الرياضي

«التاج الثلاثي».. صراع الأقوياء في «بيلمونت ستيكس»

جستفاي يتحفز للفوز بلقب التاج الثلاثي (الصور من المصدر)

جستفاي يتحفز للفوز بلقب التاج الثلاثي (الصور من المصدر)

محمد حسن (دبي)

تتجه أنظار عشاق سباقات الخيول، مساء اليوم، إلى مضمار بيلمونت بارك بنيويورك، لمتابعة الجولة الثالثة والختامية من التاج الثلاثي الأميركي «بيلمونت ستيكس» للفئة الأولى لمسافة 2400 متر البالغ إجمالي جوائزه المالية 1.5 مليون دولار، والمخصص للخيول المهجنة الأصيلة في سن ثلاث سنوات.
وتبدو الفرصة مواتية للجواد «جستفاي» المملوك لشراكة بين وينستار ونادي الصين، وبإشراف المدرب بوب بافارت، لتحقيق إنجاز تاريخي بلقب التاج الثلاثي بعد أن حقق لقب الجولتين السابقتين في أشهر البطولات الأميركية.
ويواجه «جستفاي» عشرة منافسين من بينهم ثلاثة من الذين حلوا خلفه مباشرة في الديربي، وأفضل هؤلاء «برافازو» الفائز العام الماضي بجائزة اكليبس كبطل لخيول السنتين في أميركا الشمالية، والذي حل ثانياً خلف «جستفاي» قبل 3 أسابيع، وهو جواد موهوب وليست لخسارته مبررات في الديربي.
وينافس أيضاً على اللقب كل من «فينو روسو» و«تن فولد»، حيث كانت مشاركتهما الأخيرة بسباق اركنسو داربي «جروب1»، وحلا في المركزين الثاني والخامس على التوالي، ومن الخيول المتحدية «هوف بيرج» وهو أيضاً حل خلف «جستفاي» في الجولة الأولى بمضمار تشرشل داونز.
وتضم قائمة الخيول المنافسة «بلينديد ستيزن» وهو فائز هنا في مايو الماضي في سباق بيتر بان ستيكس «جروب 3»، و«جرونكويسكي» غير المهزوم في أخر 4 سباقات ببريطانيا، وهناك «نوبل إندي» و«ريستورينج هوب» و«فري دروب بيلي» وهؤلاء شاركوا في الجولة الأولى بمضمار تشرشل داونز بولاية كنتاكي.
وتعتبر منافسات التاج الثلاثي للخيول المهجنة الأصيلة سلسلة من السباقات التي تُجرى سنوياً في الولايات المتحدة الأميركية، تتضمن ثلاثة سباقات للخيول من عمر ثلاث سنوات، وتستغرق زمناً قدره خمسة أسابيع من شهري مايو ويونيو.
ويتطلب الفوز بالتاج الثلاثي الفوز أولاً بديربي كنتاكي، وطوله ميل وربع الميل، ويعرف هذا السباق في الولايات المتحدة بأنه سباق الدقيقتين الأكثر إثارة، كما يعرف باسم سباق الورود، بسبب طوق الورود الذي يزين عنق الفائز بالسباق.
يليه في المحطة الثانية سباق «بريكنيس ستيكس» على مضمار «بيملكو» في بالتيمور، ثم تأتي المحطة النهائية، وفيها سباق «بلمونت» في نيويورك، والذي تقدر مسافته بميل ونصف الميل، ويأتي بعد خمسة أسابيع من سباق ديربي كنتاكي، وبعد ثلاثة أسابيع من سباق بريكنيس.
وأصبح الجواد «الفرعون الأميركي» المنحدر من نسل «بايونير أوف ذا نايل» الحصان الثاني عشر، الذي ينجح في تحقيق لقب التاج الثلاثي، والأول منذ سبعة وثلاثين عاماً، بعد أن كان الحصان الأميركي «أفيرمد» آخر من حصل عليه.
وأنهى الحصان «الفرعون الأميركي»، العائد لأحمد الزيات ويشرف عليه بوب بافرت وبقيادة فيكتور إسبينوزا، سيرته بالفوز بسباق «بريدرز كب» الكلاسيكي وجائزته التي تبلغ قيمتها 5 ملايين دولار، بفارق ستة أطوال ونصف عن منافسه في المركز الثاني، خلال آخر سباق له قبل الاعتزال.
وحقق «الفرعون الأميركي» مكاسب هائلة خلال مسيرته في السباقات بلغت ما يقرب من 9 ملايين دولار، والفوز التاسع له من بين 11 بطولة شارك فيها.

