الإمارات

مزيف صفحة إلكترونية لتأشيرات الإقامة في قبضة شرطة دبي

تحرير الأمير (دبي)

ألقت شرطة دبي ممثلة بفرق مكافحة الجرائم الإلكترونية القبض على شاب عربي أنشأ صفحة مزيفة لجهة حكومية عبر مواقع التواصل الاجتماعي بقصد اصطياد الضحايا الباحثين عن إقامة في الدولة بمقابل مبالغ مادية كبيرة.
وتعود تفاصيل الواقعة وفق العميد سالم الرميثي مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي إلى ورود معلومات موثوقة من إعلامية عربية بانتشار صفحة مزيفة لجهة حكومية في دبي وربطها بالإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، مدعيا أنه موظف في تلك الجهة، وعلى الفور تم تكليف فريق بحث وتحرٍ لإعداد كمين للإيقاع بمنشئ تلك الصفحة.
وأضاف العميد الرميثي أن فرق البحث تمكنت من التواصل مع المتهم وإيهامه بالرغبة في الاستفادة من خدماته وتم الاتفاق على موعد لتسليم الأوراق المطلوبة والمبلغ المطلوب، حيث ألقي القبض عليه وتبين أنه يعمل مندوبا في شركة تخليص معاملات، وأنه مطالب بجلب عملاء جدد للشركة فقام بإنشاء صفحة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مدعيا أنه موظف في تلك الجهة لإضفاء طابع رسمي على أعماله، مستغلا سمعة تلك الجهات، وتم تحويله إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات، كما تم إغلاق الصفحات لمنع وقوع المزيد من الضحايا.
وأوضح العقيد سعيد الهاجري مدير إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية في شرطة دبي أن المتهم كان يعرض منح إقامة عامين في الدولة بمبلغ 20 ألف درهم و3 سنوات ب 30 ألف درهم، كما كان يطلب مستندات هامة مثل صور الجوازات وشهادات الميلاد والشهادات العلمية، حيث تمكن من اصطياد عدد من الضحايا، مذكرا بأن شرطة دبي حذرت من خطورة إرسال وثائق إلى أشخاص مجهولين إذ يمكن استغلالها بطريقة خاطئة.
وأشار إلى أن دوريات شرطة دبي الإلكترونية كشفت عن وجود صفحات لجهات حكومية في الدولة بهدف النصب والاحتيال وادعاء القدرة على المساعدة في إلغاء الإبعاد أو مخالفات الإقامة وغيرها بمقابل مادي، وتبين أن أحد الأشخاص يدير هذه الصفحات من خارج الدولة وجار اتخاذ الإجراءات القانونية ضده.
ودعا العقيد الهاجري الجمهور إلى ضرورة الرجوع إلى الجهات والمواقع الرسمية الأصلية والتأكد من صحة المعلومات، منوها إلى أن شرطة دبي تقدر تعاون الجمهور معها في الحد ومنع الجريمة والكشف عن مرتكبيها.
وقد كرم العميد الرميثي في مكتبه بالقيادة العامة لشرطة دبي الإعلامية العربية التي أبلغت عن الواقعة، ومنحها شهادة تقدير لحرصها على منع وقوع الجريمة ومحاربتها، مقدما الشكر الجزيل لكل مقيم أو زائر للدولة يحرص على الكشف عن مجرمين ويمنع وقوع المزيد من الضحايا.