الاقتصادي

إنجاز %50 من المرحلة الثانية بمشروع «هيدرا أفينيو»

جانب من الأعمال الإنشائية بمشروع «هيدرا أفينيو» (الاتحاد)

جانب من الأعمال الإنشائية بمشروع «هيدرا أفينيو» (الاتحاد)

سيد الحجار (أبوظبي)

أنجزت شركة هيدرا العقارية نحو 40% إلى 50% من المرحلة الثانية من مشروع «هيدرا أفينيو» بجزيرة الريم، والتي تضيف نحو 925 وحدة سكنية جديدة، بحسب محمد الهبش الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في الشركة.
وقال الهبش لـ«الاتحاد»، إن المرحلة الثانية من المشروع تتألف من 3 أبراج هي «سي 7» و«سي 8» بارتفاع 24 طابقا، وبرج «سي 9» بارتفاع 29 طابقاً، متوقعاً إنجاز الأبراج الثلاثة، وبدء التسليم منتصف عام 2019.
وذكر أن وحدات المرحلة الثانية التي تم طرحها بيعت بالكامل. موضحاً أن المرحلة الأولى من «هيدرا أفينو» ضمت 3 أبراج تم تسليمها بالكامل هي «سي 4» و«سي 5» و«سي 6»، والتي وفرت نحو 922 شقة، مؤكداً أن الأبراج الثلاثة مشغولة بالكامل.
وذكر أن الشركة باعت كافة وحدات المرحلة الأولى، موضحاً أن سعر الأستوديو يتراوح بين 1200 و1250 درهماً للقدم المربعة، والشقة ذات الغرفة من 1100 إلى 1200 درهم للقدم المربعة، والغرفتين بمتوسط 1000 درهم للقدم المربعة، موضحاً أن الأسعار شهدت نوعاً من التصحيح خلال الفترة الماضية.
وفيما يتعلق بأسعار التأجير، أوضح أن سعر تأجير الأستوديو يتراوح بين 45 و60 ألف درهم، والشقة ذات الغرفة الواحدة من 70 إلى 80 ألفاً، والغرفتين من 90 إلى 135 ألف درهم، مشيراً إلى أن المشروع يضم أكثر من 8 أنواع من الأستوديوهات، ولذلك تختلف الأسعار بناء على المواصفات والمساحة والإطلالة والطابق.
وأضاف أن نحو 50% من المشترين بالمشروع من المستثمرين، الذين بادروا بطرح وحداتهم للإيجار فور تسلمها، مؤكداً اهتمام الشركة باستقطاب كافة الفئات من العملاء، سواء من المستثمرين أو المشترين بغرض السكن.
ولفت الهبش، إلى اهتمام الشركة بتوفير كافة الخدمات والمرافق الترفيهية بمشروع «هيدرا أفينو»، حيث يستفيد كافة السكان من الخدمات، مثل الجيم وصالات وغرف رياضية وحمامات السباحة للكبار والصغار، فضلاً عن توافر مناطق مخصصة للأطفال، وغرف للأنشطة الاجتماعية، بخلاف مواقف السيارات، وخدمات الصيانة المتميزة، والتي يتم تقديمها عبر إحدى الشركات الكبرى المتخصصة.
وأوضح الهبش أن الفترة الماضية شهدت تراجعاً ملحوظاً في الأسعار بجزيرة الريم، بنسبة وصلت إلى 20%، فيما يمكن القول إن الفترة الحالية تشهد استقراراً في الأسعار.
وأضاف أن منحنى أسعار العقارات غالبا ما يشهد حالة من التقلب، وهو ما يعطي مؤشرات على معاودة الأسعار للزيادة خلال الفترة المقبلة، لاسيما أن انخفاض الأسعار يشجع المستثمرين على الشراء، ما يعزز زيادة الطلب من جديد، وهو ما ينعكس على الأسعار.
وأكد أن استمرار طرح الشركات العقارية للمشاريع الجديدة يعكس إدراك شركات التطوير لظروف السوق، والتوقعات الإيجابية بشأن معاودة النمو.
