عربي ودولي

الجيش الليبي يستعيد السيطرة على ميناء درنة

طرابلس، بنغازي (وكالات)
تمكن الجيش الوطني الليبي من تحقيق تقدم استراتيجي جديد في معركة تحرير درنة من الإرهاب، وذلك بعد أن استعاد السيطرة على مرفأ حيوي. وقالت مصادر ميدانية لـ«سكاي نيوز عربية» إن قوات الجيش استعادت السيطرة على ميناء مدينة درنة من قبضة تنظيم القاعدة الإرهابي. ويأتي ذلك غداة سيطرة الجيش الليبي على 75 بالمئة من مساحة درنة، مع استمرار مطاردة فلول الإرهابيين في المدينة.
وكان مصدر عسكري قد أكد أن القوات الخاصة استعادت بالكامل منطقة الساحل الشرقي لمدينة درنة من قبضة تنظيم القاعدة. وفي غرب المدينة أيضا، ذكرت مصادر عسكرية أن الجيش الوطني سيطر على معسكر الصاعقة وكلية الشرطة، إثر مواجهات أسفرت عن سقوط قتلى في صفوف الإرهابيين.
من جانبه، أعلن قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر «اقتراب ساعة النصر والتحرير» في مدينة درنة. وقال حفتر الليلة قبل الماضية في تسجيل فيديو نشر على يوتيوب: «بشرى لكل الليبيين الشرفاء باقتراب ساعة النصر والتحرير، وإعلان مدينة درنة خالية من الإرهاب آمنة مطمئنة في حماية القوات المسلحة والأجهزة الأمنية». وقال إن قواته تمكنت من «تطهير ضواحي مدينة درنة ومحيطها من جماعات الإرهاب».
وأضاف المشير حفتر أنه بعد «تحرير درنة» ستدخل قواته المدينة لـ«بسط السيطرة التامة على كامل احيائها، ومرافقها، وفك قيود عزلتها، واعادة الحياة الطبيعية إليها، وحماية أهلنا، وأشقائنا فيها، والقضاء على ما تبقى من زمر الإرهاب». وأعطى حفتر توجيهات لقواته بـ«اتباع الإجراءات القانونية للتعامل مع الأسرى وتسليمهم إلى الجهات المختصة، وعدم اتخاذ أي اجراءات انتقامية ضدهم، والتعامل بالحسنى مع كل من يلقي السلاح من الإرهابيين ويسلم نفسه إليكم».