عربي ودولي

«الهلال» تنظم إفطاراً جماعياً في الضالع وحضرموت

إفطار جماعي للأهالي والنازحين في الضالع (الصور من وام)

إفطار جماعي للأهالي والنازحين في الضالع (الصور من وام)

عدن (الاتحاد، وام)

نظم فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، إفطاراً جماعياً لأهالي حي الإسكان في مديرية الضالع، وذلك بدعم من حرم سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي، ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وضمن فعاليات «عام زايد». وأعرب المواطنون المستهدفون الذي تم تقديم أكثر من 200 وجبة إفطار متكاملة لهم، عن ارتياحهم الشديد لما تقدمه دولة الإمارات العربية المتحدة عبر ذراعها الإنسانية «الهلال الأحمر» من أعمال متواصلة تجاه الشعب اليمني. وأضاف أهالي حي الإسكان أن الإفطار الجماعي رسم الفرحة على وجوه تلك الأسر المحتاجة، والتي تواجه ظروفاً معيشية صعبة، متمنين أن يستمر ذلك الدعم، وفي مختلف الجوانب، وذلك مع إعلان عام 2018 عام زايد، آملين أن يكون «عام زايد» عام الخير على الشعب اليمني، سائلين الله عز وجل أن يجعل هذا العمل في ميزان حسنات سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، وكل الشعب الإماراتي الشقيق. ويواصل فريق «الهلال الأحمر» الإماراتية توزيع وجبات الإفطار على الأسر النازحة من تعز والحديدة والفقيرة في مختلف مديريات محافظة الضالع، إضافة إلى ما ينفذه من مشاريع خدمية، وفي المجالات التنموية كافة. «الهلال» تواصل توزيع وجبات الإفطار على آلاف الصائمين في حضرموت.
في غضون ذلك، واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية توزيع وجبات الإفطار على آلاف الصائمين في محافظة حضرموت ضمن المبادرة الإنسانية لحرم سمو ولي عهد الفجيرة، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، تزامناً مع شهر رمضان المبارك في «عام زايد».
وتستهدف الحملة الأحياء والمساجد والمستشفيات في «المكلا والشحر والديس الشرقية والريدة وقصيعر ودوعن» وأرياف «المكلا وتريم»، حيث توزع فرق «الهلال» الإماراتية ثلاثة آلاف وجبة يومياً في حضرموت. وقال أحمد النيادي، ممثل «الهلال الأحمر» الإماراتية في حضرموت، إن الحملة مستمرة بوتيرة متصاعدة لاستهداف مختلف مناطق المحافظة بتوزيع وجبات الإفطار والسحور الجاهزة، بجانب تقديم المساعدات الإغاثية، التزاماً من الهيئة بمد يد العون للمحتاجين كافة، نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها.
وأشار النيادي إلى أن الحملة تعمل بشكل مستمر على تنفيذ محطات البرنامج الرمضاني لإيصال مشروع وجبات الإفطار والمساعدات الإغاثية إلى مستحقيها، تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تولي اهتماماً كبيراً لرعاية الأشقاء اليمنيين، وتلبية متطلباتهم المعيشية.
في غضون ذلك، دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، توزيع المئات من السلال الغذائية على أهالي مديرية «مودية» في محافظة أبين للتخفيف من المعاناة التي تتجرعها عدد من الأسر الفقيرة والمحتاجة والتي تمر بظروف اقتصادية صعبة، جراء الأزمة الراهنة التي يعيشها اليمن. وتم تدشين توزيع المساعدات في منطقة الجبلة، بحضور منسق الإغاثة في محافظة أبين خالد إبراهيم وعدد من المسؤولين المحليين في المديرية. وقال منسق الإغاثة في أبين إن عملية توزيع المساعدات الغذائية تأتي مواصلة للأعمال الخيرية التي تقوم بها «الهلال الأحمر» الإماراتية من مساعدة الفقراء والأسر الأشد احتياجاً على مستوى محافظة أبين والمحافظات المحررة الأخرى. وأضاف أن «عملية التوزيع جاءت عقب أيام فقط من إقامة وجبة إفطار جماعي أقامها الأشقاء في دولة الإمارات، ضمن الحملات الإنسانية في شهر رمضان الفضيل»، لافتاً إلى أن التدخل الإغاثي جاء في ظل الحالة المعيشية المضنية التي يعيشها عدد كبير من الأسر الفقيرة والمحتاجة.
من جانبهم، عبر أهالي المديرية عن عظيم شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات، قيادة وشعباً، على هذا العون الكبير واللفتة الإنسانية، مؤكدين أن هذه المساعدات أسهمت في التخفيف من معاناة الكثير من الأسر في ظل الظروف المعيشية الصعبة، نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية، وانعدام فرص العمل، وقلة مصادر الدخل لدى عدد كبير من أرباب الأسر في عموم المحافظة. وأشاروا إلى أن عطاء الإمارات السخي سيظل خالداً في ذاكرة أبناء «مودية».