«جزل» بطل النسخة 138

توج المهر «جزل» لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، بطلاً لسباق بيلمونت ستيكس الـ138، لمسافة الميل ونصف الميل «الفئة الأولى»، وقاد الفارس فيرناندو جارا المهر «جزل» لتحقيق الفوز، مسجلاً زمناً قدره 86:27:2 دقيقة بفارق طول وربع الطول عن «بلوجراس كات».
وتوجّت المهرة «راجز توريشيز» بطلة لسباق «بيلمونت ستيكس» رقم 139، الذي أقيم بمضمار بيلمونت بارك بنيويورك برعاية طيران الإمارات، وذلك للمرة الأولى منذ 102 عام، وكانت «تانيا» آخر مهرة نالت اللقب عام 1905، كما نالته «رثليس» للمرة الأولى عام 1867.
وقاد الفارس جون فيلازكويز المهرة «راجس توريشيز» إلى الفوز متفوقة على «كيرلين» بقيادة روبي البارادو، وذلك بعد صراع شرس بينهما خلال المرحلة الأخيرة من السباق لتنتزع اللقب من بطل «بريكنيس ستيكس»، وتُعتبر البطلة أختاً غير شقيقة للمهر «جزل».

«سيكريتاريت» صاحب الزمن القياسي

يحمل الجواد «سيكريتاريت» بطل نسخة عام 1973 وبطل التاج الثلاثي، الزمن القياسي لمسافة الميل ونصف الميل والزمن القياسي العالمي على الأرضية الرملية بزمن وقدره 2:24:00 دقيقة، وأيضاً بفارق قياسي من الأطوال بلغ 31 طولاً، وينحدر من نسل الفحل «بولد رولر» من سلالة الفحل «نصر الله». وتعود ملكية «سيكريتاريت» لبيني سيني، وأشرف على تدريبه لوسيان لورين، وفارسه المعتاد هو الكندي رون توركوت، وقاده في أول سباقين الفارس المتدرب باول فيلكيانو، وقاده في السباق الأخير الفارس المخضرم ايدي مابيل.
ويتألف سجل أبطال التاج الثلاثي من «سير بارتون» 1919م، «كالنت فوكس» 1930، أوماها 1935، «ووار أدميرال» 1937م، «يرلاوي» 1941، «كاونت فيلت» 1943، «اسولت» 1946، «كاتشون» 1948، «سيكرتياريت» 1973، «سياتل سلو» 1977م، «افيرمد» 1978م، و«أميركان فيرو» 2015.

«جستيفاي» في المجموعة الحصرية

تمكن «جستيفاي» من قهر التحديات التاريخية المتعلقة بسباق كنتاكي ديربي، وأصبح أول خيل منذ «أبولو» يتمكن من الفوز بهذا اللقب دون مشاركة في عمر السنتين، كما ينضم إلى مجموعة حصرية من تسع خيول في عمر السنتين تمكنت من الفوز في كنتاكي داربي دون خسارة. وكان «نايكويست» آخر جواد تمكن من ذلك في 2016، وحقق «بيج براون» الإنجاز في 2008 «فاز أيضا في بريكنيس»، بينما واصل «بربارو» سجله النظيف لدى فوزه بالداربي في 2006، وفاز «سمارتي جونز»، في 2004 «وبدوره حقق فوزاً في بريكنيس أيضاً».
وبعد 27 عاماً بالعودة إلى «سياتل سلو» الفائز في 1977، الذي أصبح أخيراً الحصان الوحيد الفائز بالتاج الثلاثي دون أي خسارة، وحقق الإنجاز «ماجيستيك برينس» في 1969، بينما فاز «مورفيش» بالديربي دون خسارة في 1922، لكنه لم يشارك في بريكنيس كونه أقيم في نفس اليوم في ذلك العام، وكانت «ريغريت» أول مهرة فائزة بكنتاكي ديربي، وحققت الفوز ثلاث مرات من ثلاث مشاركات حينما فازت بالجولة الأولى في 1915.