الرياضي

آمال «الديوك» معلقة على «السبعة»

 الفرنسيون يعلقون آمالاً عريضة على الجيل الحالي (أ ف ب)

الفرنسيون يعلقون آمالاً عريضة على الجيل الحالي (أ ف ب)

برلين (د ب أ)

مع وصول الفريق إلى نهائي يورو 2016 في فرنسا، تنتظر الجماهير الفرنسية الكثير من منتخبها في بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم بروسيا. وسبق للمنتخب الفرنسي «الديوك» الفوز بلقبي مونديال 1998 ويورو 2000، كما وصل للنهائي في مونديال 2006 بألمانيا ولدور الثمانية في نسخة 2014 بالبرازيل.
ورغم الهزيمة أمام السويد والتعادل مع بيلاروسيا ولوكسمبورج، تصدر الفريق مجموعته في التصفيات الأوروبية وتأهل مباشرة للمونديال الروسي. والآن، لم يعد أمام الفريق سوى استغلال الإمكانات الهائلة التي يمتلكها، لكسر الحظ العاثر الذي واجهه في عدد من النسخ السابقة للمونديال، والمشاكل التي حاصرته في بعض النسخ مثل مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. وإذا تغلب المنتخب الفرنسي على هذا الحظ العاثر، سيكون قادراً على الفوز بلقب المونديال الروسي لما يمتلكه من كتيبة لاعبين جاهزين في مختلف المراكز. وبرغم وجود العديد من اللاعبين المميزين من الطراز العالمي في خط هجوم الفريق، مثل أنطوان جريزمان وكيليان مبابي وعثمان ديمبلي، وكذلك في خط الوسط مثل بول بوجبا ونجولو كانتي، لا تظهر خطورة المنتخب الفرنسي مع الضغط الهجومي المتواصل على دفاع ومرمى المنافس، بقدر ما تظهر من خلال الهجمات المرتدة السريعة التي تمثل أبرز نقاط القوة في الفريق.
ويحظى ديدييه ديشان المدير الفني للفريق، والذي فاز معه بلقب مونديال 1998 كلاعب، بوجود العديد من المهارات في المنتخب الفرنسي، حيث يضم الفريق حالياً عددا من الأسماء الكبيرة.
ويعلق الفرنسيون آمالهم على 7 من نجوم الفريق، هم، بول بوجبا «مانشستر يونايتد» وبليسي ماتويدي «يوفنتوس» وكورينتين توليسو «بايرن ميونيخ» ونجولو كانتي «تشيلسي» وفي الهجوم كل من أنطوان جريزمان «أتلتيكو مدريد» وكيليان مبابي «باريس سان جيرمان» وعثمان ديمبلي «برشلونة».