الاقتصادي

رواد أعمال: تحمل الخير لسوق المشاريع الصغيرة والمتوسطة

ريم البريكي (أبوظبي)

عبر رواد أعمال عن شعورهم بالفرح والارتياح الكبير بعد قرارات التي أصدرها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإطلاق حزمة اقتصادية بـ 50 مليار درهم لتسريع مسيرة التنمية الاقتصادية في أبوظبي، مشيدين بالقرار وتأثيره على المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وقال الدكتور عبدالله إبراهيم الدرمكي، باحث أكاديمي في علوم التميز المؤسسي ومدرب تنمية بشرية، إن قرارات صاحب السمو أتت في وقت حيوي وحساس، بسبب ركود اقتصادي تشهده المنطقة عموما، مضيفا أنه سيكون للقرار أثر كبير جداً في نشاط الأعمال وتدفق المشروعات.
وتابع «لدينا قيادة رشيدة ولله الحمد قريبة جدا من الواقع فهم يجتمعون كل شهر كمجلس تنفيذي وحكومة وزارية لمناقشة أحوال السوق والمواطنين وتناول كل المؤشرات المؤثرة على كل القطاعات، وبعد هذه الاجتماعات تصدر قرارات ينتج عنها دائما تصحيح المسار في قطاع المشروعات والأعمال وما إلى ذلك».
وأكد أحمد المحرمي صاحب مصنع «تكنو» للنوافذ والأبواب المدعوم من صندوق خليفة لتطوير المشروعات أن قرار اعتماد 50 مليار درهم لتسريع التنمية الاقتصادية لإمارة أبوظبي، بما فيها الدعم الكبير للسوق المشاريع المتوسطة والصغيرة داخل الدولة، رواد المشاريع المتوسطة والصغيرة كانوا يواجهون صعوبة بسبب تعقيد إجراءات ومتطلبات تصاريح الترخيص، إضافة لضغوط الرسوم المالية، لكن بعد هذه القرارات السديدة فإن الطريق سيكون ميسرا ومذللا لتوسعة قاعدة الأنشطة الاستثمارية وتنوعها، «وهو ما عهدنا عليه قرارات شيوخنا الكرام من تذليل كافة العقبات أمام المواطنين».
وأضاف المحرمي أن القرارات جاءت داعما قويا لسوق الاستثمارات المحلية ستساهم في تسريع عملية التنمية الاقتصادية وتوسعتها وتخليص المشاريع من الصعوبات التي أعاقت لفترات ماضية مضي تلك المشاريع قدما بسبب عدد من العراقيل التي أثرت على بيئة المشاريع ونموها.
وأوضح عبدالله المزروعي المدير العام لشركة «دانات» أن القرار مهم جدا لقدرته على المساهمة بصورة أساسية في إمداد رواد الأعمال الإماراتيين بمزيد من الفرص في مجالات صناعية وتجارية عديدة، لأن المشروعات الصغيرة والمتوسطة لديها قدرة على دعم الناتج المحلي الإجمالي، إضافة إلى تشجيع الشباب على دخول عالم الأعمال وعدم التفكير في الوظائف الحكومية، ما يساهم في زيادة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في أبوظبي.
وأضاف أن القرار سيساهم كذلك بشكل كبير في دعم الصناعات المحلية وتوفير بيئة خصبة لها ما يساعد على رفع جودة المنتج المحلي والمساهمة في تصديره للخارج الدولة ما ينعكس إيجابياً على اقتصاد الدولة وعلى خلق فرص عمل جديده للمواطنين.
من جانبه، أشاد الخبير الاقتصادي مبارك العامري بحزمة القرارات مؤكدا أنها ستعمل علي تعزيز مكانة إمارة أبوظبي بشكل خاص والإمارات عموما كأحد أهم الجهات المشجعة للأعمال. وبين العامري أن الاهتمام بقطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة الذي شمله قرار القيادة الرشيدة وتعزيز مكانتها في سوق الأعمال سيكون له أثر كبير في زيادة أعدادها وتنويع مصادر الدخل.