ثقافة

اجتماع المكتب الدائم للكتاب العرب يعود إلى بغداد

أبوظبي (الاتحاد)

يتوجه أكثر من خمسين ضيفاً من الأدباء والكتاب العرب، في الخامس والعشرين من هذا الشهر إلى العراق، لحضور اجتماع المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة الشاعر والكاتب الصحفي الإماراتي حبيب الصايغ، ممثلين عن اتحادات وروابط وأسر وجمعيات ومجالس الأدباء والكتاب في الدول العربية، كي يرسلوا رسالة سلام من أرض الرافدين إلى العالم، عن ضرورة أن يسود الوفاق والهدوء في هذه المنطقة العزيزة على قلب كل عربي، وأن يتوقف الاقتتال الآن ودائماً، كي يتمكن العراقيون الأشقاء من إعادة بناء وطنهم، وتخطي أكثر من ثلاثين عاماً من الحروب في الخارج والداخل.
وقال حبيب الصايغ، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، إن أهمية هذا اللقاء تكمن في أن الأدباء والكتاب العرب يعودون إلى العراق بعد غياب سبعة عشر عاماً كاملة، حيث كان اجتماعهم الأخير هناك أثناء المؤتمر الحادي والعشرين الذي عقد ببغداد عام 2001.
ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، واتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، قد أتما استعداداتهما لعقد الاجتماع، وسوف تقام ندوة فكرية على هامشه تستمر لمدة يومين يشارك فيها باحثون ومثقفون من كل الدول العربية، بعنوان «ثقافة التنوع في مواجهة ثقافة العنف». الهدف منها درس أسباب العنف لتجاوزه والتغلب عليه فكريّاً وثقافيّاً، باعتبار أن الثقافة في الميدان، وأن المعركة ضد الإرهاب والإرهابيين ثقافية في الأساس، وأن دور المثقف العضوي الواعي أن يكون في مقدمة الصفوف دائماً.
وأشار الصايغ إلى أن حوالي 400 شاعر وأديب وكاتب من كل محافظات ومناطق العراق الشقيق، من شماله إلى جنوبه، سينضمون إلى المجتمعين في بغداد لحضور فعاليات الدورة الثانية عشرة من مهرجان الجواهري الشعري، الذي يعقده اتحاد العراق، ليتسنى للأدباء العرب عميق التواصل مع إخوتهم العراقيين.