دنيا

السلوك الغذائي لصيام مرضى الكلى

يحتاج مرضى الكلى إلى تعديل سلوكهم الغذائي خلال رمضان، كما يلزمهم عناية خاصة لصوم صحي، حيث يرتبط مرض الكلى بمشاكل صحية تختلف شدتها وأعراضها من شخص لآخر، ولذلك يختلف الغذاء باختلاف المرض، فهناك التهاب الكلى، وهناك مرضى الفشل الكلوي المعتمدين على الغسيل الدموي أو البريتوني، وهناك مرضى زراعة الكلى، إلى جانب حصى الكلى والقصور الكلوي والفشل الكلوي والمغص الكلوي.
وعلى مريض الكلى الالتزام بالحمية المحددة له، وتناول الحد المطلوب من الأغذية الغنية بالبروتين (اللحوم، والدجاج، الأسماك، البيض، الحليب). وفي حالة ارتفاع الفسفور ينبغي تجنب المشروبات الغازية، والحليب ومشتقاته، والشوكولاته، والزبيب، والمكسرات، والجمبري.
وفي حالة ارتفاع البوتاسيوم لا بد من تجنب الخضراوات المعلبة، والفواكه المجففة، والموز، والمشمش، والأفوكادو، والشمام، والبرتقال، والثوم، والسبانخ، والبقدونس، والمخللات، واللوبيا الجافة، والبابايا، والرمان، والبقول، والمكسرات، وتناول الحد المطلوب من السوائل كالماء، والعصائر المسموح بها، والشاي، والقهوة.

ندى زهير
مديرة إدارة التغذية المجتمعية بمستشفى توام/‏ شركة صحة أبوظبي