ألوان

«رمضان والشعوب».. من «البيض المسلوق» إلى «نبتة رمضان»

فريق عمل برنامج «رمضان والشعوب»  (من المصدر)

فريق عمل برنامج «رمضان والشعوب» (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

يصطحب برنامج «رمضان والشعوب» على شاشة قناة الشارقة، الجمهور الإماراتي والعربي إلى محطات مميّزة تشكّل في حضورها لوحة متناغمة أساسها المحبة والسلام، تنتهجها المجتمعات الإسلامية كطقس سنوي من مختلف بقاع الأرض خلال الشهر الفضيل، عبر تجربة مغايرة لمشاركة الشعوب المسلمة حول العالم عاداتهم الرمضانية المتنوعة.
يقدّم البرنامج في نسخته الثانية، والذي يُعرض يومي الجمعة والسبت في العاشرة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات، توليفة متوازنة تسلط الضوء على أهم العادات والطقوس الرمضانية للشعوب المسلمة حول العالم، على صعيد العادات الغذائية، وطرق إعداد الأطعمة وأصنافها، وصولاً إلى التجمعات والاحتفالات المرافقة لهذا الحدث الديني المميّز. ويجول البرنامج على المدن العربية، حيث يطلّ على المشاهد من ساحات القدس المحتلة، وقطاع غزة، مستعرضاً صورة الشهر الكريم، الذي يتقاطع مع ظروف الشعب الفلسطيني الصعبة تحت الاحتلال، كما يبرز كرم الضيافة التي يتمتع بها المغرب العربي، ذهاباً إلى القارة الأوروبية والآسيوية، مروراً بالقارة السمراء، وصولاً إلى الأميركيتين، ليقدم لوحة غنية بالمعلومات تعرّف المشاهد بجمال الطقوس الشعبية للشهر من مختلف الدول.

«حرب البيض المسلوق»
ويستعرض «رمضان والشعوب» أجواء الشهر في إندونيسيا التي تُعد أكبر دولة من حيث عدد السكان المسلمين في العالم، لينتقل إلى إبراز ما تشتهر به مدينة بيشاور الباكستانية، التي تمتلك أحد أغرب الطقوس الرمضانية، وهي لعبة «حرب البيض المسلوق»، التي تبدأ في المساء وتنتهي عند موعد السحور.
وفي نيجيريا لا يستمتع النيجيريون بتناول وجبة الإفطار في رمضان، إلا إذا أقيمت المأدبة أمام المنزل، ومن العادات الشائعة عندهم أن تتناول الأسر المتجاورة طعام الإفطار معاً، أما موريتانيا فتتميّز بطقس «نبتة رمضان»، حيث يقوم أغلب السكان بحلق شعر الرأس أو تخفيفه مع بداية الشهر الكريم، كنوع من مظاهر الاحتفال، والتبرك بالشعر الذي ينبت برؤوسهم في شهر رمضان والذي يطلقون عليه «نبتة رمضان»، وغيرها من القيم والثقافات الممتعة والمفيدة.

جسر ثقافي
وقالت سناء بطي حديد، مدير مركز الأخبار بالمؤسسة: «عمدنا لأن نسلط الضوء بشكل أكثر شمولية على جميع التفاصيل الاحتفالية التي ترافق شهر الرحمة، ومن مختلف أنحاء العالم لنواكب جميع العادات التي تتقاطع مع رمضان، من خلال شبكة مراسلينا الموزّعين على جميع أنحاء الدول التي نتناول منها تقارير مصورّة، وضيوف، لنقدم للمشاهد توليفة متنوعة تطلعه على ثقافات الشعوب الرمضانية ناشرة المحبة والسلام للجميع». وأضافت: «هدفنا إثراء المخزون المعرفي للجمهور وإطلاعه على التفاصيل التي ترافق قدوم الشهر وتعريفه بقوة العلاقة الوجدانية والعاطفية التي تربط الشعوب المسلمة بشهر الرحمة، فالجولة التي تأخذ المتابع إلى الدول التي يوجد بها مجتمعات إسلامية تسهم في مد جسور التلاقي الثقافي وتقرّب صلاِت المودّة ليشعر المشاهد في الشارقة بأنه على صلة تربطه مع مسلمي أوروبا أو أميركا اللاتينية، ليصبح البرنامج جسراً يعبر بالثقافات الإسلامية ويجمعها على مائدة إعلامية متكاملة خلال الشهر».