الإمارات

الشريفي: إسعاد المتعاملين في مقدمة أولويات شرطة أبوظبي

الشريفي خلال الملتقى بحضور زايد بن حمد وعدد من القيادات الشرطية (من المصدر)

الشريفي خلال الملتقى بحضور زايد بن حمد وعدد من القيادات الشرطية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

قال اللواء مكتوم علي الشريفي، مدير عام شرطة أبوظبي، إن التميز المؤسسي يكمن في العمل بروح الفريق الواحد، داعياً إلى ابتكار أفضل الوسائل والأساليب في تقديم الخدمات المتميزة للمتعاملين والمراجعين، وتيسير الحصول على الخدمة، مشيداً بالإنجازات التي حققها قطاع الأمن الجنائي بشرطة أبوظبي خلال العامين الماضيين.
وأكد خلال الملتقى الرمضاني لقطاع الأمن الجنائي، أهمية اكتساب المنتسبين المعارف والعلوم والخبرات والمهارات المتنوعة لمكافحة الجريمة، فضلاً عن الارتقاء بمستويات العمل الشرطي والأمني في مراكز الشرطة، بما يواكب رؤى استشراف المستقبل بخطوات تطويرية واثقة.
وحث الشريفي العاملين على مواصلة أدوارهم الأمنية بإخلاص وتفانٍ، والتحلّي بالأخلاق الحميدة والطيبة، وتأدية الواجب بكل أمانة، بما يسهم في الارتقاء بالعمل المؤسسي، ونقله من الدور التقليدي إلى دور أكبر في الشمولية والإنجاز.
ودعا إلى ضرورة تفعيل منهجية التواصل الداخلي بين ضباط القطاع والعاملين في القطاعات الأخرى بشرطة أبوظبي والقيادات العامة للشرطة، من أجل تطوير بيئة العمل والتعرف على فرص التحسين المستمر لمستوى الخدمات المقدمة، مما يسهم في دفع مسيرة تطوير العمل الشرطي.
ولفت إلى أهمية تميز وتفوق رجل الشرطة، مستبقاً للتحديات، ومتابعاً للمستجدات العصرية العالمية في التصدّي للجريمة وتداعياتها، وتعزيز الوقاية منها بأساليب أكثر تطوراً، تعتمد على الابتكار واستشراف المستقبل، وطالب ضباط المهام القيادية باتباع استراتيجية العمل الجماعي، واعتماد سياسة الباب المفتوح وتعزيز العلاقات مع الشركاء الخارجيين من الجهات الحكومية والخاصة، والاستفادة من كافة التجارب التي تدعم مسيرة العمل المؤسسي.
وأكد أن الإمكانات المتاحة حالياً بدعم ورعاية القيادة الرشيدة للمسيرة التطويرية لشرطة أبوظبي، أسهمت في ترسيخ مكانتها وتعزيز دورها الريادي في بسط الأمن والأمان ونشر الطمأنينة بين أفراد المجتمع بأساليب متطورة وممارسات متقدمة، جمعت بين التفوق والتميز، حتى أصبحت شرطة عصرية تواكب ما تشهده إمارة أبوظبي من نهضة حضارية متطورة في جميع المجالات.
واعتبر إسعاد المتعاملين في مقدمة أولويات شرطة أبوظبي، استجابةً لرؤية حكومة أبوظبي بتحسين مؤشرات الأداء والإيجابية، والعمل على استشراف المستقبل من خلال مواجهة التحديات المستقبلية، وتعزيز مفهوم الشراكة المجتمعية، ومواكبة التغيرات التقنية المتلاحقة، ومتابعة المستجدات العالمية التي تعزز التجارب النموذجية المبتكرة في تطوير الخدمات الشرطية.
وتطرّق مدير عام شرطة أبوظبي إلى أهمية مثل هذه الملتقيات في تعزيز ثقافة العصف الذهني لمناقشة المقترحات التطويرية البناءة، وتعميق الشعور بالأمن والأمان بين أفراد المجتمع، مشيراً إلى أن الملتقى حقق أهدافه من خلال الاستماع إلى الملاحظات وبحث آليات تعزيز الأمن المجتمعي، والإسهام في الوقاية من الجريمة، على نحو يلبي تطلعات القيادة الرشيدة في مواصلة نهج التطوير والتحديث على صعيد الأمن وتكريس الاستقرار.
ومن جانبه، قال العميد محمد سهيل الراشدي، مدير قطاع الأمن الجنائي: إن الملتقيات تعدّ حافزاً للمنتسبين على مواصلة تطوير العمل وتحسين جودة الخدمات، وفق أفضل المعايير العالمية، وتعزيز جهود مكافحة الجريمة، وفق أدوات مرنة ومبادرات مبتكرة حفاظاً على الريادة والتميز.
حضر الملتقى، العميد راشد مبارك المسماري، نائب مدير القطاع للشؤون الإدارية، ومديرو المديريات والإدارات، ومديرو مراكز الشرطة التابعة للقطاع، والرائد الشيخ زايد بن حمد بن حمدان آل نهيان، وعدد من الضباط.