الرياضي

الفراعنة مع بلجيكا في التجربة الأخيرة

المنتخب المصري جاهز للمعترك المونديالي (من المصدر)

المنتخب المصري جاهز للمعترك المونديالي (من المصدر)

القاهرة (محمد الدمرداش)

يختتم المنتخب المصري الأول لكرة القدم، مبارياته التحضيرية قبل خوض نهائيات مونديال روسيا، اليوم، عندما يلاقي نظيره البلجيكي في مواجهة قوية بمدينة بروكسل، في ظل تميز أصحاب الأرض، وترشيحهم للمنافسة على كأس العالم، واستمرار نجم الفراعنة الأبرز، محمد صلاح، بسبب الإصابة.
واكتفى المنتخب المصري بأداء تدريب وحيد في بلجيكا بملعب المباراة، بعد انتهاء معسكره بمدينة بيرجامو الإيطالية، والذي استمر 10 أيام كاملة، حيث يخوض لقاء بلجيكا بتشكيلة مدججة بالنجوم الكبار في جميع المراكز، قبل العودة إلى القاهرة، تمهيداً للسفر إلى روسيا لخوض نهائيات المونديال.
ومن المنتظر أن يخوض الأرجنتيني هيكتور كوبر، مدرب الفراعنة، مواجهة اليوم بالتشكيلة الأساسية التي من المنتظر أن تخوض غمار المونديال باستثناء محمد صلاح، نجم ليفربول، حيث ينتظر أن يدفع بعصام الحضري في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي، علي جبر وأحمد حجازي ومحمد عبد الشافي وأحمد فتحي في الدفاع، وطارق حامد ومحمد النني وعبد الله السعيد ورمضان صبحي بالوسط، ومحمود حسن تريزيجيه ومروان محسن في الهجوم.
ويأمل كوبر، تحقيق نتيجة إيجابية ترفع من الروح المعنوية للجماهير المصرية، خاصة وأن «الفراعنة» لم يحقق أي فوز معنوي في مبارياته الودية منذ تأهله للمونديال، بعد الخسارة أمام البرتغال 2-1 والتعادل أمام اليونان سلبيا في شهر مارس الماضي بمعسكر أقيم في سويسرا، والتعادل مع الكويت وكولومبيا.
ويحاول كوبر، الخروج من دائرة الاتهامات والهجوم الشرس الذي يتعرض له، في ظل اعتماده على طريقة دفاعية بحتة تجلت تماماً أمام كولومبيا، في ظل غياب هجومي تام، ويأمل المدرب تحقيق مفاجأة الفوز على بلجيكا للتأكيد على مدى قوة المنتخب المصري، خاصة في تنظيمه الدفاعي الذي يصعب اختراقه، انتظارا لعودة النجم محمد صلاح.
في المقابل، يدخل المنتخب البلجيكي مواجهة الفراعنة كأول مباراة ودية في معسكره الحالي، ويليها مباراة أخرى أمام كوستاريكا يوم 11 يونيو الجاري، والختام أمام هولندا يوم 16 من نفس الشهر، حيث يأمل المنتخب القوي في تحقيق الفوز ببداية مبارياته الودية وإرسال رسالة للمنافسين على أنه قادم لروسيا من أجل المنافسة على اللقب.
من ناحية أخرى، رد الجهاز الفني للمنتخب، على التساؤلات التي طرحت عليه بشأن استبعاد حسين الشحات، نجم نادي العين، وصاحب لقب أفضل لاعب في الدوري الإماراتي باستفتاء الجمهور، واستبعاده من الاختيارات الأولية التي أعلن عنها جهاز الفراعنة قبل عدة أسابيع.
وكشف كوبر، عن أن الشحات لاعب رائع للغاية، ولكن المنتخب لا يحتاج لجهوده حالياً، وقال: من الممكن أن يحتاج إليه في وقت لاحق، فالفريق يمتلك في نفس مركز الشحات أكثر من لاعب أفضل بكثير، وعلى رأسهم محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، ومحمود حسن تريزيجيه لاعب قاسم باشا التركي، بجانب رمضان صبحي لاعب هيدرسفيلد تاون الإنجليزي.
وتساءل كوبر: هل يجوز ضم حسين الشحات واستبعاد لاعب مثل محمد صلاح من القائمة، أو تريزيجيه أو حتى صبحي لضمه؟ أعتقد أنه سؤال لا يستحق مجرد عناء التفكير في الإجابة عنه، الأمور واضحة، هذا التوقيت لم يكن مناسباً لضم الشحات، وأعتقد أن دوره سيأتي قريباً مع المنتخب وفي الوقت المناسب.
في المقابل، أوضح أسامة نبيه، مدرب الفراعنة، أن حسين الشحات لاعب مثالي، وإذا لم يكن المنتخب يرغب في وجوده لما ضمه للمعسكر السابق في سويسرا، ومنحه فرصة المشاركة أساسياً أمام اليونان، مشددا على أنه لاعب رائع للغاية، ودوره سيأتي لا محالة في التجمعات المقبلة، وسيحصل على الفرصة.