الاقتصادي

مؤشرات الأسهم تواصل الارتفاع بفعل عمليات شراء «القيادية»

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

متعاملون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، أمس، ارتفاعها متأثرة بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم «القيادية»، مع اتجاه المؤسسات والمحافظ الأجنبية للدخول عبر سيولة جديدة، بعدما وصلت الأسعار إلى مستويات مغرية للشراء، ونجاح الكثير من الأسهم المدرجة، خصوصاً أسهم القطاع العقاري في تقليص خسائرها المسجلة منذ بداية العام.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين، نحو 380.4 مليون درهم، بعدما تم التعامل مع 197.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ 3823 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 67 شركة مدرجة، ارتفع منها 31 سهماً، فيما تراجعت أسعار 30 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وواصل مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، ارتفاعه للجلسة الثانية على التوالي بنسبه 0.86%، ليغلق عند مستوى 4616 نقطة، متأثراً بعمليات شراء طالت عدداً من الأسهم القيادية، بعدما تم التعامل على 46.3 مليون سهم، بقيمة بلغت 117.6 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1139 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 33 شركة مدرجة، ارتفعت منها 19 سهماً، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار سهمين فقط على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما شهد مؤشر سوق دبي المالي، حركة تداولات إيجابية استهدفت الأسهم القيادية، ليغلق على ارتفاع بنسبة 0.33% ليغلق عند مستوى 3044 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 150.9 مليون سهم، بقيمة بلغت 262.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2684 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة، ارتفعت منها 12 سهماً، فيما تراجعت أسعار 18 سهماً، بينما ظلت أسعار 4 أسهم على ثبات عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية، قال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، إن الأسهم المحلية شهدت تحركات إيجابية نتيجة اتجاه المؤسسات والمحافظ لشراء الأسهم القيادية التي وصلت إلى مستويات سعرية مغرية، جعلتها تمتلك فرصاً استثمارية متميزة، مؤكداً أن عمليات الشراء جعلت المؤشرات تتجاوز مستويات مقاومة جديدة قد تقودها نحو المزيد من الارتفاعات خلال الجلسات المقبلة نتيجة تحسن نفسية المستثمرين وحالة التفاؤل التي تسود أوساط الأسواق.
وأضاف الطه أن الأداء الجيد للأسهم المحلية خلال الجلسات الماضية يخلق طلباً متزايداً على الدخول بالتزامن مع تحسن مستويات السيولة، مؤكداً أن الوقت حان لقيام المستثمرين والمحافظ بتعديل مراكزهم المالية بما يواكب معطيات السوق في الوقت الراهن ونجاح الكثير من الأسهم القيادية في تقليص خسائرها المسجلة منذ بداية العام.
في سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، حيث تم التعامل على 12.8 مليون سهم، بقيمة 26.2 مليون درهم، ليغلق منخفضاً عند 2.04 درهم، خاسراً فلسا واحدا عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي، جاء سهم «دريك آند سكل» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، مسجلاً كميات تداول بلغت 29.7 مليون سهم، بقيمة 34.7 مليون درهم، ليغلق على ثبات عند 1.17 درهم، فيما تصدر سهم «اعمار» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة مسجلاً 58.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على 10.5 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع بلغت نسبته 1.83% عند 5.55 درهم، رابحاً 10 فلوس عن الإغلاق السابق.