الاقتصادي

النفط مستقر بفعل انخفاض المخزونات الأميركية

منشأة نفطية في ليبيا (أ ف ب)

منشأة نفطية في ليبيا (أ ف ب)

سنغافورة، هيوستون (رويترز)

استقرت أسعار النفط أمس، بدعم من انخفاض مخزونات الخام، وكذلك تهديد متشددين بشن هجوم على قطاع النفط في نيجيريا، لكن السوق تعرض لضغوط جراء تسجيل زيادة في مخزونات الوقود الأميركية.
وبحلول الساعة 07:53 بتوقيت جرينتش، بلغت العقود الآجلة لخام برنت 69.34 دولار، بانخفاض أربعة سنتات عن الإغلاق السابق. ويوم الاثنين، بلغت العقود أعلى مستوياتها منذ ديسمبر 2014 عند 70.37 دولار للبرميل.
وبلغت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 64.03 دولار للبرميل، بارتفاع ستة سنتات من سعر آخر تسوية.
وسجل خام غرب تكساس أعلى مستوياته منذ ديسمبر 2014 عند 64.89 دولار للبرميل يوم الثلاثاء.
ويقول متعاملون، إن أسواق النفط تحظى بوجه عام بدعم جيد بفعل تخفيضات الإمدادات التي تقودها منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا اللذان بدآ في كبح الإنتاج في يناير من العام الماضي، ومن المتوقع أن يستمرا في ذلك في 2018.
وعلى الرغم من ذلك يقول محللون إن موجة ارتفاع سعر النفط في الآونة الأخيرة والتي دفعت الخام للارتفاع بنحو 14% منذ أوائل ديسمبر قد تكون على وشك خسارة قوة الدفع.
وأظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي، أمس الأول، قوة الإمدادات في سوق منتجات الوقود، مما يعني انخفاض الطلب على الخام مستقبلاً.
وأظهرت بيانات المعهد أن مخزونات البنزين زادت 1.8 مليون برميل، فيما زادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 609 آلاف برميل.
ويقول متعامون، إن من المستبعد أن تنخفض الأسعار بفعل مخاوف بشأن تعطل الإمدادات.
وفي نيجيريا، هددت جماعة «منتقمو دلتا النيجر» المتشددة بشن هجمات على قطاع النفط في البلاد في الأيام القليلة المقبلة. كما يحظى السوق بدعم من انخفاض في مخزونات الخام المتاحة.
وتراجعت مخزونات الخام الأميركية 5.1 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 12 يناير إلى 411.5 مليون برميل، وفقاً لمعهد البترول الأميركي.
إلى ذلك، قالت محللة بقطاع الطاقة إن صادرات النفط الخام الأميركية قد تبلغ 1.5 مليون برميل يومياً في العام الجاري بارتفاع نحو 45% مقارنة مع العام الماضي، بسبب زيادة الإقبال العالمي على الخام الخفيف منخفض الكبريت. وقالت أمريتا سين الشريكة المؤسسة وكبيرة محللي النفط لدى إنرجي أسبكتس في تصريحات خلال قمة للنفط في هيوستون «النصف الثاني من العام سيشهد نمو إنتاج (النفط) بشكل ساحق»، مضيفة: «صادرات الساحل الأميركي على خليج المكسيك ستكون قوية». وصدرت الولايات المتحدة 1.037 مليون برميل يومياً في المتوسط في الفترة من يناير حتى أكتوبر من العام الماضي، وفقاً لأحدث بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية.