عربي ودولي

مساعدة لترامب تستقيل بعد أن سخرت من مرض السناتور مكين

قال متحدث باسم البيت الأبيض إن مساعدة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للاتصالات، التي سخرت من مرض السناتور جون مكين بسرطان المخ، تركت وظيفتها في الرئاسة.

وأكد مصدر، على دراية بما حدث في اجتماع مغلق الشهر الماضي لرويترز، أن كيلي سادلر المساعدة في البيت الأبيض استنكرت خلال الاجتماع معارضة مكين لترشيح ترامب لجينا هاسبل في منصب مدير وكالة المخابرات المركزية قائلة "لا يهم. فهو يحتضر على أي حال".

وقوبلت تصريحات سادلر بانتقادات واسعة النطاق. ورفض البيت الأبيض تأكيد أو نفي ما إذا كانت قد قالت ذلك.

وقال راج شاه المتحدث باسم البيت الأبيض، في بيان، إن سادلر لم تعد تعمل بالرئاسة.

وشخصت إصابة مكين (81 عاما) بنوع شرس من سرطان المخ العام الماضي. ويتلقى العلاج في مسقط رأسه بولاية أريزونا ويتغيب عن مجلس الشيوخ منذ شهور.

كان مكين، الذي تعرض للتعذيب أثناء أسره خلال حرب فيتنام، قد أصدر بيانا للرد على تأكيد تولي هاسبل مرشحة ترامب منصب مدير وكالة المخابرات المركزية وانتقدها فيه لأنها لم تشجب التعذيب.

وأوصى مكين زملاءه في مجلس الشيوخ بعدم التصويت لها لكنها فازت بعد تصويت 54 عضوا في المجلس لصالحها مقابل رفض 45.