عربي ودولي

واشنطن: دعم إيران للحوثيين لن يستمر طويلاً

الرياض (وكالات)

جددت الولايات المتحدة دعمها للشرعية اليمنية وحرصها على أمن واستقرار ووحدة اليمن، وقال السفير الأميركي لدى اليمن ماثيو تولر، أثناء لقائه رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر إن الإدارة الأميركية تدرك دور إيران في دعم الحوثيين وأنشطتها التخريبية في المنطقة، وترفض بشكل كامل ما تقوم به وتعتبر أن ذلك لن يستمر طويلا، وأشاد، بدور الحكومة اليمنية في مكافحة الإرهاب، وتطبيع الأوضاع في المناطق المحررة، مؤكدا أن بلاده ستقدم كل الدعم اللازم لهذه الجهود في إطار الشراكة القائمة والمتميزة بين البلدين.
وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع، بما في ذلك الجهود الأممية والدولية المبذولة لإحلال السلام وفق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتوافق عليها محليا ودوليا، والتحركات الأخيرة للمبعوث الأممي، وأكد اللقاء، على خطورة الدور إيران التخريبي في المنطقة وأهمية وضع حد لتدخلاتها، وخرقها الواضح لقرار مجلس الأمن الدولي 2216 واستمرارها بتزويد مليشيات الحوثي الانقلابية بالصواريخ البالستية لاستهداف السعودية وتهديد الملاحة الدولية. وشدد على أهمية التنفيذ العاجل لمرجعيات الحل السياسي المتوافق عليها محليا ودوليا لوقف الحرب في اليمن، باعتبار ذلك هو الطريق الضامن لتحقيق السلام الشامل والعادل والدائم.
وأكد رئيس الوزراء، أن ميليشيات الحوثي لم تكن يوماً جادة في الجنوح للسلم، لأن قرارها أصبح رهينة بيد داعميها في إيران التي تقامر بحياة ودماء اليمنيين لابتزاز دول الجوار والمجتمع الدولي ومحاولتها اليائسة في إطار مشروعها التوسعي السيطرة على مضيق باب المندب لتهديد امن وسلامة الملاحة العالمية، وأوضح أن الموقف الأميركي والإجماع الدولي غير المسبوق بشان قضية اليمن، يؤكد أن انقلاب ميليشيات بقوة السلاح على السلطة الشرعية لن يكون مقبولا وسيتم ردعه والوقوف ضده حتى لا يتكرر في أي دولة أخرى.