عربي ودولي

قافلة عسكرية أميركية تتمركز بقضاء سنجار و«الناتو» يبحث مهمة جديدة في العراق اليوم

عواصم (وكالات)

قدّرت مصادر محلية بقضاء سنجار بمحافظة نينوى، أمس، عدد القوات الأميركية المتواجدة في القضاء الذي تقطنه غالبية من الأكراد اليزيديين، والمتنازع عليه بين أربيل وبغداد، بأكثر من 50 عربة عسكرية، بينما نفى فهد حامد قائم مقام قضاء سنجار في نينوى بالوكالة، تواجد أي قوات أميركية وسط القضاء، حيث ينتشر الجيش العراقي فقط، مشيراً إلى أن القوات الأجنبية تنتشر قرب الحدود السورية للتصدي لفلول «داعش» التي تتحرك عبر الحدود بتلك المنطقة. وقالت المصادر المحلية نفسها، إن ما لا يقل عن 55 عربة نوع «همر» تعود للقوات الأميركية قد استقرت في منطقتي أم جريس وأم الذيبان، نافية أنباء سابقة تحدثت عن انتشارها بجبل جل ميرا في سنجار.
وذكرت المصادر أن السكان عبروا عن ترحيبهم وفرحتهم بتواجد تلك القوات، مشيرين إلى أن الحياة طبيعية في القضاء، وباتت أفضل من السابق. وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» لشؤون القيادة الوسطى إريك باهون، قد أكد أنه قواته ليس لديها أي قاعدة عسكرية بقضاء سنجار، مبيناً أن بالإمكان إنشاء مواقع عسكرية مؤقتة في نقطة معينة لمواجهة تهديد أمني، وأكد أن تحرك القوات الأميركية داخل العراق يتم بالتنسيق مع وزارة الدفاع العراقية وبموافقتها.
من جانب آخر، كشف أمين عام حلف شمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرج، أن وزراء الدفاع بالحلف يبحثون في اجتماعهم اليوم بأمستردام، إرسال مهمة جديدة إلى العراق. وأوضح ستولتنبرغ، في مؤتمر صحفي في أمستردام الهولندية «سنبحث الإرهاب في المنطقة وإرسال مهمة جديدة إلى العراق الخميس»، مؤكداً: «عندما تكون المنطقة آمنة من الإرهاب نكون نحن هنا في أمان أيضاً». وكان الحلف الغربي قد وافق على البدء بمهمة تدريب القوات العراقية في مجالات عدة، منها بناء وإقامة أكاديمية عسكرية، علماً أنه يباشر عمليات التدريب في العراق، على نحو «متنقل» في أنحاء متفرقة من البلاد.