عربي ودولي

انطلاق قمة مجموعة السبع وسط خلافات عاصفة حول التجارة

انطلقت قمة زعماء مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، اليوم الجمعة، في كندا وسط خلافات عاصفة حول التجارة بين الولايات المتحدة وشركائها.

ومن المتوقع أن يشهد الحدث، الذي يستمر لمدة يومين، حالة من الانقسام بعدما فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوما جمركية على واردات الصلب والألمنيوم.

وقال زعماء أوروبيون إنهم يهدفون إلى منع واشنطن من تقويض "النظام الدولي القائم على القواعد".

وبعد سلسلة من الاجتماعات الثنائية، بدأت القمة بالتقاط رئيس الوزراء الكندي جوستين ترودو وزوجته صوفي، الصور مع كل من القادة في إحدى الحدائق في "مالبي" بإقليم كيبيك.

واستبق ترامب القمة بتوجيه انتقادات حادة إلى كندا والاتحاد الأوروبي. وقال إنه يعتزم مغادرة الاجتماع مبكرا مع تصاعد المخاوف من حرب تجارية.

وبمغادرته مبكرا، فإن الرئيس الأميركي لن يحضر محادثات حول تغير المناخ والطاقة النظيفة، وسيكون خارج البلاد في الوقت الذي سيبدأ فيه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والزعماء الآخرون مؤتمرات صحفية في ختام الاجتماع من المرجح أن تزخر بانتقادات للسياسة التجارية الأميركية.

وكتب ترامب على "تويتر"، صباح اليوم الجمعة، قبيل توجهه إلى كيبيك "أتطلع إلى تقويم الاتفاقات التجارية غير العادلة مع دول مجموعة السبع. إذا لم يحدث هذا، فسنخرج في وضع أفضل لنا!".

ويرق مسؤولون بأن الجو العام في القمة من المرجح أن يكون متوترا على نحو استثنائي.