الرياضي

الإمارات تستضيف مركز التميز الأول في «غرب آسيا»

دبي (الاتحاد)

تستضيف الإمارات مركز التميز الأول في غرب آسيا، ضمن مبادرات اللجنة البارالمبية الآسيوية التي أطلقت 3 مراكز في القارة الصفراء تشمل الغرب والشرق والوسط لأجل تأهيل وتدريب الكوادر التي تخدم رياضة المعاقين بالقارة، من مدربين ومصنفين وإداريين وحكام في ظل الاهتمام الكبير الذي ظلت توليه القيادة الرشيدة بالدولة لأصحاب الهمم، مما كان له الأثر الكبير في أن تحقق رياضة هذه الفئة طموحاتها المطلوبة، وهي ثمرة هذا الاهتمام لتظل اللجنة البارالمبية الآسيوية محط الأنظار، وخصوصاً أنه على رأس هرمها إماراتي.
وأوضح ماجد العصيمي رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية أن الهدف الرئيس من إطلاق هذه المراكز يتمثل في التركيز على الكيف والجودة وتأهيل العناصر حتى تحقق رياضة المعاقين المراد، وخصوصا أن 65% من معاقي العالم في آسيا، مما يتطلب جهدا مضاعفا لتوفير أدوات التميز لأجل الحصول على الإنجازات وحصد الميداليات في الألعاب البارالمبية لتطوير رياضة المعاقين في مختلف مناطق العالم.
وأشار العصيمي إلى أن اللجنة البارالمبية الآسيوية تسعى من أجل الاهتمام بالشباب والناشئين برسم خريطة تطوير لأجل وصولهم إلى منصات التتويج، وخصوصا أن القاعدة هي أساس النجاح.
وكشف العصيمي عن أبرز النجاحات التي حققتها اللجنة البارالمبية الآسيوية خلال الفترة الماضية، والتي تتمثل في توحيد آسيا لتصبح الأقاليم الخمسة على كلمة واحدة، وخصوصا أنه في الاتحاد قوة وهي رسالتنا التي نجحنا في تحقيقها.
وقال: أبرز التحديات خلال المرحلة المقبلة تتمثل في الحصول على إحصائيات دقيقة عن المعاقين في القارة التي تخدم هذه الشريحة المهمة في المجتمع القاري في عملية التخطيط الاستراتيجي.
وأضاف: انتشار الرياضة في الأقاليم الخمسة على رقعة واحدة يشكل تحدياً في عمليات التواصل من أجل أن يحقق كل صاحب أو صاحبة همة طموحاته المطلوبة برسم صورة طيبة عن رياضة بلاده في المحافل القارية والدولية.
وتابع: المجلس يدعم المبادرات الجديدة بعد إطلاق الاستراتيجية خلال المرحلة الماضية والخاصة بتطوير رياضة المعاقين في آسيا من أجل دفع مسيرة جميع الألعاب إلى الأمام حتى يحقق كل آسيوي منتسب لرياضة ذوي الإعاقة أهدافه المطلوبة.
وقال: اللجنة البارالمبية الآسيوية تسعى لتطوير جميع الألعاب في القارة، وإن المجلس الآسيوي لن يتردد لحظة في دفع مسيرة هذه الألعاب البارالمبية في القارة إلى الأمام من أجل إحداث نقلة نوعية على جميع الصعد.
ويعقد المجلس الآسيوي برئاسة العصيمي اجتماعاً في جاكارتا يومي 28 و29 يونيو الحالي للاطلاع على استضافة إندونيسيا للدورة الآسيوية التي تقام في أكتوبر المقبل، والذي سيناقش الاستراتيجية الجديدة قبل عرضها على الجمعية العمومية التي تعقد مطلع 2019 وخصوصا أن دورة الألعاب الآسيوية للمعاقين تعتبر محكاً حقيقياً لرياضيي القارة حتى تحقق الأهداف المنشودة.