الاقتصادي

«آبل» تعتزم السماح بتطبيقات خارجية مع «كار بلاي»

تيم كوك المدير التنفيذي لشركة آبل خلال مؤتمر للشركة في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأميركية (أ ف  ب)

تيم كوك المدير التنفيذي لشركة آبل خلال مؤتمر للشركة في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأميركية (أ ف ب)

واشنطن (د ب ا)

تعتزم شركة الإلكترونيات العملاقة «آبل» السماح لمستخدمي تطبيق «آبل كار بلاي» بالوصول إلى تطبيقات ملاحة مستقلة، مثل «جوجل مابس» و«ويز»، ما يعني تحرير السائق من الاعتماد الحصري على تطبيق «آبل مابس». وستساعد هذه الخاصية في عدم اضطرار السائق إلى النظر باستمرار إلى شاشة هاتفه الذكي خلال القيادة بحثاً عن معلومات ملاحية كافية.
وذكر موقع «موتور تريند» المختص في التكنولوجيا أن كل شركات صناعة السيارات الكبرى في العالم تقريباً تستخدم آبل كار بلاي في سياراتها، في حين تعمل الشركات التي لم تضف هذا البرنامج إلى سياراتها على إضافتها.
ويتيح كار بلاي للمستخدم بالوصول إلى واجهة المستخدم لهاتفه الذكي من طراز آيفون الذي تنتجه «آبل» عبر شاشة لوحة عدادات السيارة.
في الوقت نفسه، فإن آبل كار بلاي لا يدعم كل تطبيقات الهاتف، لكنه يدعم أهمها.
ويتيح «كار بلاي» للمستخدم تشغيل الموسيقى الموجودة على الهاتف الذكي من خلال سماعات السيارة، وإرسال الرسائل باستخدام نظام التحكم الصوتي الخاص بالسيارة. يذكر أن وجود «آبل كار بلاي» و«أندرويد أوتو» من«جوجل» في السيارة يعني أن السائق لن يحتاج إلى نظام الملاحة الموجود في السيارة، والذي غالباً ما يكون أقل كفاءة وجودة من تطبيق «جوجل مابس».
وأشار موقع «موتور تريند» إلى أن قرار«آبل فتح برنامج «كار بلاي» أمام تطبيقات الملاحة الخارجية جزء من سلسلة تحديثات في نظام تشغيل الأجهزة الذكية «آي.أو.إس12» من «آبل»، ومن المقرر طرح هذه التحديثات لأجهزة «آيفون 5إس» والأجيال التالية لها في الخريف المقبل، إلى جانب بعض أجيال الكمبيوتر اللوحي «آيباد» ومشغل الموسيقى «آي بود». وستطرح «آبل» نسخة تجريبية عامة من البرنامج المحدث خلال الشهر الحالي.