أخيرة

الأميركيون: سئمنا كثرة الأخبار في عهد ترامب

 عبر نحو 68% من الأميركيين عن سأمهم من كثرة الأخبار التي تصلهم يوميا في زيادة عن النسبة التي سجلت خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016، كما أظهرت دراسة نشرها، اليوم الثلاثاء "مركز بيو للابحاث" المستقل.

وقال 68% من المشاركين في الاستطلاع إنهم يشعرون "بالإرهاق" من سيل الأخبار التي يتابعونها مقارنة مع 30% فقط قالوا إنهم راضون عن ذلك.

والفئة التي عبرت عن سأم من كثرة الاخبار هي اعلى من نسبة الـ59% التي سجلت في استطلاع مماثل خلال الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وبحسب الاستطلاع فإن عدد الجمهوريين الذين عبروا عن مشاعر السأم من الأخبار كان اعلى من عدد الديموقراطيين.

فقد أظهر أن 77% من الجمهوريين والمستقلين المؤيدين لهم عبروا عن ارهاقهم لمتابعة الاخبار مقابل 61 % من الديموقراطيين والمستقلين المؤيدين لهم.

وشمل الاستطلاع اسئلة عن الاخبار المحلية لكن بدون ان تذكر تحديدا قضايا التحقيقات التي تطاول ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب او هجمات الرئيس على الاعلام.

وقال ثلثا الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع انهم يتابعون الاخبار المحلية في معظم الاوقات فيما قال الثلث انهم يتابعون التطورات فقط حين تحصل احداث مهمة.

لكن رغم ذلك قال 75% من الاشخاص الذين استطلعت آراؤهم ان وسائل الاعلام تقوم بعمل "جيد جدا" او "جيد" في ابقائهم على اطلاع على الاحداث المهمة.

واجريت الدراسة من 22 فبراير حتى 4 مارس من قبل معهد "جي اف كي" لحساب مركز بيو للابحاث على عينة من 5035 شخصا تزيد اعمارهم على 18 عاما.