عربي ودولي

مقتل 55 مسلحاً موالياً للنظام السوري بهجمات لـ«داعش»

دوريات تابعة للائتلاف الذي تقوده أميركا في بلدة رمليان في محافظة الحسكة (أ ف ب)

دوريات تابعة للائتلاف الذي تقوده أميركا في بلدة رمليان في محافظة الحسكة (أ ف ب)

دمشق (وكالات)

قتل 55 مسلحاً موالياً للنظام جراء هجمات شنها تنظيم داعش على قرى على الضفة الغربية لنهر الفرات شرق سوريا، وفق حصيلة أوردها المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس.
وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، لوكالة فرانس برس: «يشن تنظيم داعش منذ الأحد هجمات على قرى تحت سيطرة قوات النظام ومسلحين موالين لها على الضفة الغربية لنهر الفرات، وتمكن من السيطرة على أربع منها». وقتل جراء المعارك العنيفة المستمرة منذ الأحد، بحسب المرصد، «55 من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات غير سورية مقابل 26 من تنظيم داعش». وتتواجد في تلك المنطقة، بحسب عبد الرحمن، ميليشيات من إيران والعراق وأفغانستان وحزب الله اللبناني.
ولم يتدخل الطيران الروسي، الذي يؤمن الغطاء الجوي لعمليات قوات النظام في تلك المنطقة، في تلك المعارك، وفق عبد الرحمن.
وتقع القرى الأربع التي سيطر عليها التنظيم، وأبرزها الرمادي والجلاء على الطريق الرئيسي، الذي يربط مدينة البوكمال بمدينة دير الزور، ما أدى إلى قطع الطريق بين المدينتين، وفقاً للمرصد.
وكثف «داعش»، الذي يتواجد في البادية السورية في جيب بين مدينة تدمر الأثرية والمنطقة المستهدفة جنوب البوكمال، هجماته خلال الفترة الأخيرة ضد قوات النظام.
وبعد خسارته الجزء الأكبر من مناطق سيطرته في سوريا، لم يعد التنظيم يتواجد إلا في جيوب محدودة موزعة ما بين البادية السورية ومحافظة دير الزور وجنوب البلاد. وقتل 11 مدنياً على الأقل بينهم خمسة أطفال في غارات استهدفت قرية تحت سيطرة تنظيم داعش في شمال شرق سوريا.
وأفاد المرصد عن تنفيذ التحالف الدولي بقيادة أميركية لهذه الضربات في إطار دعمه لهجوم تشنه قوات سوريا الديمقراطية في ريف الحسكة الجنوبي، من دون توفر أي تأكيد من التحالف. وقال مدير المرصد «استهدفت طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي فجر الاثنين قرية الجزاع الواقعة في ريف الحسكة الجنوبي، ما تسبب بمقتل 11 مدنياً بينهم 5 أطفال، تم سحب جثثهم امس جراء استمرار القصف». ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى «لوجود جرحى في حالات خطرة ومفقودين ما زالوا تحت أنقاض الدمار». وأفاد عبد الرحمن عن «قصف جوي كثيف للتحالف منذ الاثنين يستهدف مناطق سيطرة التنظيم في ريف الحسكة الجنوبي» مشيراً إلى أن «قوات أميركية وفرنسية وإيطالية من التحالف تشارك برياً في المواجهات التي تخوضها قوات سوريا الديمقراطية ضد التنظيم». وتسببت غارات التحالف على المنطقة ذاتها منذ مطلع الشهر الحالي بمقتل 14 مدنياً بينهم أربعة أطفال على الأقل، بحسب المرصد.
وأفاد مصدر في مجلس مدينة دير الزور التابع للمعارضة السورية بأن عدداً من قادة تنظيم داعش قتلوا ليل الاثنين الثلاثاء في قصف لطائرات التحالف الدولي.
وقال المصدر لوكالة الأنباء الألمانية «قتل عدد من قياديي تنظيم داعش في قصف استهدف منزلاً على أطراف بلدة الباغوز التي يسيطر عليها مسلحو قسد بعد شن عناصر التنظيم هجوما على البلدة ما دفع طائرات التحالف للتدخل وصد هجوم داعش».
وأكد المصدر في مجلس دير الزور سقوط قتلى وجرحى في صفوف القوات الحكومية والقوات الموالية لها في الاشتباكات الدائرة بريف وبادية البوكمال بريف دير الزور الشرقي.