الإمارات

اختيار 100 موظف لبرنامج إدارة المشاريع في الحكومة الاتحادية

عهود الرومي

عهود الرومي

دبي (الاتحاد)

أكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، حرص حكومة دولة الإمارات حريصة على تأهيل الكفاءات المواطنة وبناء قدراتها ورفد الجهات بكوادر ذات كفاءات عالية، وفق أحدث التوجهات العالمية، وتزويدهم بمهارات احترافية في مجال إدارة المشاريع، بما ينعكس إيجاباً على مسيرة التنمية في الدولة ومستوى جودة حياة المجتمع.
جاء ذلك، بمناسبة اختتام أعمال تدريب منتسبي المرحلة الأولى من برنامج إدارة المشاريع في الحكومة الاتحادية، حيث بلغ عدد المرشحين الذين تقدموا للبرنامج نحو 360 موظفاً اختير نحو 100 منهم في المرحلة الأولى، فيما تم توزيع بقية المرشحين على مراحل سيتم تنظيمها في الفترة المقبلة.
ويهدف البرنامج إلى بناء قدرات موظفي الحكومة الاتحادية في مجال إدارة المشاريع والارتقاء بها ومساعدتهم في الحصول على شهادة اختصاصي إدارة المشاريع، وخلق بيئة عمل حكومية مزودة بكفاءات بشرية مؤهلة قادرة على مواكبة مستجدات العمل الحكومي، ومجهزة للعبور نحو المستقبل.
وقالت عهود الرومي، إن برنامج تأهيل مديري المشاريع يندرج في إطار جهود الحكومة لتنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بحشد الطاقات وتكثيف العمل لتحقيق 100% من مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، مثمنة جهود الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية وشراكتها الفاعلة في تنفيذ البرنامج التدريبي وتحقيق الأهداف المرجوة منه.
من جهته، أكد الدكتور عبدالرحمن عبد المنان العور المدير العام للهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، أن برنامج إدارة المشاريع في الحكومة الاتحادية، الذي أطلقته حكومة دولة الإمارات مطلع 2017 حظي بتفاعل كبير من مختلف الجهات الحكومية.
وأشار العور إلى أن الجهات الاتحادية رشحت منذ إطلاق برنامج إدارة المشاريع الاحترافية 360 موظفاً للالتحاق بالبرنامج، مروا بمجموعة من الاختبارات والتقييمات، ومن ثم اختير 100 منهم للانضمام للبرنامج في مرحلته الأولى حيث تم تدريبهم وتأهيلهم على إدارة المشاريع عبر ورش تدريبية عملية وجلسات دراسية إلكترونية.
وأشارت لولوة المرزوقي، مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة إلى أن البرنامج الذي تديره الهيئة بالتعاون مع نخبة من شركاء التدريب في الحكومة الاتحادية ضمن مبادرة «معارف»، يهدف إلى رفع كفاءة وتأهيل موظفي الجهات الاتحادية في مجال إدارة المشاريع الاحترافية، لتطوير قدراتهم وتمكينهم من إنجاز المبادرات والمشاريع الحكومية، وتحسين مستوى الخدمات، ورفع مستويات الإنتاجية.
وأوضحت أن البرنامج يعكس مدى حرص الهيئة على تمكين موظفي الحكومة الاتحادية، وتطوير قدراتهم والارتقاء بها، وخلق بيئة عمل حكومية جاذبة تستثمر في الكفاءات، وتستقطب أصحاب المواهب والمهارات وتحافظ عليها، معتبرة البرنامج من أبرز البرامج التخصصية عالمياً، إذ يحصل المشارك فيه على اعتراف دولي، بعد حضور 35 ساعة تدريبية واجتياز الاختبار النهائي.
ويأتي المشروع ثمرة للتعاون البناء بين مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية والمعهد العالمي لإدارة المشاريع في الولايات المتحدة الأميركية، وهو المطور والمالك لبرنامج إدارة المشاريع الاحترافية، ويسهم هذا المشروع في رفد الحكومة بمجموعة من الموظفين المؤهلين في مجال إدارة المشاريع الحيوية والاستراتيجية، عبر صقل مهاراتهم في إدارة الموارد بكفاءة وفاعلية.