الاقتصادي

الاتحاد للطيران تشغل «إيرباص A380» على رحلاتها إلى باريس

طائرة A380 تابعة لشركة الاتحاد للطيران (من المصدر)

طائرة A380 تابعة لشركة الاتحاد للطيران (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تعتزم الاتحاد للطيران تشغيل طائرتها من طراز إيرباص A380 لخدمة رحلتها اليومية الثانية بين أبوظبي ومطار باريس شارل ديجول، اعتباراً من مطلع أكتوبر 2018. وسوف تصبح بذلك جميع رحلات الشركة بين العاصمتين الإماراتية والفرنسية مشغلّة بالطائرة إيرباص A380 على مدار العام، لتنضم باريس إلى لندن هيثرو كثاني الوجهات الأوروبية التي تخدمها رحلات يومية متعددة يتم تشغيلها عبر طائرة الاتحاد للطيران ذات الطابقين الحائزة العديد من الجوائز العالمية.
ومع إدخال الطائرة إيرباص A380 لخدمة الرحلة اليومية الثانية للشركة إلى باريس، يتوافر للمسافرين لأغراض العمل والترفيه بين المدينتين مزيداً من الخيارات للاستمتاع بأحدث مقصورات ومنتجات الاتحاد للطيران الحائزة الجوائز. وكانت الاتحاد للطيران قد بدأت تشغيل طائرتها طراز A380 بين أبوظبي وباريس لخدمة واحدة من رحلتيها اليوميتين يوليو 2017، والتي شهدت إقبالاً قوياً للغاية من جانب المسافرين منذ تقديمها.
وقال بيتر بومجارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: «لطالما كانت باريس وجهة مميزة للغاية ضمن شبكة الاتحاد للطيران، وتستمر أعداد الزائرين من فرنسا إلى أبوظبي والعكس في تحقيق النمو القوي، كما أن الطلب على هذه الوجهة أصبح أكثر من أي وقت مضى».
وأضاف: «اغتنمنا الفرصة لتقديم طائرتنا الرائدة طراز A380 لخدمة رحلتنا اليومية الثانية عقب الإقبال الكبير الذي شهدته الطائرة من ضيوفنا الكرام، ولضمان الاتساق كذلك على صعيد المنتجات التي نوفرها على هذه الوجهة. وسوف يتيح لنا ذلك تحقيق زيادة كبيرة في عدد المقاعد المميزة المتاحة، بما يوفر مزيداً من الخيارات للمسافرين بين أبوظبي وباريس، العاصمتين اللتين يجمعهما كذلك متحفا اللوفر في كل منهما، أو لمسافري رحلات الربط عبر مركزنا التشغيلي في أبوظبي إلى الوجهات على امتداد منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأستراليا».
وتبلغ الطاقة الاستيعابية لطائرة الاتحاد للطيران طراز إيرباص A380 ما يصل إلى 496 مقعداً إجمالاً، بما في ذلك اثنين في مقصورة الإيوان، وتسعة في الدرجة الأولى، و70 في درجة رجال الأعمال، و415 في الدرجة السياحية. وستحل الطائرة المتطورة محل الطائرة طراز بوينج 777-300ER التي يجري تشغيلها في الوقت الحالي لخدمة إحدى الرحلتين على هذه الوجهة الرائجة.