الإمارات

شرطة أبوظبي تناقش المسؤولية المجتمعية في التصدي للظواهر السلبية

لقطة تذكارية للمشاركين في المجلس(من المصدر)

لقطة تذكارية للمشاركين في المجلس(من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

ناقشت شرطة أبوظبي مسؤولية المجتمع في دعم الأمن والاستقرار بإمارة أبوظبي، وأهميتها في مكافحة الظواهر السلبية في مجلس رمضاني بمنطقة الظفرة تحت شعار «عام زايد سيرة قائد ومسيرة أمن»، بالتعاون بين مكتب شؤون المجالس في ديوان سمو ولي عهد أبوظبي وإدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع وضمن حملة الشرطة تحت شعار «رمضان أمن وأمان»، وذلك بهدف نشر الوعي الاجتماعي والأمني على مستوى إمارة أبوظبي.
وتناول المجلس الذي استضافه خميس الحمادي بمجلس محمد الفلاحي الياسي في منطقة المرفأ مجموعة من المحاور المهمة حول التصدي للإشاعات، بعدم تداولها، ودعم جهود شرطة أبوظبي في ملاحقة مروجيها، حفاظاً على الأمن والاستقرار، وتعزيزاً للطمأنينة في المجتمع، مؤكدة عدم التهاون في هذا الشأن، وحرصها على التعامل مع البلاغات التي تتلقاها عبر العديد من القنوات المتاحة للتواصل مع الأفراد.
وتطرق المشاركون إلى أهمية تعزيز جهود التصدي للإشاعات والجريمة على وجه العموم لوقاية المجتمع من المخاطر، والتركيز على نشر التوعية بكيفية التعامل معها باتباع الطرق الصحيحة في عملية التبليغ عنها لتفويت الفرصة على أية محاولات لترويجها.
ودعا المجلس إلى الحصول على المعلومة الصحيحة من مصدرها من خلال قنوات التواصل المتاحة من قبل الشرطة، ومساعدتها بالتعامل مع الإشاعات، حتى لا يكون لمروجيها مكان في مجتمعنا الذي يرفض هذا السلوك السلبي.
وتحدث في المجلس العقيد حمدان سيف المنصوري مدير مديرية شرطة منطقة الظفرة، مؤكداً أن المجتمع يشكل رديفاً داعماً لجهود الشرطة في محاربة الشائعات ووقاية المجتمع منها، مشيراً إلى استخدام الوسائل والأدوات الحديثة والاعتماد على العنصر البشري ووعي المجتمع للقضاء على الظواهر السلبية وتعميق مفهوم وإجراءات الوقاية من خلال المبادرات والبرامج ضمن الشراكة المجتمعية، واستراتيجية شرطة أبوظبي في هذا الجانب.
وأكد دور الأسر في حث الأبناء على الحذر من الإشاعات وأية سلوكيات سلبية وتعليمهم الطرق الصحيحة في التعامل معها ليكونوا على مستوى واع في المسؤولية، والإدراك لتلك التصرفات الدخيلة على مجتمعنا المتماسك في التكافل والترابط، والعمل من أجل الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار.
وحث على الإبلاغ عن أية مواقف تثير الشك أو أية اشتباه عبر هاتف الطوارئ 999 في مركز القيادة والتحكم بشرطة أبوظبي، أو خدمة أمان 8002626، والبريد الصوتي والرسائل النصية على رقم 2828.
وتناول المجلس آفة التسول، داعياً إلى عدم التعاطف مع الفئة التي تسلك هذا الأسلوب غير الحضاري للحصول على المال عن طريق خطب ود وتعاطف الجمهور خلال الشهر الفضيل.
كما حذّر من النصب والاحتيال الهاتفي، وعدم التعامل مع الرسائل الوهمية لتجنب الاحتيال عليهم من قبل أشخاص يرتكبون هذا الجرم للحصول على الأموال بطرق غير مشروعة.
وركز المجلس على القيادة الآمنة للمركبات على الطرق، من خلال الالتزام بمعدل السرعة، وعدم السماح للأبناء بقيادة المركبة من دون رخصة، لتجنب وقوع الحوادث، حفاظاً على سلامة الجميع.
وحضر المجلس، العقيد عتيق خميس الريسي نائب المدير للشؤون الإدارية والعمليات، والعقيد سالم عاضة البقمي مدير مركز شرطة الرويس، وعدد من ضباط المديرية، وعدد من أهالي المرفأ.