ومن ناحية أخرى، أشار الهبش إلى إنجاز أكثر من 80% من المرحلة الثانية (المنطقة 8) من مشروع «قرية هيدرا»، والواقع في منطقة الشهامة بأبوظبي، تمهيدا لتسليمها منتصف العام الحالي.
وأضاف أن المرحلة الثانية تضم 582 فيلا سكنية، تم بيعها بالكامل، موضحا أن المرحلة الأولى من «قرية هيدرا» تم تسليمها منذ عام 2014، وضمت 448 فيلا سكنية، حيث تصل نسب الإشغال بها إلى 100%.
وأشار إلى أن أسعار الفلل شهدت تراجعاً خلال الفترة الأخيرة، حيث تراجع سعر الفلل ذات الثلاث غرف من 1,5 مليون درهم سابقا، لتتراوح حاليا بين 1,35 إلى 1,4 مليون درهم، فيما يتراوح سعر الفلل ذات الغرفتين بين 1,1 و1,2 مليون درهم، متوقعا زيادة أسعار الفلل مع بدء التسليم.
وأكد الهبش تركيز «هيدرا» خلال الفترة الحالية على إنجاز وتسليم المشاريع المعلن، قبل دراسة طرح أي مشاريع جديدة، فضلاً عن الاهتمام بالوصول إلى حلول مع كافة المستثمرين الذين تضرروا خلال الفترة الماضية، موضحا أن الشركة استفادت من التجارب السابقة، وتم التوصل لحلول مرضية مع معظم العملاء.
وأضاف أن الشركة حرصت على توفير حلول متنوعة للعملاء نتيجة تأخر تسليم المشاريع، عبر منحهم خيارات متنوعة لاختيار وحدات بمشروعات أخري، فضلاً عن تخفيض الأسعار، لاسيما أن بعض العملاء قاموا بشراء وحدات بأسعار تجاوزت 3 آلاف درهم للقدم المربعة، قبل أن يتراجع السوق لأقل من 1000 درهم للقدم المربعة.
وتابع «الأزمة المالية أثرت بشكل واضح على السوق العقاري قبل عدة سنوات، وكثير من المستثمرين الذين كانوا يقومون بالشراء بغرض المضاربة، توقفوا عن السداد، ولذلك لا يمكن إلقاء المسؤولية على الشركة بمفردها، وأيضا لا يمكن تحميل المستثمرين للمسؤولية بمفردهم، فظروف الأزمة فرضت متغيرات جديدة، ولذلك ركزت الشركة على التعامل مع المتغيرات الجديدة، للوصول لحلول عملية.
وفيما يتعلق بشكاوى بعض المستثمرين من ارتفاع رسوم الصيانة والخدمات بالمشاريع العقارية في أبوظبي، أوضح الهبش أن «هيدرا» لا تسعى لتحقيق أرباح من هذه الرسوم، لافتا إلى أن المقيمين بمشروع «قرية هيدرا» يقومون بسداد هذه الرسوم لاتحاد الملاك، والذي يقوم بصرف هذه الأموال من خلال شركات متخصصة دون تدخل من «هيدرا»، كما تعاقدت «هيدرا» مع شركة صيانة متخصصة في جزيرة الريم، تتولي عمليات الصيانة بشكل احترافي ومميز.
وفيما يتعلق بتأثير تطبيق ضريبة القيمة المضافة بداية من يناير 2018 على سوق العقارات، أوضح الهبش أن تأثير الضريبة على السوق سيكون محدوداً جداً، حيث سيتم فرضها فقط على الرسوم الإدارية ورسوم الخدمات، موضحا أن «هيدرا» اهتمت بالتسجيل ودراسة سبل تحصيل الضريبة، والتي لن يتم تحصيلها على العقارات السكنية المملوكة للشركة.
وأكد الهبش التزام المطورين بقرار البلديات بشأن عدم تقاضي أي رسوم. سواء تسجيل أو مصروفات أو أتعاب بشأن تصرفات العقارات، باستثناء المصروفات الإدارية، وبحد أقصى 5 آلاف درهم.
وأوضح الهبش أن شركة هيدرا التزمت خلال الفترة الماضية بتحصيل رسوم إدارية بنسب معقولة وغير مبالغ فيها، حيث كانت تقدر بنحو 1% لبعض الوحدات، وترتفع أحياناً في وحدات أخرى.