عربي ودولي

الرئيس الأفغاني يعلن وقفاً مؤقتاً للقتال بعد فتوى دينية

كابول (وكالات)

أعلن الرئيس الأفغاني أشرف غني الذي بقيت عروضه للسلام مع حركة طالبان حبراً على ورق حتى الآن، أمس وقفاً مؤقتاً أحادي الجانب لإطلاق النار في مناسبة عيد الفطر. وأوضح غني أن وقف إطلاق النار الذي سيطبق فقط مع طالبان وليس مع تنظيم «داعش» سيبدأ في يوم 27 رمضان، وسيتواصل حتى خامس أيام عيد الفطر الذي يفترض أن يبدأ في نهاية الأسبوع المقبل.
وأعلن الناطق باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أنه «يتحقق من هذا الإعلان مع مسؤولي الحركة». وأوضح الرئيس الأفغاني أن هذا القرار يأتي بعد «الفتوى التاريخية الصادرة عن مجلس العلماء الأفغان» الذين اعتبروا الاثنين الماضي أن القتال في أفغانستان، أمر «غير شرعي» في الإسلام.
وكان مجلس العلماء الأفغان الذي عقد جمعية كبرى (لويا جيركا) الاثنين الماضي في كابول بحضور آلاف رجال الدين الذين قدموا من 34 محافظة، نشر فتوى من سبع نقاط تعلن أن «الهجمات الانتحارية والتفجيرات تتعارض مع الإسلام وهي حرام».