعب السوري”.
وتم جمع اكثر من سبعين مليون دولار للنازحين السوريين في يوليو الماضي في السعودية. ويستضيف الأردن 176 ألفاً و600 لاجئ سوري بينهم أكثر من 60 ألفاً في مخيم الزعتري، الذي يقع بمحافظة المفرق شمال المملكة على مقربة من الحدود السورية.
من جانب آخر، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين بعمان عن إطلاقها حملة خيرية عاجلة لإغاثة المتضررين من اللاجئين السوريين في الزعتري، جراء السيول والأمطار الأخيرة التي دهمت قرابة 500 خيمة وتسببت باقتلاعها.
إلى ذلك، أكدت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أمس، أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في الدول المجاورة وبلدان شمال أفريقيا قفز بأكثر من 100 ألف شخص خلال ديسمبر الماضي مما يرفع العدد الإجمالي إلى أكثر من 600 ألف شخص. وذكرت المفوضية السامية أنه منذ أمس الأول، فإن 612،134 سورياً إما مسجلون كلاجئين أو في طور التسجيل، مقارنة بـ 509،550 لاجئاً في 11 ديسمبر الماضي.
وقال أدريان ادواردز المتحدث باسم المفوضية السامية للصحفيين في جنيف أمس، إن الأسبوع الأول من الشهر الحالي شهد ارتفاعاً ملحوظاً في عدد السوريين الذين عبروا الحدود للأردن مبيناً أنهم بلغوا 1100 لاجئ وصل بعضهم حفاة وفي ملابس مزرية.
وأفادت المفوضية أن هناك 176 ألف لاجئ مسجل في الأردن، بينما تضع السلطات الأردنية العدد الكلي للسوريين المقيمين في أراضيها عند 280 ألف. وأضافت أن هناك نحو 200 ألف لاجئ في لبنان و153 ألفا في تركيا و69 ألفاً في مصر و69 ألفاً في العراق وأكثر من 5 آلاف في بلدان شمال أفريقيا الأخرى.