دنيا

«سينما» تمنح البطولة للأقمشة والقصات

قطعة بيضاء تزين فستان سهرة أسود (الصور من المصدر)

قطعة بيضاء تزين فستان سهرة أسود (الصور من المصدر)

رنا سرحان (بيروت)
في مجموعة «الهوت كوتور 2015» الأخيرة، التي أطلقها تحت عنوان «سينما»، في باريس، تخلى المصمم اللبناني طوني يعقوب عن «الشواروفسكي»، الذي يشتهر بكثرة استخدامه، ليعتمد بشكل أساسي على الأقمشة والقصات.
وتضمّنت مجموعة يعقوب 16 فستاناً، صوّرت في قصر أثري بُني خصّيصاً للتصوير في منطقة جبل لبنان، تميّز بتفاصيله الداخلية التي تتلاءم مع طبيعة العرض.
وتنقسم المجموعة إلى قسمين، الأول متأثر بحقبة الستينيات حيث كانت المرأة مفعمة بالأناقة، وفساتينها ضخمة وذات قصّات ملوكية، فجاءت الأثواب مشبعة بالأنوثة والرقيّ، ومشغولة حرفياً ولكنها تتناسب مع العصر الحديث. ولم يغِب عن القطع جنون يعقوب، المعروف بعشقه للتفاصيل الدقيقة في الفساتين.
أما القسم الثاني من المجموعة فكان مميزاً لأنه عبارة عن فساتين باللونين الأبيض والأسود، تعطي انطباعاً ساحراً، كأن الناظر إليها يشاهد أفلام الستينيات ولكن بصورة وتقنيات حديثة. وكانت المجموعة خالية من أحجار الشواروفسكي والشك المعروفة بـ«لمسة يعقوب»، الذي أطلق عليه «مستر شواروفسكي»، بينما بدت غنية بالأقمشة والقصات الاستثنائية.
وتنوّعت الأقمشة بين الدانتيل والكريب والجلد، أما الألوان فكانت من الأسود والقرميدي والأحمر.
وبرز فستان الزفاف بخصائصه الملوكية حيث نفذه يعقوب بأقمشة البروكار المرصّعة بالورود وأحجار الشواروفسكي البيضاء والذهبية اللون.
وقد شارك يعقوب في أهم عروض الأزياء حول العالم وحاز اهتمام نجمات عالميات انفردن بعرض تصاميمه في حفلاتهن وعلى السجادة الحمراء.

أعراس
2015

يتحضر المصمّم اللبناني طوني يعقوب للكشف عن مجموعة خاصة بالأعراس في صيف 2015، وتتألف من 25 فستان زفاف أبيض اللون مع قصات تتماشى مع العروس التي تنتظر يوم زفافها بفارغ الصبر.